أين ستنتهي تهديدات إسرائيل المائية للاردن؟

تم نشره الثلاثاء 14 تشرين الثّاني / نوفمبر 2017 12:28 مساءً
أين ستنتهي تهديدات إسرائيل المائية للاردن؟
ارشيفية

المدينة نيوز  - قال مصدر أردني أن الضغوط الاسرائيلية على الاردن لإعادة السفيرة عينات شالاين قبل تنفيذ المطالب الاردنية بشأن حادثة السفارة لن تجدي نفعاً.

كما جاء في تصريحات نقلتها مختلف وسائل الاعلام في الاردن أن محاكمة المجرم الذي قتل أردنيين في مبنى السفارة الاسرائيلية بعمان شرط لاعادة السفيرة .
وكانت اسرائيل لوحت بفرض ضغوط مائية على الاردن من قبيل انسحابها من مشروع قناة البحرين وغيره اذا استمر الاردن في مطالبه بمحاكمة القاتل الاسرائيلي .
وكان الاردن شدد اكثر من مرة بأن حق الاردنيين في محاكمة المجرم حق ثابت ولا تراجع عنه على الاطلاق .
ولدى الاردن إستحقاقات مالية على الكيان الاسرائيلي ضمن اتفاقية وادي عربة حيث تستفيد بحيرة طبريا من المياه الاردنية التي تنحدر من المرتفعات وتصب فيها , مما اكد حقوق الاردن المائية في البحيرة فتم التوقيع في الاتفاقية المذكورة على حقوق الاردن في تلقي مياهه من البحيرة سنويا .
ويضيف المراقبون انه وبالنسبة لقناة البحرين فإن هناك ثلاث جهات مستفيدة منها الاردن والسلطة واسرائيل وان هذا مشروع كبير يعني المنطقة والعالم ولا يعني هذه الدول فقط غير أن الاردن سيكون المستفيد الاكبر من هكذا مشروع لما يوفره من طاقات كهربائية ومياه في بلد يعتبر الاكثر فقرا في المياه في العالم.
وكان المصدر الاردني اكد بهذا الصدد بأن مشروع قناة البحرين ماض سواء استمرت فيه اسرائيل ام لا .