اختتام ورشة زيادة مشاركة منظمات المجتمع المدني في الاستجابة للازمة السورية

تم نشره الخميس 25 كانون الثّاني / يناير 2018 03:16 مساءً
اختتام ورشة زيادة مشاركة منظمات المجتمع المدني في الاستجابة للازمة السورية
تعبيرية

المدينة نيوز:- اختتمت اليوم في عمان فعاليات الورشة التدريبية حول مشروع زيادة مشاركة منظمات المجتمع المدني المحلية الاردنية في الاستجابــة الانسانية للأزمــة السورية من خلال التخطيط المبني على النوع الاجتماعي والذي اطلقته جمعية النساء العربيات والشبكة العربية للتربية المدنية "انهر" ومنظمة "اكتد" وبدعم من صندوق المرأة للسلام والانسانيــة .

وقالت مديرة البرامج والانشطة في جمعية النساء العربيات ليلى نفاع ان المشروع يهدف الى تحسين اداء منظمات المجتمع المدني والنساء والشباب في الاستجابة للازمة السوريــة وتعزيز ادوارهم في نقل رسائل ايجابية ذات صلة في مجتمعاتهم المحلية واعادة الدور الحالي للمجتمع في هذا المجال بالاضافة الى تحديد الاستراتيجيات الممكنة لتعزيز دورها وفعاليتها وتسهيل التواصل بين جميع المعنيين العاملين في سياق الازمة السورية على المستويين الوطني والمحلي ومناقشة الرسائل الرئيسية حول المناصرة لتحسيين مشاركة منظمات المجتمع المدني واستجابة القيادات النسائية للأزمــة السورية .

واشارت المدير التنفذي لشبكة "انهر" فتوح يونس ان المشروع يهدف الى بناء قدرات ومعارف الجمعيات المحلية لادمــاج النساء والشباب في خططهم وبرامجهم في سياق الازمة السورية وجمع وتحليل البيانات القائــمة على الادلــة الحساسة للنوع الاجتماعــي للتأثير بفاعلية أكثر في صنع القرار .

وقدمــت يونا نومانن من صندوق المرأة للسلام والانسانية نبذة عن الصندوق حيث اشارت إلى ان الصندوق هو آلية التمويل العالمية الوحيدة المخصصة حصرا لدعم مشاركة المرأة في بناء السلام والعمل الانساني كما يمثل اداة تمويل مرنة وسريعة تدعم التدخلات النوعية المتميزة لتعزيز قدرة المرأة المحلية على استباق نشوب النزاعات والاستجابــة للازمات وحالات الطوارئ واقتناص الفرص الرئيسية لبناء السلام .

وبينت انه يشكل شراكة مبتكرة بين الدول الاعضاء والامم المتحدة والمجتمع المدني حيث يمثل جميع الاطراف المعنية في مجلس التمويل العالمي الخاص به وتقدم هيئة الامم المتحدة للمرأة الدعم كأمانة عامة للصندوق وتضمن التنسيق لتنفيذ قرارات مجلس التمويل مشيرة إلى ان الاردن له دور كبير في الاستجابة للازمة السورية حيث حصل على دعم من اجل توفير حياة لائقة للنساء وهذا مدخل على العنف ضد النساء .

وقال سيري دوري من منظمة "اكتد" ان المشروع يتضمن اجراء تقييم لقدرات المؤسسات المحلية وتفعيل التشاركية في المحافظات المستهدفــة حيث سيتم صياغة النتائج والتوصيات الرامية الى تحسين قدرات هذه المؤسسات مبينا ان بناء الشراكات مع المؤسسات الوطنية والمحلية مهم جدا كونه سيساهم في تحقيق نتائج اكثر فاعلية وبالتالي تكوين فهم اعمق للسياق مكوناته كافة .

واشتملت فعاليات الاختتام على عرض تقديمي عن المشروع والتعريف به والشركاء قدمه صهيب الخمايسة من جمعية النساء العربيات، وعرض عن خطة العمل الوطنية الاردنية لتفعيل قرار مجلس الامن التابع للامم المتحدة رقم 1325 حول المرآة والامن والسلام والقرارات اللاحقة قدمته شروق شطناوي من اللجنة الوطنية لشؤون المرأة وعرض خطة الاستجابة الاردنية للازمة السورية قدمته ضحى عبادي من وزارة التخطيط، كما استعرضت نفاع نبذه عن دور مؤسسات المجتمع المدني بتفعيل خطة العمل الوطنية والاستجابة الاردنية للازمة السورية.بترا



مواضيع ساخنة اخرى