وادي الاردن: نساء يحتفين بالخبيزة تحضيرا لمهرجان الشهر المقبل

تم نشره الثلاثاء 23rd كانون الثّاني / يناير 2018 01:35 مساءً
وادي الاردن: نساء يحتفين بالخبيزة تحضيرا لمهرجان الشهر المقبل
الخبيزة

المدينة نيوز:- على ضفاف نهر الأردن، تحتشد نسوة للاحتفال بموسم الخبيزة سيدة الخضرة الدائمة، وبما يليق بالشتاء وما يضفيه من خيرات، تحضيرا لمهرجان ينتظم الشهر المقبل.

ويجتمع عشاق هذه الأرض في لحظات احتفالية ليعرضوا ما جادت به أرضهم من "الخبيزة" وغيرها من المنتجات الزراعية الخاصة بالمنطقة وطبيعتها، ضمن فعالية زراعية وتسويقية ستقام الشهر المقبل للعديد من منتجات المنطقة على امتداد وادي الأردن، الذي طالما كان سلة الغذاء الأردني والرافد الأساسي لخيرات الطبيعة للأردنيين.

يقول محمد عطية مدير مؤسسة أبناء الأردن التي تنظم المهرجان التسويقي الذي يتم التحضير له حاليا في مناطق الأغوار الجنوبية،إن المزارعين يتطلعون من خلال هذا المهرجان إلى التعريف بهذه النبتة المعمرة، وفوائدها وما تحتويه من مواد غذائية غنية بالعناصر المفيدة لصحة الجسم ووقايته من مختلف الأمراض، إضافة إلى أهمية تقريب المستهلك من المنتج وعرض منتجات متنوعة من الخضار والفواكه الطازجة ضمن فعاليات المهرجان .

ويؤكد أن مشاركة المزارعين في هذه الفعالية، بمثابة فرصة عمل "مؤقتة" من داخل البيئة التي يعيشون فيها، بحيث تسهم في مساعدة العديد من العائلات التي تعتمد على الزراعة كمصدر رزق، وخاصة النساء اللواتي يعتمدن على مثل هذه الاحتفاليات للمشاركة فيها وعرض منتجاتهن المتعددة من الخضار والفواكه، بأسلوب فلكلوري تراثي يعزز من الاسهام في خدمة المجتمع، حيث من المتوقع مشاركة أكثر من 50 سيدة من سيدات المجتمع المحلي في هذا التجمع الذي يعد متنفساً تسويقياً لأهل المنطقة .

ويقام المهرجان في على طريق جسر الملك حسين في منطقة زراعية وسط بيوت شعبية تعكس واقع المنطقة وتراثها، ضمن خصوصية تعكس صوراً إبداعية جميلة لمناطق تزخر بخيرات الطبيعة المتنوعة، حيث تسعى المؤسسة المنظمة إلى تكريس هذه التظاهرة السنوية لجمع أكبر عدد من محبي الأرض في مناطق الاغوار الأردنية من جهة، والتعريف بالمنطقة وخدمتها اقتصادياً من جهة أخرى، وصولاً لتعزيز هذا النمط وتكرار تجربته في مناطق أخرى من المملكة بوجه عام .

تقول أم ماجد الكساب إننا ننظر لهذا المهرجان إلى تسويق هذه النبتة المفضلة للعديد من الأسر خاصة في فصل الشتاء، ورغم أنها في متناول الفقراء إلا أن الكثيرين يتناولونها كغذاء مفضل في هذه الفترة بالذات.

وتقول ام يزن النواجي إن الخبيزة أكلة شعبية نتوارثها جيلا بعد جيل، مبينة أنها تذهب في الصباح الباكر لجني الخبيزة التي تتكاثر بين البيارات في منطقة الاغوار وتنمو بقوة مع تساقط الامطار،حيث تحرص مع زوجها للمشاركة في هذه التظاهرة التي تظهر خيرات الارض في منطقة الاغوار.

ويشير زوجها على النواجي (أبو يزن)، إلى أن الخبيزة التي تعتبر من الاكلات الاردنية المفضلة خلال فصل الشتاء، لها مذاق خاص عند الاردنيين ، حيث يقوم بمساعدة زوجته في عرض منتجات الخبيزة، إلى جانب التحضير لبعض الاكلات الشعبية خلال المهرجان في أحد أركان السوق ليتذوقها الزوار .

--(بترا)