اختتام ورشة عمل عن مشروع الباص سريع التردد

تم نشره الخميس 18 كانون الثّاني / يناير 2018 04:32 مساءً
اختتام ورشة عمل عن مشروع الباص سريع التردد

المدينة نيوز :- اختتمت أمانة عمان بالتعاون مع بلدية باريس والوكالة الفرنسية وبمشاركة المعهد العالمي للنمو الأخضر (GGGI) اليوم الخميس ورشة عمل "تسهيل الوصول الى محطات الباص سريع التردد"، والتي عقدت في مركز الحسين الثقافي في إطار إتفاقية التعاون المشتركة بين مدينتي عمان وباريس.

وقال مدير مدينة عمان المهندس عمر اللوزي مندوب أمين عمان، ان التعاون بين أمانة عمان وبلدية باريس إستكمل عامه الثلاثين وشهد تعاونا وتبادلا ونقلا للخبرات الى مدينة عمان وخاصة في مجال التخطيط الشمولي والنقل الحضري.

وأشار الى أن الادارة في أمانة عمان تابعت مناقشات الورشة التي إستمرت أربعة أيام وهي عن إمكانية وصول الجميع لاستخدام الباص سريع التردد والتأكيد على العدالة الاجتماعية التي تسعى الامانة لتحقيقها في المدينة.

واكد أن أمانة عمان ستأخذ بالاعتبار جميع المقترحات والتوصيات عند إتخاذ القرارات النهائية، وأن يتم تكرار هذه الجلسات الحوارية والنقاشات في مواضيع مختلفة تخص مدينة عمان وباريس.

وأشار اللوزي الى التشارك مع مدينة باريس في عدد من الشبكات العالمية التي تهدف لرفع كفاءة المدينة وتمكينها من القيام بمهامها والاستفادة من المدن الاخرى ومن خبرتها في المجالات المختلفة ومنها شبكة لـــc40 وشبكة المئة مدينة مرنة وغيرها من المنصات العالمية.

وقال السفير الفرنسي في عمان ديفيد برتولوتي، ان مشروع الباص سريع التردد هو مشروع حيوي في مدينة عمان ويسهم بتطوير منظومة النقل العام في ظل إستخدام المركبات الخاصة بالعاصمة التي يقطنها نصف سكان المملكة.

واشار الى أن عزوف المواطنين عن وسائط النقل العام واستخدام المركبات الخاصة له كلف على المدينة أبرزها الازمات المرورية، لافتا أن مشروع الباص سريع التردد في عمان سيكون انموذجا يتبع لباقي المدن والمحافظات الاردنية، ويعتبر متنفسا اقتصاديا من حيث تمكين من لا يملكون مركبات من ارتياده.

وأكد السفير الفرنسي ان فرنسا ستواصل اعطاء اولوية إستراتيجية لهذا المشروع في عمان من خلال الحوارات القائمة بين عمان وباريس، مشددا على اهمية وجود خطوط اخرى لتغذية خط الباص سريع التردد.

وكان الوفد قام بزيارات ميدانية لتقاطع المدينة الرياضية ونفق الصحافة ومحطة صويلح والخروج بعدد من المقترحات والتوصيات اهمها زيادة عروض الارصفة لتامين حركة مشاة آمنة، واستخدام الفضاءات العامة كاماكن عبور وتحسين الاماكن العامة المحيطة لجعلها مناطق جذب.

وبحثت الورشة على مدار اربع ايام محاور منها، سهولة الحركة وامكانية الوصول وهي من المؤشرات الهامة لنجاح المشروع والتصميم الجيد للمحطات والبيئة المبنية من أرصفة وطرق وجسور مشاه وهي مفاتيح لجذب الناس لاستخدام الباص سريع التردد في عمان .

كما تم استعراض تجربة مدينة باريس والنموذج المستخدم في سهولة الوصول والحركة حيث اظهرت التجربة اوجه التشابه والاختلاف بين عمان وباريس في مجال النقل الحضري .بترا 



مواضيع ساخنة اخرى