ماذا بعد منع صلاة الجمعة في الأقصى ؟

تم نشره السبت 15 تمّوز / يوليو 2017 02:31 مساءً
ماذا بعد منع صلاة الجمعة في الأقصى ؟
د.فطين البداد

مخطئ من يظن أن الهجوم الذي استهدف الشرطة الأسرائيلية في القدس صباح الجمعة سيمر - إسرائيليا -  مر السحاب .

 لماذا نقول ذلك ؟ .

 لأننا نعرف وندرك بأن الإحتلال المجرم لن يدخر وسيلة دعائية وتبريرية لانتهاز هذه الفرصة لفرض قيود جديدة على المسجد الأقصى وعلى الصلاة فيه بدعوى أن ساحاته شهدت ولأول مرة هجوما مسلحا راح ضحيته رجال شرطة .

ومن يعرف استراتيجية الإحتلال  يدرك بأن لسان حال نتنياهو هذا الأوان هو " رب ضارة نافعة " ولنا في تجارب التاريخ أمثلة تروى ومن يبحث عنها يجدها .

وإذا كنا نعي أهداف الإحتلال ومقاصده في القدس التي لن يتخلى عنها بالمطلق لأسباب عقدية متجذرة في لب الفكر الصهيوني ،  أيا كانت خطوة الإحتلال القادمة بعد الهجوم ، وهي جد خطيرة (سأذكركم بها ومن على هذا المنبر) فإننا في الوقت نفسه بتنا نخاف على الأقصى والقدس مرتين : الأولى تلك المخاوف التي تعرفونها منذ الإحتلال ، والثانية هذه التي هي بعد منع صلاة الجمعة ولعدة ايام  .

والمؤسف أن العرب والمسلمين استمرأوا هذا الهوان لدرجة مخزية ، فبعد أن كان مجرد إطلاق اسم " جبل الهيكل " على بيت المقدس يلهب الشوارع والدول والحكام ، بات إغلاق المسجد تماما ومنع الصلاة حدثا عاديا  ،  لأن كثيرين اعتقدوا أن هذا المنع يشبه منع من هم أقل من خمسين عاما من الصلاة ، بعد أن " تعودوا " عليه بالتدريج ، ولم يع هؤلاء بأن هذا المنع الذي جرى الجمعة ، كان شاملا وتم إخلاء كل المسجد وباحاته  بالقوة ، وهي المرة الأولى التي تمنع فيها صلاة الجمعة منذ خمسة عقود  .

إنها فرصة ذهبية للإحتلال  ليضرب ضربته ويتخذ خطوات عملية في التقسيم ، سواء للصلاة وزمانها ، أم للمكان وحدوده ، أو مما لا نعلم ، وهو ما يحيي مخاوف لا سبيل لدرء خطرها إلا بأمة حية وشعوب وحكام واعية ، فالأردن لا  يقوى على الإستمرار في المواجهة وحيدا بينما تغط الأمة في سبات وشخير  .

ورغم أن  كل الشرائع السماوية والوضعية تبيح للشعب المحتل الدفاع عن نفسه وأرضه ومقدساته ، إلا أن الإحتلال سينجح  في تسويق " مظلوميته " المزعومة أمام العالم ،  لإن لوبياته وإعلامه وقواه الفاعلة  في الغرب جاهزة للتصدي والفعل والإنجاز ، وسط برود وشلل عربي وإسلامي لم يشهد له التاريخ مثيلا في الذل والضعف والإنحطاط .

ورحم الله الصحابي الجليل عمر بن معد يكرب حين قال : 

لقد أسمعت لو ناديت حيا  / ولكن لا حياة لمن تنادي

ولو نار نفخت بها أضاءت/   ولكن أنت تنفخ في رماد

د. فطين البداد



مواضيع ساخنة اخرى
إلغاء الدوار الثامن قريبا إلغاء الدوار الثامن قريبا
تفاصيل المساعدات الخارجية للأردن في 2017 تفاصيل المساعدات الخارجية للأردن في 2017
العراق:اعتقال متهمين بإدارة منزلين يستخدمان لإنتاج ادوية مزورة على انها اردنية العراق:اعتقال متهمين بإدارة منزلين يستخدمان لإنتاج ادوية مزورة على انها اردنية
مأزق التقاعد المبكر بالأردن...تصاعد النفقات يهدد مؤسسة الضمان الاجتماعي مأزق التقاعد المبكر بالأردن...تصاعد النفقات يهدد مؤسسة الضمان الاجتماعي
فيديو يوضح كيفية اصدار شهادة عدم محكومية الكترونيا فيديو يوضح كيفية اصدار شهادة عدم محكومية الكترونيا
الرمثا : سرقة 11 اسطوانة غاز من مركبة والأمن يبحث عن السارق الرمثا : سرقة 11 اسطوانة غاز من مركبة والأمن يبحث عن السارق
صورة : فتاة تفقد وعيها اثناء القيادة في شارع عمان السلط صورة : فتاة تفقد وعيها اثناء القيادة في شارع عمان السلط
منح المستثمرين الجنسية الأردنية والإقامة الدائمة بحالات محددة منح المستثمرين الجنسية الأردنية والإقامة الدائمة بحالات محددة
التربية : السماح لطلبة "التوجيهي" النظاميين اعادة الامتحان في المواد لغايات رفع المعدل التربية : السماح لطلبة "التوجيهي" النظاميين اعادة الامتحان في المواد لغايات رفع المعدل
التفاصيل الكاملة لمؤتمر وزير الاعلام محمد المومني .. والقرارات الحكومية الجديدة التفاصيل الكاملة لمؤتمر وزير الاعلام محمد المومني .. والقرارات الحكومية الجديدة
وفاة حدث واصابة آخر كانا يقودان مركبة في المفرق وفاة حدث واصابة آخر كانا يقودان مركبة في المفرق
موظفون في امانة عمان يعرضون شهاداتهم للبيع موظفون في امانة عمان يعرضون شهاداتهم للبيع
اليمن.. مسؤول أمني رفيع ينشق عن الحوثيين ويهرب للأردن اليمن.. مسؤول أمني رفيع ينشق عن الحوثيين ويهرب للأردن
قبول استقالة عصام الروابدة من الديوان الملكي قبول استقالة عصام الروابدة من الديوان الملكي
الأردن :  خبر خاص بالعاطلين عن العمل الأردن : خبر خاص بالعاطلين عن العمل
عمان : القبض على مطلوب "خطير" بحقه قضايا سرقة واغتصاب واختلاق الجرائم عمان : القبض على مطلوب "خطير" بحقه قضايا سرقة واغتصاب واختلاق الجرائم