الوحدات المستقلة نزيف يجب وقفه

تم نشره السبت 31st كانون الأوّل / ديسمبر 2016 09:24 مساءً
الوحدات المستقلة نزيف يجب وقفه
د.فطين البداد

إذا كانت الوحدات المستقلة تستهلك حوالي ملياري دينار سنويا ، دون أن نرى نتائج إيجابية جراء فصلها عن مراكزها ، وهي هنا الوزارات المعنية ، فإن مبلغ المليارين هذا بالإمكان توفيره أو توفير جزء منه بالأحرى والذهاب به إلى سد العجز  أو غيره .

استمعت الأسبوع الماضي لما قيل  عن هذه القضية ، وبصراحة ، فإنه لا معنى للوحدات المستقلة التي سبق وكتبت عنها أكثر من مرة ، أو كلما طرحت موازنة للنقاش ، ولا زلنا نفاجأ بأن النتائج المتوخاة من هذه الوحدات  ليست كما كان مخترعوها يتوقعون ، وأنا - شخصيا - وإن  كنت مع اللامركزية قلبا وقالبا ، إلا أنني لست مع لامركزية تبتلع هذا المبلغ سنويا دون أن تحقق شيئا .

 وأعجبني ما قاله أحد النواب في مداخلة له حول هذا الأمر حينما اعتبر أن دوائر بسيطة في الوزارات قادرة على القيام بمهمات الهيئات المستقلة هذه ، ولكن الحكومات المتعاقبة ، وكما يبدو ، تستمرئ نزف الأموال ، وتستدمن عجز الموازنات  .

لا أستطيع أن أفهم ، كيف أن بلدا يعاني من مديونية كبيرة، وعجز دائم في موازناته السنوية يبذخ بهذا الشكل على وحدات " مش جايبة همها " كما يقول الأردنيون ، وحسنا فعلت إحدى الحكومات عندما دمجت المتشابه من هذه الوحدات في وحدة واحدة ، ولكن معالجة آثار الدلف لا تتم بوضع إناء تحته ، بل بإغلاق الثقب كليا وهذا ما لم تتطوع به أي حكومة أردنية .

وبصراحة ، وكما قلت في مقالة سابقة ، فإني لا أعتقد أن يتم أي تغيير على الموازنة العامة خلال مناقشتها   ، وأجزم بأن هذه الوحدات المستقلة لا مناص منها إلا بإرادة مستقلة ، وستذكرون ما اقول لكم ونفوض أمر اقتصاد البلد إلى الله .

 



مواضيع ساخنة اخرى