حركة فتح تنفي أي لقاءات مع مسؤولين أمريكيين بخصوص السلام

تم نشره الخميس 25 كانون الثّاني / يناير 2018 03:03 مساءً
حركة فتح تنفي أي لقاءات مع مسؤولين أمريكيين بخصوص السلام
المتحدث باسم حركة فتح وعضو مجلسها الثوري، أسامة القواسمي

المدينة نيوز :- نفت حركة فتح، اليوم الخميس، بشكل قاطع أي أنباء عن نية مسؤولين فلسطينيين لقاء مسؤولين في الإدارة الأمريكية، معتبرة مثل الأخبار ضمن حملة للتحريض على الرئيس الفلسطيني محمود عباس وحركة فتح.

وقال المتحدث باسم الحركة، وعضو مجلسها الثوري، أسامة القواسمي، إن "الأمريكيين لن يجدوا فلسطينياً حراً شريفاً يجتمع معهم، وإن التقارير التي تتحدث عن لقاءات مع مسؤولين فلسطينيين تافهة ومحاولات ابتزاز رخيصة"، على حد تعبيره.

وأضاف أن "الحملة التحريضية التي تشنها الحكومة الإسرائيلية وأذرعها الإعلامية على الرئيس محمود عباس وعلى الحركة والإعلام الرسمي ستبوء بالفشل المدوي".

وتابع القواسمي، أن "الإعلام الفلسطيني والقيادة والرئيس عباس سيواصلون حمل رسالة الشعب الفلسطيني المظلوم وعرضها على دول العالم الحر، حتى يحصل الفلسطينيون على كامل حقوقهم في دولتهم وعلى كامل التراب الوطني وعاصمتها القدس الشريف".

وأوضح أن "موقف الحركة واضح بعدم قبول أمريكا كوسيط للعملية السياسية، وأننا لم نعد على استعداد للاستماع لمبادراتهم أو أفكارهم بعد قرارهم المشؤوم المتعلق بالقدس وقراراتهم العدائية المتعلقة باللاجئين الفلسطينيين وقطع المساعدات وإغلاق مكتب منظمة التحرير الفلسطينية في واشنطن".

المصدر :24