النواب والموازنة .. حركات " قرعى "

تم نشره الأحد 07 كانون الثّاني / يناير 2018 12:05 صباحاً
النواب والموازنة .. حركات " قرعى "
د.فطين البداد

غاب عشرات النواب عن جلسة التصويت على الموازنة ( 40  نائبا )  في هروب مذموم كان يفترض أن يمارس المتغيبون تصرفا  ضده تماما ، ويسمعوا زملاءهم والشعب الأردني أصواتهم ، أو رفضهم ، أما أن يغيبوا احتجاجا على التصويت فهو أمر أضر بهم أولا ، وفتح الباب واسعا  أمام إقرار الموازنة بدون أي عقبات.

لأول مرة في تاريخ الموازنات الأردنية يتم إقرار موازنة مالية بدون نقاش تحت القبة ، والإكتفاء بنقاشات اللجنة المالية التي تستحق أن نقول إنها  لم تدخر جهدا في نقاشاتها ، ولكن أن يتم إقرارها بدون أي نقاشات مفتوحة ، فهذا  أمر مستغرب ومستهجن ، وكان يفترض أن لا يكون ، لأن عشرات النواب لم يحضروا أو يشاركوا في نقاشات اللجنة المالية ولا يعلمون عن نقاشاتها شيئا ، وكان من الأولى أن يتعرف الأردنيون على وجهة نظرهم ، وهو ما لم يحصل .

الرافضون للموازنة ممن غابوا عن جلسة التصويت أرادوا أن يسجلوا نقاطا في سجلاتهم دون أن يحسبوها " صح " لأن الغياب عن استحقاق كهذا يعني هروبا وتخليا عن مسؤولية نيابية يفترض أن لا يستخف بها النائب " الغائب " لصالح القول : إن إقرار الموازنة تم بغيابه وبدون موافقته .

لقد أقرت الموازنة بما فيها من مصائب وويلات ، وإن النواب الذين غابوا عن التصويت هم كالنواب الذين أقروها  ، ولن تفلح محاولاتهم إقناع الشعب الأردني أنهم رفضوها ، لأن من يرفض عليه إعلان ذلك عند التصويت " الرسمي " ، وليس في المؤتمرات الصحفية أو على صفحات الفيس بوك .

د.فطين البداد