كيم جونغ أون.. من طفل ودود إلى زعيم لا يرحم

تم نشره الأحد 14 كانون الثّاني / يناير 2018 04:59 مساءً
كيم جونغ أون.. من طفل ودود إلى زعيم لا يرحم
زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون

المدينة نيوز : - فيما ينظر العالم لزعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون، اليوم، على أنه شخصية دكتاتورية بامتياز، إلا أنه في الواقع، هذا الرجل الذي يهدد باستخدام أسلحة نووية مدمرة، كان طفلاً يحمل حساً فكاهياً ويعشق كرة السلة.

ذكريات كثيرة كشف عنها أصدقائه القدامى الذين عاشوا معه فترة الطفولة عندما كان طالباً في مدرسة ليبي فيلد ستاينهولزلي الداخلية الناطقة بالألمانية في كوينيز، جنوبي برن السويسرية، بحسب ما أوردت صحيفة "دايلي بيست" الأمريكية، الأحد.

رجل لا يمكن التنبؤ بأفعاله، فبالرغم من أنه يحكم بلداً منعزلاً عن العالم بفضل قوانينه الصارمة وشخصيته التي لا ترحم، إلا أنه أعلن الثلاثاء الماضي أن بلاده ستشارك في دورة الألعاب الأولمبية الشتوية في بيونغ تشانغ في كوريا الجنوبية.

ويقول خبراء إن خطوة المشاركة بمثل هذا الحدث يأتي لاعتقاد كيم بأنه قادر على كسر علاقات الجارة الجنوبية القوية مع الرئيس الأمريكي "العدو اللدود" دونالد ترامب.

وبالنسبة لأصدقاء كيم القدامى في سويسرا، فهو مجرد طفل كان لديه حساً فكاهياً، وحباً كبيراً لكرة السلة، وخاصة فريق "شيكاغو بولز"، وكان طفلاً ودوداً مع الجميع، على الرغم من تقلب مزاجه.

كيم.. الطفل الودود

وحتى بعد 20 عاماً، يقول جاو ميكايلو، أحد أصدقاء كيم وهو الآن طاهٍ بأحد مطاعم برن في سويسرا، إنه يتذكر باعتزاز زميله السابق في المدرسة، ومثل أي شخص آخر عرف كيم من 1998 إلى أواخر 2000، لكن ميكايلو كان يعتقد بأن كيم هو "باك أون" ابن أحد العاملين في سفارة كوريا الشمالية، إلى أن كيم أخبره بأنه ليس كذلك وأن هذه مجرد هوية مستعارة لكنه لم يصدقه.

وقال ميكايلو للصحيفة: "كيم كان صديقا جيداً، كان لدينا الكثير من الذكريات المرحة معاً. كان رجلاً جيداً. الكثير من الأطفال يحبونه. لكنني لا أعرف شيئاً عن حياته اليوم، وأتمنى لو أن لديه الوقت الكافي اليوم لنلتقي مجدداً".

وكان كيم يحب الأحذية الرياضية كثيراً، وخاصة أحذية "نايكي"، وعلى الرغم من أنه لم يكن يتمتع بالطول والوزن المناسبين، إلا أنه كان يعشق كرة السلة وكان يلعبها بشكل جيد، بحسب زميله السابق ماركو أمهوف من برن، الذي قال: "كيم كان مضحكاً، دائماً ما يحب المرح والضحك. وكان يكره الخسارة".

"بلا قلب.. ولا يرحم"

يقول غوردون تشانغ، مؤلف "المواجهة النووية: كوريا الشمالية التي تخلت عن العالم"، ومساهم في صحيفة دايلي بيست: "حقيقة أن كيم قضى طفولته في سويسرا لا يعني هذا أنه سيتغير، فهذا الرجل لديه نفس الجينات الديكتاتورية التي كانت عند جده. كما أنه يدرك تماماً ما يقوم به في كوريا الشمالية. إن أصعب شيء في توجيه النظام الشمولي هو التأكد من أنك لن تقتل نفسك. إنه بلا قلب. لا يرحم".

وبالإضافة إلى كيم جونغ أون، فكان شقيقه الأكبر كيم جونغ تشول، وشقيقته الصغرى كيم يو جونغ درسا أيضاً في المدارس السويسرية في برن بين 1992 و2000. لكن أخيه الذي اغتيل العام الماضي في مطار كوالالمبور كيم جونغ نام، درس في موسكو ثم عاش في جنيف.

في العام الماضي، قالت عمة كيم جونغ أون، كو يونغ سوك، لصحيفة "واشنطن بوست"، إنها وزوجها اعتنوا بكيم وشقيقته في سويسرا. وصل كيم جونغ تشول في عام 1992، وجاء بعده كيم جونغ أون عام 1996 عندما كان عمره 12 عاماً.

