الخيانة والاحتفاء بخطاب بنس

تم نشره الأربعاء 24 كانون الثّاني / يناير 2018 12:55 صباحاً
الخيانة والاحتفاء بخطاب بنس
حازم عياد

لطالما أثار العجب والاستغراب ان يُقدم «سنودن» الموظف في جهاز استخباري امريكي معلوماتي على تسريب معلومات عن نشاطات بلاده التجسسية في العالم، مهددا امن بلاده التي وفرت له قدرا كبيرا من الحرية، وحققت له مكانة متقدمة بين امم الارض؛، لطالما اثار الاستغراب لدي شخصيا انتقال الرجل الى الصين ثم الى موسكو.
لطاما أثار اهتمامي ذلك الجندي الامريكي الذي لعب دورا كبيرا في تسريبات ويكليكس، مقدما للعالم ذلك الكم الهائل من الوثائق حول نشاطات الفيدرالية الامريكية الخارجية، محطما اركان سياسة بلاده الخارجية.
مثير جدا ذلك الضابط الذي قبض عليه في تايلند في أحد «المواخير» الفارهة ينفق أموالاً تفوق امكاناته كموظف وجندي في الجيش الامريكي، ليكتشف بعد التحقيقات انه كان يتعاون مع شركات بلاده لصناعة السلاح، مسربا معلومات عن اسطوله السابع المرابط في الباسفيك، لتستعين الشركات بالمعلومات المقدمة لتقديم العروض لتغطية المشتريات اللوجستية المرتبطة بتحركات الاسطول ونفقاته؛ فالشركات الامريكية تتجسس ايضا على جيش بلادها، كما تتجس غوغل على المستهلكين للتعرف على نشاطاتهم الاستهلاكية، وتعزز من مبيعاتها بل تؤثر في خياراتهم الانتخابية.
تزداد الامور غرابة عندما نتابع حملة ترامب واستعانة مستشاريه بالروس لإضعاف خصومهم في الحزب الديمقراطي، والاستعانة بمواقع روسية وصفحات سوشل ميديا لشن حرب على مرشحة الرئاسة الامريكية هيلاري كلينتون.
ولكن سرعان ما يتبدد هذا الشعور الغريب عند متابعة المعارك الدائرة بين الديمقراطيين والجهوريين عبر وسائل الاعلام ومواقع التواصل الاجتماعي؛ فالحرب القائمة بين اليمين الامريكي المتطرف وبين الليبراليين والديمقراطيين عنيفة ومرعبة  تأخذ مظهرا غاية في العنف اللفظي والتهديد والوعيد الذي يفسر بدوره هذا القدر من العنف المنتشر في الفيدرالية الامريكية، والذي افضى الى حوادث اجرامية ومجازر جماعية استهدفت كنائس ومدارس وجامعات وحفلات فنية في ارجاء متعددة في امريكا لعل ابشعها حادث فيغاس؛ فالعنف الابيض في امريكا مظهر من مظاهر التوتر والانقسام في الفيدرالية الامريكية.
أما عن الاستعانة بالاجنبي وتبديل الولاء للدولة الامريكية، فهي حالة تعبر عن التفسخ في قيم الدولة الامريكية ومؤسساتها، وتبدل القناعات لدى مواطنيها وعدم ثقتهم بدولتهم وقيمها؛ فسنودن يميل الى الجناح الليبرالي ليعبر عن احباطه من الدولة العميقة في بلاده وسطوة اليمين فيها؛ إذ لم يعد يؤمن بقيم الدولة ويرى فيها شركات تتنافس بحثا عن الارباح، ويمين مهووس بمقولات إنجيلية متطرفة؛ حقيقة مصحوبة بسياسة التخويف والارهاب الممارسة داخل هذه المؤسسات ضد اعضائها؛ ما دفعه الى التمرد على بلاده، وممارسة فعل مشين تمثل في الخيانة؛ فسنودن حالة لا تختلف عن حال الجندي الذي نشر الوثائق التي اصبحت تعرف باسم «ويكليكس».
طوال اليومين الماضيين امكن متابعة ما ينشره الامريكان من كلا التيارات على مواقع التواصل الاجتماعي، وكان سهلا ملاحظة مقدار العنف اللفظي والتهديدات المتبادلة بين الخصوم في امريكا الى حد التهديد بالعنف واستعراض السلاح خصوصا من قبل اليمين المتطرف الذي افقد الليبراليين والاقليات العرقية والدينية شعورهم بالامن، لدرجة ان الكثير من الامريكان الافارقة يفضلون الرحيل الى افريقيا حيث لا كهرباء ولا ماء نظيفا ولا انترنت سريعا؛ تجنبا للتعرض للاضطهاد من الشرطة الامريكية وهو ما ورد صراحة في تقرير للجزيرة الناطقة باللغة الانجليزية تحت عنوان «Why some African Americans are moving to Africa «.
مذهل مقدار التطرف الذي امكن ملاحظته عند متابعة ردود فعل اليمين على خطاب بنس الذي وعد بنقل سفارة بلاده الى القدس من على منبر الكنيست قبل نهاية العام 2019؛ إشادات كبيرة من اليمين الامريكي دفعت البعض من اليمين الى القول بأن علاقتنا مع اسرائيل ليست علاقات مع حليف بل «ايمان وعقيدة لما تمثلة لنا كمسيحيين»؛ واخرى تقول بأن «اسرائيل ليست مجرد حليف لأمريكا بل هي حكومة امريكا»، فالولاء لإسرائيل مقدم على الولاء لأمريكا فالخيانة مجرد وجهة نظر في امريكا؛ اليمين احتفى ببنس بمشاعر فياضة بالخطاب الانجيلي المتطرف الذي قدمه بنس في الكنيست لا في المبنى الكونغرس الامريكي.
الاشد غرابة ذلك القدر من الصور وافلام الفيديو والكاريكاتير التي تحوي قدرا كبيرا من العنف والتهديد لخصوم اليمين؛ اذ تحوي قنابل وعمليات قتل تعكس هزيمة خصومهم من الليبراليين في معارك الكونغرس الخاصة بالموازنة واغلاق الحكومة لخدماتها؛ فالعنف كمحتوى اعلامي افضل وسيلة للتعبير في امريكا عن المشاعر، واستعراض الاسلحة وتركيب الصور العنفية على الخصوم اسلوب شائع ومرعب ومقزز في آن واحد.
امريكا تعاني من آفة التطرف، واليمين في صعود ولن يقبل الهزيمة، وسيتجاوز كل الخطوط الحمراء، لا يتورع عن التهديد بالعنف، مفقدا خصومه من الديمقراطيين والليبراليين والافارقة ومختلف العرقيات والاديان شعورهم بالامن، والارتباط بالدولة كحام لهم، ومدافع عن حقوقهم؛ فالقانون يأتي دوما متأخراً في امريكا بعد ارتكاب المجازر ليبرر الامر بأن الشخص مجنون او مختل عقليا.
حال الاحتقان كبيرة في بلد تقدر عدد الاسلحة الفردية الآلية ونصف الآلية فيه بين 150 مليون قطعة سلاح الى 250 مليونا؛ فهو مجتمع مؤهل لمقدار اكبر من العنف في ظل حالة الاحتقان، لذلك ليس مستغربا ان نشهد المزيد من المجازر وعمليات القتل الجماعي في امريكا التي ستعزى الى مجانين في المستقبل القريب، وليس من المستغرب ان نشهد مزيداً من الخروقات الامنية، وحالات الانشقاق عن النظام السياسي الامريكي، فالخيانة ملاذ الخائفين من اليسار، وملاذ منافسيهم ايضا من اليمين.
ليس مستغربا ان نجد هذا القدر من النزعة الى الاستعانة بالاجنبي للاستقواء على الخصوم كما حدث مع سنودن، او كما حدث مع اعضاء حملة ترمب؛ فالخصمان المتصارعان لم يعودوا يؤمنان بأن امريكا تمثلهم بمؤسساتها؛ ما سيعني فتح الباب لمزيد من الخروقات الامنية التي ستهدد الامن القومي الامريكي وسيمتد تأثيرها الى العديد من الساحات السياسية في العالم، والاخطر من ذلك ان امريكا باتت مصدراً للتوتر العالمي وتهديد استقراره، فأمريكا في حالة تفكك وتفسخ قيمي ومؤسسي بكل ما تعنيه الكلمة من معنى، وما نراه ما هو الا عرض لمرض.

