الفايز يبحث مع سفير خادم الحرمين الشريفين العلاقات الاردنية السعودية

تم نشره الأربعاء 31st كانون الثّاني / يناير 2018 04:56 مساءً
الفايز يبحث مع سفير خادم الحرمين الشريفين العلاقات الاردنية السعودية
الفايز يبحث مع سفير خادم الحرمين الشريفين العلاقات الاردنية السعودية

المدينة نيوز :- اكد رئيس مجلس الاعيان فيصل الفايز عمق العلاقات الاردنية السعودية في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية.

وخلال ترؤسه اجتماع لجنة الاخوة البرلمانية الاردنية السعودية بحضور سمو الأمير خالد بن فيصل بن تركي آل سعود، سفير خادم الحرمين الشريفين في الاردن، أشاد الفايز بالمستوى الرفيع الذي وصلت اليه العلاقات الثنائية "التاريخية والمتجذرة" بين البلدين، وحرص جلالة الملك عبدالله الثاني واخيه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، على تطويرها والبناء عليها باستمرار.

وبحث الاجتماع سبل تعزيز العلاقات الثنائية بما يخدم مصالح البلدين والشعبين الشقيقين، وقضايا الامتين العربية والاسلامية، ومجمل الاوضاع الراهنة في المنطقة.

وقال رئيس مجلس الاعيان، بحضور رئيس لجنة الاخوة العين غازي الطيب واعضاء اللجنة، ان العلاقات الاردنية السعودية تقوم على اسس راسخة وثابتة، والاحترام المتبادل والتنسيق المشترك لما فيه مصلحة البلدين، انطلاقا من ثوابت واستراتيجيات تعزز مفهوم الامن المشترك والمصير الواحد.

وقال: اننا في الاردن قيادة وشعبا، نؤمن بأن أمن السعودية ودول الخليج العربي عموما واستقرارها، جزء من امننا الوطني وثوابتنا الراسخة، ومن هذا الرؤية يرفض الاردن، تحت أي ذريعة، تدخل أي دولة في شؤون المملكة العربية السعودية، وشؤون دول الخليج,وفق بترا.

واكد الفايز اهمية البناء على علاقات البلدين الصديقين في هذه الظروف الصعبة التي تمر بها امتنا العربية، والتي تحتاج الى منا توحيد الجهود المشتركة، لمواجهة الاخطار والتحديات الماثلة امام امتنا العربية.

وبين: ان الاردن اليوم، قوي سياسيا وامنيا، رغم ما يجري حوله من تداعيات وصراعات، بفضل حكمة جلالة الملك وحنكته السياسية، ومنعة وقوة مؤسساته الامنية والعسكرية، ووعي الشعب الاردني وايمانهم ببلدهم وقائدهم.

واشار الى التحديات الاقتصادية التي تواجه الاردن بفعل الاحداث المحيطة به.

واوضح ان الاردن، وفي الوقت الذي يثمن دعم السعودية وحجم الاستثمارات السعودية، فإنه وانطلاقا من علاقاته الراسخة والمتميزة مع السعودية، يطمح الى زيادة المساعدات السعودية والاستثمارات المتنوعة، من خلال صندوق الاستثمار الاردني السعودي المشترك، الذي تم انشاؤه مؤخرا، بما يعود بالفائدة على البلدين الشقيقين.

وقال سمو الأمير خالد بن فيصل بن تركي آل سعود، ان العلاقات السعودية الاردنية علاقات عميقة وراسخة، فما يربط البلدين الشقيقين عصي على الاختراق، او العبث فيه.

وقال ان السعودية ترى في الاردن عمقا استراتيجيا لها، لذلك هناك تنسيق وتشاور متواصل بين قيادة البلدين الشقيقين، بما يعزز العلاقات الثنائية ويدفعها الى الامام لخدمة القضايا ذات الاهتمام المشترك.

واضاف: ان الاردن قيادة وشعبا لهما دور كبير وتاريخي في الحفاظ على وحدة الامة وحماية امنها واستقرارها، مقدرا مواقف الاردن الداعمة للسعودية والمساندة لها.

وبين ان السعودية تدرك حجم التحديات الاقتصادية التي تواجه الاردن، وهناك جملة من المشاريع يجري دراستها الان من قبل الشركة التي انشأها صندوق الاستثمار الاردني السعودي برأسمال ثلاثة مليارات، ليصار الى تنفيذها في الاردن في مجالات البنى التحتية وسكك الحديد ومشاريع اخرى بقيمة تزيد عن رأسمال الشركة المنشئة.

وتابع: ان هذا مؤشر على ان الصندوق المشترك بدأ العمل بالتركيز على المشاريع المشغلة للأيدي العاملة المستدامة، ما ستكون له نتائج ايجابية على البلدين والشعبين الشقيقين.

وخلال الاجتماع جرى نقاش موسع حول مختلف القضايا ذات الاهتمام المشترك، اكد فيه رئيس واعضاء لجنة الاخوة البرلمانية الاردنية السعودية، عمق علاقات البلدين الشقيقين، داعين للبناء عليها وتعزيزها وتطويرها في مختلف المجالات.

واكدوا الاحترام الكبير الذي تحظى به المملكة العربية السعودية وقيادتها الحكيمة وشعبها لدى الاردن قيادة وشعبا.

ودعا رئيس واعضاء اللجنة الى منح العمالة الاردنية في السعودية الرعاية والاهتمام وتسهيل عبور الشاحنات الاردنية والتخفيف من رسوم تأشيرات عبورها الاراضي السعودية.



مواضيع ساخنة اخرى