عن السطو المسلح وتعليقات الأردنيين

تم نشره الأحد 28 كانون الثّاني / يناير 2018 12:06 صباحاً
عن السطو المسلح وتعليقات الأردنيين
د.فطين البداد

لا أعتقد بأن ظاهرة التشفي أو التفكه بما وقع من سطو مسلح على مصارف في عمان مؤخرا  هو كلام عابر غير ذي معنى ..

 فأن يواجَه سطوٌ مسلح بتعليقات ساخرة في الشارع مما اضطر مديرية الأمن العام إلى إصدار تصريح  رسمي تستهجن فيه  تعاطف البعض  مع منفذي عمليات السطو وتذكرهم بأن هذا أمر مخالف للقانون ويخضع مرتكبه للمحاكم ،  يكشف بأن الأمر ليس مجرد تعليقات فيس بوك وخلافه ، ولا نكات يتم تداولها عبر الهواتف المحمولة وتطبيقاتها المختلفة ، فالأمن العام ، وهذا مؤكد ، لديه معطيات ربما تكون خطيرة وغير منشورة عن جرائم ترتكب بكل برودة في مختلف المحافظات  ولا يمكن أن تكون ما تعرف  بجرائم  " الخاوات  " أولها ولا آخرها ، ومن هنا جاء الإستهجان والتحذير .

ومع أنه  بالإمكان الحديث بإسهاب عن هذه القضية وذيولها ومعناها السوسيولوجي إلا أنني سأعتمد "مبدأ خير الكلام ما قل ودل "   فأدعو  من هذا المنبر لتشكيل  فريق متخصص  ومتفرغ لدراسة مثل هذه الظاهرة من قبل مختلف الجهات الرسمية المعنية وغير الرسمية  ومن الجامعات  لكي يتم تشخيصها فيسهل درء خطرها  ، دون أن ننسى بأن سياسة العصا الغليظة في ظل ارتفاعات الأسعار ورفع الدعم عن الخبز وتحرير السلع لا تغني فتيلا ولا تجدي ،  خاصة  مع وجود آلاف العاطلين عن العمل والمرضى الذين يتم مماطلتهم في حصولهم على إعفاءات طبية كما وقع مع الرضيعة التي توفيت قبل أيام ووالدتها تنتظر لأكثر من ثمانية عشر يوما تحويلها إلى المدينة الطبية لإجراء عملية قلب مفتوح فماتت قبل وصول التحويل ، وهي قضية أثيرت علنا في البرلمان  .

هناك  كثير من القضايا يمكن إخراجها والحديث عنها ،والمخفي أعظم ،  دون أن ننسى بأن هؤلاء الأردنيين الذين لا يمكن تبرير تعاطفهم مع هذه الجرائم ، وأدعو لرصدهم وتحذيرهم وإفهامهم خطأهم  ، أقول : هؤلاء أطلقوا تعليقاتهم بالتزامن مع عمليات السطو ، نعم ،  ولكن - أيضا - بالتزامن مع وضع الحكومة الأردنيين كالشموع  أمام عواصف البطالة والفاقة  والأسعار ، ولكي يكتمل المشهد ، وضعهم مؤخرا  أمام  بيع لوحة سيارة بالمزاد العلني بمبلغ نصف مليون دينار أردني .

المسألة ليست طبقية  وبرجوازية وبروليتاريا على رأي ماركس ،  بل هي شعور فطري بالحلم ، أي حلم ، حتى لو كان تعليقا ساخرا ومحرما ومن نسج الخيال .

د.فطين البداد 



مواضيع ساخنة اخرى
علي عرسان :  وجوه ! علي عرسان : وجوه !
عمان : ذهبت الى المستشفى بحالة اختناق فماتت في حادث سير عمان : ذهبت الى المستشفى بحالة اختناق فماتت في حادث سير
ديما فراج : لماذا غير الرزاز من اسم خدمة العلم إلى " خدمة وطن " ديما فراج : لماذا غير الرزاز من اسم خدمة العلم إلى " خدمة وطن "
الأردن : صرف رواتب لاشخاص متوفين الأردن : صرف رواتب لاشخاص متوفين
ابو صعيليك ينفي الزام من بلغ الثامنة عشر من عمره بتقديم اقرار ضريبي ابو صعيليك ينفي الزام من بلغ الثامنة عشر من عمره بتقديم اقرار ضريبي
مواسرجي وعماله .. موقوفون على ذمة التحقيق قي قضية حفرة خريبة السوق مواسرجي وعماله .. موقوفون على ذمة التحقيق قي قضية حفرة خريبة السوق
تفاصيل مروعة وصادمة : هكذا قتل الثلاثيني والده في ابو نصير واقتلع اجزاء من جسده تفاصيل مروعة وصادمة : هكذا قتل الثلاثيني والده في ابو نصير واقتلع اجزاء من جسده
أوغلو : لا نرى إلا الملك عبدالله الثاني في معركة الدفاع عن القدس أوغلو : لا نرى إلا الملك عبدالله الثاني في معركة الدفاع عن القدس
5ر5 % نسبة الطلاق في الأردن وهي الأقل عربيا 5ر5 % نسبة الطلاق في الأردن وهي الأقل عربيا
مجددا  ... رفض تكفيل الموقوفين  في حادثة البحر الميت مجددا ... رفض تكفيل الموقوفين في حادثة البحر الميت
العراق يلغي شرط تجميع الشاحنات الأردنية في معبر طريبيل العراق يلغي شرط تجميع الشاحنات الأردنية في معبر طريبيل
النائب الزعبي : هناك حيتان ذهب ومزارع النائب الزعبي : هناك حيتان ذهب ومزارع
صور : اعلامي سعودي يؤدي عمرة عن أسيد اللوزي صور : اعلامي سعودي يؤدي عمرة عن أسيد اللوزي
عمان : قتل والده وحاول الانتحار في ابو نصير عمان : قتل والده وحاول الانتحار في ابو نصير
بالفيديو : عامر شفيع يهز الشباك بطريقة رائعة أمام الهند بالفيديو : عامر شفيع يهز الشباك بطريقة رائعة أمام الهند
الأمن يعثر على الفتاة المفقودة من الهاشمي في السلط الأمن يعثر على الفتاة المفقودة من الهاشمي في السلط