السبيل  2018-01-24



مواضيع ساخنة اخرى
العضايلة : الأردن يتطلع لأن يكون مركزا للخدمات اللوجستية لإعادة إعمار سوريا العضايلة : الأردن يتطلع لأن يكون مركزا للخدمات اللوجستية لإعادة إعمار سوريا
النجاح في امتحان الكفاية في اللغة العربية شرطاً للحصول على وظيفة معلم النجاح في امتحان الكفاية في اللغة العربية شرطاً للحصول على وظيفة معلم
العثور على مواد كيماوية متفجرة في احدى المغارات وعمليات التمشيط مستمرة العثور على مواد كيماوية متفجرة في احدى المغارات وعمليات التمشيط مستمرة
حرب الأردن على الإرهاب: المقاربات الأمنية وحدها لا تدحر الفكر المتطرف حرب الأردن على الإرهاب: المقاربات الأمنية وحدها لا تدحر الفكر المتطرف
نيت فلكس تصور أول مسلسل عربي في الاردن نيت فلكس تصور أول مسلسل عربي في الاردن
بالصور- السعودية : حادث سير لحافلة حجاج اردنيين بالصور- السعودية : حادث سير لحافلة حجاج اردنيين
شقيق الشهيد الدماني: كلنا مشاريع شهداء للوطن شقيق الشهيد الدماني: كلنا مشاريع شهداء للوطن
الرزاز :سيبقى الأردن دوماً سيفاً صارماً على عنق الإرهاب الغاشم .. صورة الرزاز :سيبقى الأردن دوماً سيفاً صارماً على عنق الإرهاب الغاشم .. صورة
الشهيد قوقزة توفي قبل ان يرى طفلته الاولى الشهيد قوقزة توفي قبل ان يرى طفلته الاولى
الملكة رانيا : لشهداء الواجب الرحمة الملكة رانيا : لشهداء الواجب الرحمة
تفاصيل رسمية حول عملية السلط الأمنية تفاصيل رسمية حول عملية السلط الأمنية
النسور : الموت للقتلة المجرمين مهما كان انتماؤهم النسور : الموت للقتلة المجرمين مهما كان انتماؤهم
مصدر أمني يعلق على توقيف مذيعة في التلفزيون الأردني مصدر أمني يعلق على توقيف مذيعة في التلفزيون الأردني
بالصور : الرزاز في مجمع الشمال بعمان بالصور : الرزاز في مجمع الشمال بعمان
بدء استقبال طلبات القبول الموحد الاثنين بدء استقبال طلبات القبول الموحد الاثنين
الافتاء :  إطلاق العيارات النارية في المناسبات المختلفة لا يجوز شرعا الافتاء : إطلاق العيارات النارية في المناسبات المختلفة لا يجوز شرعا