أردنيون مضربون عن الطعام يناشدون الملك ورئيس دولة الإمارات

تم نشره الأربعاء 16 تمّوز / يوليو 2014 05:12 مساءً

المدينة نيوز - خاص - : وصلتنا هذه الرسالة من مواطنين أردنيين في إمارة عجمان ، يناشدون من خلالها جلالة الملك عبد الله الثاني وسمو الشيخ خليفة بن زايد النظر في قضيتهم ، وتاليا نص الرسالة كما وردتنا :

بسم الله الرحمن الرحيم

نحن المجموعة من المستثمرين وغير المستثمرين الأردنيين الذين تم القبض عليهم في قضية ما يعرف بقضية شيكات محاكم امارة عجمان في دولة الامارات العربية المتحدة ،لقد تم القبض علينا بتاريخ ٢٠١٤/١/٢٤ وتم التحقيق معنا من قبل نيابة الإمارة المذكوره مابين الساعه مابين الساعه الواحده الى الرابعه فجراً ولم يسمح لنا بالاتصال باي محامي او حتى أهلنا او اقربائنا لإعلامهم اين نحن ولم يسمح لنا بقراءة اقوالنا بعد التحقيق وقد بُصّمنا عليها ،وبعد انتهاء التحقيق معنا تم اعلامنا بأن الشيكات التي دخلت في حساب شركاتنا والتي جاءت من الاردن على أساس انها شيكات لمستحقات شركات كانت لها قضايا في الدوله وقد حُكم لها كانت مزورة وعلى أثره تم وضعنا في الحبس الانفرادي في تحريات امارة عجمان مدة ٢٨ يوم في زنزانة لايتعدى طولها مترين وعرض متر وعشرون سم ولم نتمكن حتى من الاستحمام الا بعد ١٨يوماً من الاعتقال ولم سمحوا لنا خلال مدة ال ٢٨ يوم بالاتصال بأي احد من أهلنا او محامي حتى يدافع عنا وبتاريخ ٢٠١٤/٢/٢٠ تم نقلنا الى المؤسسة العقابيه والإصلاحية بالإمارة المذكورة وتمكنا عندها بالاتصال وأكن تم منع الزيارات لايٍ كان بحجة ان التحقيق سري وقد تمكنا من الاتصال بأهلنا و تم تعيين محاميين لنا ولكن للأسف لم يسمحوا بأن يطلع المحامون على اقوالنا او على القضيه لتاريخ هذه الرساله ،لقد مضى على توقيفنا قرابة الستة اشهر ولغاية الان لم يحيلوا هذه القضية الى القضاء او يسمحوا المحامين بالاطلاع عليها ولا نعرف السبب ولقد تم تكفيل معظمنا بمبالغ مالية كبيرة أو واسطة ذات نفوذ والذي ليس لديه أحد أو معارف أو نقود فقد بقي في السجن دون محاكمة أو تكفيل ومنذ شهرٍ تقريباً قمتا بالاضراب عن الطعام وقمنا بإعلام القنصلية والسفارة الاردنية بالموضوع ولكن مع الأسف لم يحركوا ساكناً أو يقوموا حتى بزيارتنا حتى يعرفوا ماهي قضيتنا او ماذا حصل لنا وكل ردودهم بعد الاتصال بهم كانت مستوحاة من نيابة عجمان بأننا متهمون بقضية تزوير وسرقة والاستيلاء على مال الغير والنصب والاحتيال وهذه التهم غير حقيقية لأننا ولغاية الآن لانعرف تهمنا الحقيقية ، وبعد أن أثيرت قضيتنا إعلاميا في الأردن قام رئيس نيابة امارة عجمان بزيارتنا بالسجن وسماع اقوالنا والظلم الذي وقع علينا وكان هذا بتاريخ ٢٠١٤/٦/١٦ ووعدنا بأن قضيتنا ستُحل خلال العشرة ايام المقبلة ولكن مع الأسف لم يحصل شىء وكل يوم يأتونا بوعود وأقاويل كثيرة لم تعد نميز بين الصحيح منها والغير صحيح وكل الذي نعرفه بأننا مازلنا موقوفين في السجن بدون محاكمة أو تهم أو تكفيل ولا نعرف الجرم الذي اقترفناه لنستحق هذه المعاملة وعدم التكفيل ،لقد أصبحت حياتنا عبارة عن جحيم دنيوي وتراكمت علينا الديون والمشاكل والقضايا وانهار كل الذي بنيناه في سنوات جراء هذا التوقيف وأصبح البعض منا يفكر جدياً بالانتحار لعدم وجود من يسمعنا أو يحاول مساعدتنا ،نحن في منتصف الشهر الكريم رمضان وعلى أبواب عيد الفطر المبارك ومن غير العدل أن نشهد شهر رمضان وأن يأتي العيد ونحن بعيدون عن أبنائنا ًأمهاتنا وزوجاتنا لأجل قضية لم نسببها ولا حتى نعلم بأنها مخالفة للقانون ،لذلك نحن ومن السجن في امارة عجمان مناشدة جلالة الملك عبدالله الثاني وسمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان وسمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم وسمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان وسمو الشيخ محمد بن راشد النعيمي أطال الله في أعمارهم أجمعين والشعب الاردني والشعب الإماراتي الكريم وكل مسلم حر بالتدخل ومساعدتنا وان يسمعوا قضيتنا من أفواهنا حيث اننا وصلنا الى مرحلة الموت ارحم وأعز من الوضع الذي نعيشه وقد قررنا بأن نضرب عن الطعام والماء ابتداءً من يوم الأحد القادم الموافق ٢٠١٤/٧/٢٠ حتى يتم تكفيلنا لحين إحالة القضية الى القضاء والحكم وتأخذ العدالة مجراها ،ليس هناك اصعب من الانتظار ونحن بالانتظار منذ ستة اشهر ولا نعرف السبب ولا نعرف ماهو مصيرنا أو حتى تُهمنا الحقيقية ولكننا نعرف بأننا قد نموت او يصبح لدينا مشاكل صحية من جراء هذا الإضراب ولكنه الحل الوحيد الذي يمكن ان يخرجنا من هذا الجحيم سواء على أقدامنا او مكفنين محمولون على الأكتاف ونشهد ان لا اله الا الله وان محمدا رسول الله .