مذكرة تفاهم بين جامعتي الاميرة سمية والامير محمد بن فهد ومنظمة التنمية الإدارية

تم نشره الأحد 28 كانون الثّاني / يناير 2018 06:35 مساءً
مذكرة تفاهم بين جامعتي الاميرة سمية والامير محمد بن فهد ومنظمة التنمية  الإدارية
توقيع اتفاقية

المدينة نيوز:- وقعت جامعة الاميرة سمية للتكنولوجيا، مذكرة تفاهم مشتركة مع المنظمة العربية للتنمية الإدارية التابعة لجامعة الدول العربية، وجامعة الأمير محمد بن فهد في المملكة العربية السعودية.
وتأتي الاتفاقية، بحسب بيان صحفي مشترك، انطلاقا من الرغبة المشتركة بين الأطراف الثلاثة في إقامة ودعم التعاون العـلمي والفني والتقني في المجالات ذات لاهتمام المشترك، وخاصة تلك المتعلقة بتطوير وتحسين القدرات المؤسسية، وتنمية وتطوير مهارات ومعارف الموارد البشرية، والإنتاج الفكري، والنشر المعرفي، والحوكمة، وترويج وتنظيم الأنشطة والفعاليات بما يخدم تمكين الشباب العربي و قضايا التنمية الشاملة.
ووقع مذكرة التفاهم، التي أبرمت في العاصمة المصرية القاهرة، عن جامعة الاميرة سمية للتكنولوجيا رئيسها الدكتور مشهور الرفاعي، وعن المنظمة العربية للتنمية الإدارية مندوب مديرها العام طارق البقلي، وعن جامعة الأمير محمد بن فهد مديرها الدكتور عيسى الأنصاري.
وتضمنت مذكرة التفاهم تبادل الخبرات العلمية بين الاطراف الثلاثة وفق التخصصات والامكانيات المتاحة في كل منها في مجالات التدريب والدراسات والابحاث، إضافة إلى عقد الدورات التدريبية والندوات وورش العمل والمؤتمرات العلمية في الموضوعات والانشطة ذات الاهتمام المشترك، وتبادل الوسائط والاصدارات العلمية، والترويج لأنشطة المركز العربي لتمكين الشباب الذي تم انشاؤه مؤخراً بالتعاون بين جامعة الاميرة سمية للتكنولوجيا وجامعة الامير محمد بن فهد.
واكد الدكتور الرفاعي اهمية هذا التعاون والذي فتح آفاقاً جديدة ويحدث نقلة نوعية في التعاون العربي المشترك في المجالات العلمية والتقنية.
وقدم الدكتور الرفاعي عرضاً مفصلاً عن الجامعة وبرامجها الأكاديمية ونشاطها الدولي خصوصاً في مجال البرامج المشتركة مع عدد من الجامعات العالمية المرموقة، ومسيرتها وجهودها المتميزة في تقدم قطاع تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات في المملكة، ورفده بخريجين مؤهلين علمياً وتقنياً قادرين على العمل في أي مكان في العالم.
وأشار إلى المركز العربي لتمكين الشباب الذي تم إنشاؤه بالتعاون بين جامعتي الاميرة سمية للتكنولوجيا والامير محمد بن فهد، بهدف تمليك الشباب العربي في مختلف بقاع العالم ما يحتاجه من معارف ومهارات وقدرات تجعلهم قادرين على تحقيق طموحاتهم والاسهام بفاعلية في خدمة مجتمعاتهم، وتمكينهم من مواجهة التحديات التي يشهدها العالم في هذه الايام، ليكون الأول من نوعه ضمن شراكة عربية شبابية.
ومن جانبهما، أكد مندوب المدير العام للمنظمة العربية للتنمية الإدارية/ جامعة الدول العربية اطارق البقلي ومدير جامعة الامير محمد بن فهد الدكتور الانصاري، على أهمية هذا التعاون الذي يلبي متطلبات واحتياجات المجتمع العربي في تحسين وتطوير القدرات المؤسسية، والعمل على تنمية وتطوير مهارات ومعارف الموارد البشرية، والإنتاج الفكري، والنشر المعرفي، والحوكمة، من خلال تبادل الوسائط العلمية المتوفرة لدى كافة الاطراف، إضافة إلى تبادل المعلومات والدراسات والتقارير والابحاث الصادرة عن كل طرف في المجالات العلمية والتقنية.