"ويسكي وحذاء".. كيف سقطت عصابة الـ 100 مليون الاردنية في مصر؟

تم نشره الأربعاء 10 كانون الثّاني / يناير 2018 11:49 صباحاً
"ويسكي وحذاء".. كيف سقطت عصابة الـ 100 مليون الاردنية في مصر؟
ارشيفية

المدينة نيوز :- كشفت السلطات المصرية عن تفاصيل جديدة بشأن سقوط عصابة الـ "100 مليون" الأردنية التي ارتكبت نحو 33 واقعة سرقة، بحصيلة مسروقات بلغت 100 مليون جنيه.

وفي التفاصيل : اثبت الفحص الجنائي لأفراد العصابة أنهم مسجلون خطر في الأردن، وأنهم تابعون لعصابة دولية، وارتكبوا عدة جرائم سرقة هناك، ثم الكويت ومنها إلى مصر.

واستغل المتهمين عدم تأمين الوحدات السكنية التي تم سرقتها، وكانوا يرصدون هدفهم لمدة أسبوع للوقوف على إمكانية اقتحامه دون وجود مالكيه وطاقم الحراسة، مشددا على أن عملية الرصد كانت دقيقة "بحيث يعرفون موعد دخول وخروج السكان، وكمية المدخرات الموجودة بالخزائن بشكل تقريبي".

وعن عملية كشف هوية أفراد العصابة، قال مصدر أمني إن بداية خيط التعرف على أعضاء التشكيل كان عند شرائهم لطبنجة ميري مطموسة الأرقام من تاجر سلاح، أدلى بأوصافهم بعد ضبطه، تلك الأوصاف التي تطابقت مع رصد كاميرا فيلا أحد الضحايا، مطلع الشهر الجاري، لعملية دخولهم الفيلا بمنطقة النزهة ثم الهروب منها عقب تصدي حارس الفيلا لهم، وهروبهما دون إتمام عملية السرقة.

أحد الخيوط الهامة لسقوط العصابة كان ليلة رأس السنة، بعد قضائهم لسهرة بمنطقة مصر الجديدة، تناولوا فيها الـ "ويسكي"، ثم ذهبوا لشراء "جزمة" من أحد المحلات الشهيرة بمنطقة مصر الجديدة، بلغ ثمنها 12 ألف جنيه، فطالبت إدارة المحل إدخال بيانات العميل في "باركود" وتم تسجيل بياناته بالمحل لكنه نسيها بعد سرقة 50 مليون جنيه، داخل الفيلا، الامر الذي سهل لفريق البحث التوصل إلى بيانات اللصوص عقب الذهاب إلى فرع المحل الشهير بالقرب من الفيلا المسروقة.

من جانبه، أشار مصدر مسؤول أن المتهمين استعانوا بشخص مصري الجنسية أمدهم بالسلاح، وشارك في تنفيذ واقعة سرقة واحدة، قبل استبعاده لضمان عدم معرفته بخط سيرهم.

المصدر -الذي رفض نشر أسمه- لفت إلى أن فرق البحث التي تم تشكيلها في عدة مناطق، وجدت أوجه تشابه بين طريقة سرقة الوحدات المبلغ بسرقتها، مؤكدا وضع خطة أمنية محكمة استغرقت 21 يومًا، أسفرت عن تحديد هويتهم ومن ثم مداهمة محل إقامتهم بمدينة العبور، ومخزن إخفاء المسروقات. واستبعد المصدر، صلة أفراد العصابة بالكيانات الإرهابية، مشيرًا إلى أن المتهمين تخصصوا في سرقة العقارات السكنية فقط. (مصراوي)