شاهد: استفزّتهم صورتها على فيسبوك… فما كان مصير معلمة المدرسة!؟

تم نشره الثلاثاء 14 تشرين الثّاني / نوفمبر 2017 09:24 صباحاً
شاهد: استفزّتهم صورتها على فيسبوك… فما كان مصير معلمة المدرسة!؟
المدينة نيوز:- تركت معلمة، موقوفة عن العمل، وظيفتها في المدرسة التي تعمل بها بعد نشر صورة لها على فيسبوك اعتُبرت “استفزازية”.

وكانت ليديا فيرغسون قد أوقفت عن عملها في إحدى المدارس الثانوية في آذار الفائت بسبب صورة لها ظهرت فيها وهي تجلس على حافة سرير وترتدي ثوباً قصيراً باللون الأبيض.

وقد قام التلاميذ في مدرسة أوسديل في نيوبورت باغنيل بتجمّع للدفاع عن المعلمة مطلقين حملة تحت عنوان “إرجاع الآنسة فيرغسون”.

 

كذلك، فقد دافعت فيرغسون، 39 عاماً، عن نفسها على وسائل التواصل الاجتماعي، مشددة على أن صورتها ليست مغرية أو غير ملائمة.

وفي حديث مع The Sun، قالت المعلّمة :”بعد كل هذا، لا يمكنني العودة الى المدرسة. لم أعد أعمل فيها”.

 ويذكر أن هذه الصورة حصدت أكثر من 300 تعليق على موقع فيسبوك.
 



مواضيع ساخنة اخرى