تفاصيل لقاء الملك مع متقاعدين عسكريين في اربد

تم نشره الأربعاء 10 كانون الثّاني / يناير 2018 07:05 مساءً
تفاصيل لقاء الملك مع متقاعدين عسكريين في اربد
جانب من اللقاء

المدينة نيوز :- كاشف جلالة الملك عبد الله الثاني عدداً من المتقاعدين العسكريين وشخصيات أردنية في بلدة كفر جايز بمحافظة اربد، من خلال احاطتهم علماً بصورة الأوضاع الإقليمية والعالمية.

وفي حديث اتسم بالوضوح عبر جلالة الملك ظهر الأربعاء بحضور سمو الأمير الحسين بن عبدالله الثاني ولي العهد عن أسفه للوضع الراهن في المنطقة قائلاً "لم تأخذ الولايات المتحدة بنصيحتنا، وللدول العربية أولويات واستراتيجيات متباينة".وفق هلا اخبار

تفصيلاً، فإن جزءاً من حديث جلالة الملك خلال اللقاء الذي جرى في منزل اللواء المتقاعد ثلاج ذيابات تناول موضوع القدس والقضية الفلسطينية، حيث أكدّ جلالة الملك أن أكبر تحد لنا في المنطقة هو القضية الفلسطينية ومستقبل القدس.

وبحسب أحد الحاضرين للقاء فإن جلالة الملك قال "إنه للأسف نجد أنفسنا في الوضع الذي نحن عليه، حيث لم تأخذ الولايات المتحدة بنصيحتنا، وللدول العربية أولويات واستراتيجيات متباينة".

وأكد جلالة الملك أنه بالنسبة لنا في الأردن، فإن مصالحنا فوق كل شيء وسنعمل في جوارنا على هذا الأساس، وقال جلالته – حسب الشخصية الحاضرة للقاء " إننا خدمنا جميعا في الجيش العربي وأنا خدمت مع نصف إخواني المجتمعين معنا اليوم، وطوال خدمتنا في الجيش العربي كانت القدس عنوان الشهادة والبطولة".

ولفت إلى أن جلالة الملك عبدالله الثاني أكد أن القدس مسؤولية المجتمع الدولي كاملا، وكذلك القضية الفلسطينية فهي ليست مشكلة الأردن وفلسطين فقط، ولا بد أن نتحمل مسؤوليتنا ومنع تهويدها مسلمين ومسيحيين.

كما بين أن جلالة الملك قال إن الواقع يملي اليوم أن لا تترك الساحة ليستفيد من الفراغ خصوم الحل الدائم المبني على أساس إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة، وعاصمتها القدس الشرقية، وكذلك سنعمل بشكل مكثف مع أشقائنا الفلسطينيين ومع المجتمع الدولي، ولكن يجب أن نعلم بأنه لا يمكننا تجاهل الولايات المتحدة للوصول إلى الحل المنشود.