وتابعت "كنا نعيش في منزل عادي وتصرفنا مثل أي أسرة عادية. كنت بمثابة أمه. شجعت كيم على الاختلاط بأصدقائه ودعوتهم إلى المنزل، لأننا أردنا لهم أن يعيشوا حياة طبيعية".

وذكرت عمة كيم أنه خلال فترات الإجازة المدرسية، كانت تقضي وقتاً برفقة كيم وشقيقته بالتزلج على الجليد في جبال الألب السويسرية، والسباحة على الريفييرا الفرنسية، والسفر إلى إيطاليا.

وقالت "لم يكن كيم مثيراً للقلق، لكنه كان سريع الغضب وغير متسامح، عندما كانت تحاول والدته أن تطلب منه أن يترك اللعب وأن يركز على الدراسة كان يحتج بطرق غريبة، مثل إضراب عن الطعام". وبدأت وقتها علامات "شخصيته المعقدة" بالظهور.

زعيم شرس

إلا أنه اختفى فجأة في منتصف العام الدراسي عام 2000 ولم يسمع عنه أي جديد، حيث عاد إلى كوريا الشمالية. وأصبح زعيماً للبلاد عندما توفي والده بسبب نوبة قلبية في سن الـ 70 في 2011.

وفي 2012، أشرف كيم على بناء منتجع ماسكريونغ للتزلج بقيمة 300 مليون دولار بالقرب من وونسان بمقاطعة كانغوون، الذي قيل إنه مستوحى من وقته في سويسرا، حتى أنه حاول شراء مصاعد التزلج السويسرية للمنتجع ولكن رفض بسبب العقوبات الدولية.

ولا يزال هذا المكان مهجوراً إلى حد كبير في بلد يعاني فيه ما لا يقل عن 40% من السكان من الفقر والجوع.

(24)



مواضيع ساخنة اخرى
قطر: البطيخ الأردني في الأسواق مطابق للمواصفات القياسية قطر: البطيخ الأردني في الأسواق مطابق للمواصفات القياسية
تحديد زكاة الفطر بـ 180 قرشا تحديد زكاة الفطر بـ 180 قرشا
"العسكرية الشمالية" تحبط تهريب كمية كبيرة من المخدرات "العسكرية الشمالية" تحبط تهريب كمية كبيرة من المخدرات
70 دينار خط الفقر للفرد في الاردن 70 دينار خط الفقر للفرد في الاردن
تشكيل لجنة تحقيق لمتابعة قضايا تزوير في مخططات هندسية تشكيل لجنة تحقيق لمتابعة قضايا تزوير في مخططات هندسية
تخرج الأميرة سلمى من الأكاديمية الدولية.. صور تخرج الأميرة سلمى من الأكاديمية الدولية.. صور
شرطة الزرقاء تفرض سيطرة وهيبة امنية في كافة مناطق المحافظة وتلقى ترحيبا وارتياحا شعبيا.. صور شرطة الزرقاء تفرض سيطرة وهيبة امنية في كافة مناطق المحافظة وتلقى ترحيبا وارتياحا شعبيا.. صور
الأردن الثاني عربيًا في التعليم العالي الأردن الثاني عربيًا في التعليم العالي
الكشف عن خطة عصابة "علي بابا" الأردنية للهروب.. وسر الفتاة التي ساعدتهم الكشف عن خطة عصابة "علي بابا" الأردنية للهروب.. وسر الفتاة التي ساعدتهم
ملحس : لا يوجد ضمانات لعدم رفع البنوك اسعار الفائدة ملحس : لا يوجد ضمانات لعدم رفع البنوك اسعار الفائدة
موقع اسرائيلي: الأردن سيكون مسؤول عن الأماكن المقدسة في القدس.. وفق صفقة القرن موقع اسرائيلي: الأردن سيكون مسؤول عن الأماكن المقدسة في القدس.. وفق صفقة القرن
السفير الكندي: الأردن يُعلم العالم التنوع.. وعلى الأردنيين الفخر السفير الكندي: الأردن يُعلم العالم التنوع.. وعلى الأردنيين الفخر
الرياطي: مصابو صوامع العقبة في حالة الموت السريري والإعلام يعتم على القصة الرياطي: مصابو صوامع العقبة في حالة الموت السريري والإعلام يعتم على القصة
نتائج التحقيق في حادث صوامع العقبة الذي أدى إلى وفاة 5 أشخاص نتائج التحقيق في حادث صوامع العقبة الذي أدى إلى وفاة 5 أشخاص
عالم اميركي يدعو الى ان يكون الاردن مركزا لزراعة الحمضيات عالم اميركي يدعو الى ان يكون الاردن مركزا لزراعة الحمضيات
1.7 مليون أردني يعانون اضطرابات نفسية 1.7 مليون أردني يعانون اضطرابات نفسية