انطلاق فعاليات مؤتمر دور الشباب في النهوض بالحوار الاجتماعي

تم نشره الأربعاء 24 كانون الثّاني / يناير 2018 02:29 مساءً
انطلاق فعاليات مؤتمر دور الشباب في النهوض بالحوار الاجتماعي
وزير العمل علي ظاهر الغزاوي

المدينة نيوز: - ‎رعى وزير العمل علي ظاهر الغزاوي اليوم الاربعاء فعاليات "مؤتمر دور الشباب في النهوض بالحوار الاجتماعي" وإطلاق المشروع التمهيدي للنهوض بالحوار الاجتماعي في الضفة الجنوبية للمتوسط , الذي نظمة الاتحاد العام لنقابات العمال في الاردن في فندق روتانا.

‎واكد الغزاوي اهمية إلتقاء أطراف العملية الإنتاجية من حكومة وعمال وأرباب عمل وخبراء من المجتمع المدني والمنظمات , من الاردن والدول العربية الشقيقة والصديقة على طاولة واحدة لفتح قنوات الاتصال والحوار الاجتماعي والاقتصادي المفضي بالضرورة إلى إيجاد المزيد من الحلول المنهجية والميدانية المفترضة للكثير من المشكلات التي قد تواجه سوق العمل والعمال على المستوى المحلي والعربي .

‎وبين الغزاوي إن مأسسة الحوار الاجتماعي والاقتصادي وتوسيع دائرته لتشمل كافة الأطراف المعنية، وتعزيزه كنهج فعّال للوصول إلى آراء توافقيّة بين أصحاب العلاقة وشركاء العملية الإنتاجية حول السياسات والتشريعات , من شأنه أن يساعد السلطتين التنفيذية والتشريعية على اتخاذ قرارات وسياسات تراعي وجهـات النظر التوافقية بين الشركاء، وصولاً إلى تحقيق تنمية اقتصادية واجتماعية متوازنة ومستدامة. وهو الهدف الذي يسعى الأردن إلى تكريسه دون توقف، من واقع إيماننا العميق بأهميته وضرورته الملحة في زمن الانفتاح والثورة المعلوماتية.

‎ولفت ان الحوار الاجتماعي، هو شكل أساسي وقاعدة مهمة تنص عليها تشريعات العمل الوطنية في معظم الدول، قياساً على ما نصت عليه المواثيق الدولية للعمل بشأن إلزامية تنظيم الحوار الاجتماعي لأطراف الإنتاج الثلاثة - الحكومة، وأصحاب الأعمال، والعمال.

من جهته قال رئيس الاتحاد العام لنقابات عمال الاردن مازن المعايطة ‏إن المؤتمر جاء إيمانا بأهمية الشباب في تنمية المجتمعات ، لكونها تحوي نسبة ‏كبيرة من هذه الفئة ، ‏و لكون الاردن يعول عليها و لا سيما الشباب النقابي الذي بات يؤكد دوره الفاعل في الحياة الاقتصادية و الاجتماعية من خلال تبني سياسات الحوار الاجتماعي الفاعل و اتباع مناهج الحوار الصحيحة .

مشيرا حرص الاتحاد على ان يكون الشباب النقابي من الحواضن ‏الرئيسية للحوار الاجتماعي وأن يكون نهجه في العمل والحياة الحوار الصادق والمسؤول الذي من شأنه أن يعزز المشاركة الفاعلة والاستماع الى الاخر ‏ وتقدير مصالحه مع الحفاظ على ثوابت العمل النقابي القائم على أعمال ورعاية مصالحهم .

من جانبه عبر الامين للاتحاد العربي للنقابات مصطفى التليلي ، عن امتنانه للاستجابة الاردنية لدعوة الاتحاد العربي لعقد المؤتمر الذي من شأنه تأسيس اتحاد نقابي شبابي ، متطلعا الى الواقع الشبابي في البلاد العربية الذين يشكلون المستقبل ، لافتا ان الشباب يمثل الضحية الاولى عندما تفشل السياسات الحكومية في المجال الاقتصادي و الاجتماعي في تحقيق اهدافها ، مؤكدا على ضرورة الانتباه لافكار و مقترحات الشباب لمختلف المشاكل التي يعيشها .

فيما اكد رئيس لجنة الشباب في الاتحاد فخري العجارمة ان جلالة الملك عبدالله الثاني اولى جل اهتمامه و رعايته في دعم الشباب ، حيث ان الاردن هو ارض الحوار و ملتقى الثقافات ، معربا عن تقدير اتحاد النقابات العربية الذين يبذلون جهدا كبيرا في وحدة الصف النقابي العربي و رفعته و الدفاع عن حقوق العمال .

و قال ان ما يجمع الدول العربية اكثر من ما يقربها حيث انها موحده من قوة التاريخ و الحضارة و التواصل الجغرافي و منسجمة انسانيا و متكاملة طبيعيا ، و ان هذا سيكلل بأصدار توصيات و مقترحات بناءا و كفيلة بتجاوز المشاكل و انبثاق الامل بروح التضامن .

بدوره اكد رئيس لجنة الشباب في مجلس النواب محمد هديب على اهمية المبادرة ، حيث انها جاءت في التوقيت المناسب اضافة لكونها خطوة في الاتجاه الصحيح ، مطالبا بدعمها و بما يصب في مصلحة الشباب في تحقيق العمل اللائق لجميع افراد المجتمع .

و سيناقش المؤتمر مجموعة من المحاور الهادفة التي تساعد على تفعيل دور الشباب في العمل النقابي .بترا