بشرى للأردنيين : الحكومة ستدخل الخبز في الموازنة

تم نشره الأحد 22nd تشرين الأوّل / أكتوبر 2017 12:13 صباحاً
بشرى للأردنيين : الحكومة ستدخل الخبز في الموازنة
د.فطين البداد

جميل ما قاله وزير الإعلام المحترم  الدكتور محمد المومني عن أن الدعم المنوي تقديمه للمواطنين بعد رفعه عن السلع الأساسية  ، و الخبز بالتأكيد اولها ، سيتم دمجه ضمن الموازنة العامة  على اعتبار أن  ذلك  سيجبر الحكومات على الإستمرار في التنفيذ ،  ولكن  لنا وقفة هنا :

ألم تؤكد الحكومة السابقة  بأن دعم المحروقات سيستمر للجميع ، فلماذا تم وقف الصرف فجأة ، وأين ذهبت الوعود تلك ، بل وأين ذهبت الأموال التي كانت مرصودة ، طالما أنها رصدت لدعم فرق تحرير الطاقة ؟ ألم يتم إنفاقها في وجوه أخرى كما يعتقد ؟  ..

ألا  يبدو ذلك مخالفة من الحكومة وتعديا على الموازنة ، وإذا قيل بأنها أصلا  لم تدرج ضمنها ،   فمن أين كانت تنفق إذن؟ ..

  الأمر ليس بحاجة إلى برهان ، فكم من حكومة أنفقت من الموازنة قبل أن يقرها البرلمان حتى أن إحدى الحكومات  بدأت بصرف الرواتب رغم دخول شهر آذار ، أي أنها صرفت ثلاثة شهور بينما لم تقر الموازنة دستوريا .. .

هل تلتزم الحكومات أصلا بالموازنات ، لماذا لا نراجع ديوان المحاسبة وكتبه التوضيحية  بهذا الشأن ، ألا تستطيع أي حكومة إبدال أوجه الإنفاق من بند إلى آخر ! .

من أجل تنفيذ ما تقوله الحكومة فإن على مجلس النواب تشكيل لجنة منتخبة من أعضائه تراقب أوجه صرف الموازنات ، والدعم المذكور ضمنه بالطبع ، وأن يكون لهذه اللجنة وقفة  شهرية مع وسائل الإعلام ، وأن تكون أبوابها مفتوحة لتلقي شكاوى المواطنين، أي أن لا يقر البرلمان الموازنة وكل يذهب إلى ليلاه .

  بلدنا يمر بضائقة ، و سيف صندوق النقد والمؤسسات الدائنة مصلت على الرقاب ، ولكن أسلوب النعامة لن يجعل  البلد يقف على قدميه ، فإذا كانت المديونية وصلت إلى 35 مليارا ، ،فإن أي حكومة سوبرمانية لن تتمكن من أن تفعل شيئا ، في ظل شح الموارد وضعف الإنتاج وغيره ،  نحن نعي ونتفهم ذلك ، ومن أجل ذلك نشدد على ضرورة تعاون المواطن وتفهمه للإجراءات القاسية والصعبة بل والمحزنة التي ستتخذ بحق قوته وقوت أطفاله ، ولكن شريطة أن تكون هناك شفافية عالية المستوى من الصدق وكشف الحقائق والإيفاء  بالوعود  ، فبدل أن تلف الحكومات وتدور على الناس ، وأنا هنا أعمم ،  عليها أن تبدأ  بفتح صفحات المكاشفة والقول للمواطنين : إسمعوا، إذا لم نرفع الدعم عن سلعكم الأساسية سيحدث كذا ، وإذا لم نفعل كذا  سيقع  كذلك ، ولنكن واثقين بأن الأردنيين جميعا  وطنيون ومتفهمون وعاقلون ولكنهم يرفضون أن يكونوا " مضحكة " للحكومات التي أوصلت المديونية إلى 95 % من الناتج الإجمالي  . 

 

د.فطين البداد