سوريا: مؤتمر سوتشي يبدأ أعماله رسمياً وسط غياب للمعارضة

تم نشره الثلاثاء 30 كانون الثّاني / يناير 2018 11:47 صباحاً
سوريا: مؤتمر سوتشي يبدأ أعماله رسمياً وسط غياب للمعارضة
لافتة عن مؤتمر الحوار السوري في سوتشي (تويتر)

المدينة نيوز :- يبدأ مؤتمر الحوار الوطني السوري، المنعقد في سوتشي، اليوم الثلاثاء أعماله رسمياً، بمشاركة 1511 شخصاً.

وذكرت اللجنة المنظمة للمؤتمر، أن المشاركين يمثلون مختلف مكونات المجتمع السوري العرقية والطائفية والسياسية والاجتماعية، من بينهم 107 ممثلين عن المعارضة الخارجية.

وأشارت اللجنة، وفق ما نقل موقع "روسيا اليوم"، إلى أن ممثلي المعارضة الخارجية قدموا من جنيف، والقاهرة، وموسكو، وأنقرة.

وأوضحت اللجنة، أن المشاركين لا يمثلون العرب فقط، بل مختلف عرقيات المجتمع السوري.

ومن المقرر أن يبدأ المؤتمر بكلمة للممثل الخاص لرئيس روسيا الاتحادية للتسوية في سوريا ألكسندر لافرينتيف، ثم وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، والمبعوث الأممي الخاص بسوريا ستافان دي ميستورا.

وكانت تقارير ذكرت أن باريس وواشنطن قررتا رفض دعوة موسكو لحضور المؤتمر، في ظلّ تعنّت حليفتها دمشق في مناقشة مسألتي الدستور والانتخابات خلال المحادثات.

وأعلنت عشرات الفصائل المقاتلة المعارضة رفضها المؤتمر، لكن العديد منها، وكذلك هيئة التفاوض لقوى الثورة والمعارضة السورية، تعرضت لضغوط مكثفة تركية وروسية للمشاركة في المؤتمر، وفق ما قال معارضون.

ولم تذعن هيئة التفاوض للضغوط، إلا أن ممثلين عن بعض الفصائل في شمال سوريا وصلوا منتصف ليل الإثنين-الثلاثاء قادمين من تركيا للمشاركة.

وفور وصولهم إلى المطار، اعترض ممثلو الفصائل على شعار المؤتمر المنتشر على لافتات في المطار تتضمن العلم السوري، وفق ما قال معارضون في سوتشي.

ومنذ اندلاع النزاع، اختارت المعارضة السورية علماً آخر مختلف.

وقال قائد الفرقة 13 أحد ممثلي الفصائل أحمد السعود، في رسالة مقتضبة عبر الهاتف: "رفضنا الدخول"، ولم تتضح حتى الآن ما إذا حُلت المسألة، أم لا.

وقالت روسيا إنها دعت نحو 1600 شخص بصفة شخصية لحضور المؤتمر.

وأعلن المسلحون الأكراد مقاطعة المؤتمر "بسبب الوضع في عفرين".

وقالت مسؤولة كردية: "الضامنون في سوتشي هما روسيا وتركيا، والإثنتان اتفقتا على عفرين، وهذا يتناقض مع مبدأ الحوار السياسي حين تنحاز الدول الضامنة إلى الخيار العسكري".

واستبعد السكرتير الصحافي للرئيس الروسي، دميتري بيسكوف، أن تؤدي المقاطعات إلى فشل المؤتمر، مؤكداً أنه سيصبح خطوة مهمة على طريق التسوية السورية.

المصدر : 24- وكالات