صحيفة أمريكية: مفتاح الأردن للاستقرار الاقتصادي والسياسي "تمكين المرأة"

تم نشره السبت 03rd شباط / فبراير 2018 01:44 مساءً
صحيفة أمريكية: مفتاح الأردن للاستقرار الاقتصادي والسياسي "تمكين المرأة"
تعبيرية

المدينة نيوز:- لم يمنعها صغر سنّها ولا إخفاقها سابقاً، من الاستمرار في رحلتها من أجل الوصول إلى هدفها في خدمة المجتمع ومساعدة مواطنيه، رغم التحديات والعقبات التي يفرضها هؤلاء أنفسهم، ليس لشيء إلا لأنها امرأة.

الأردنية كوثر الشباطات (33 عاماً)، هي ناشطة اجتماعية تحمل شهادة الماجستير، خاضت قبل 5 سنوات تجربة الانتخابات البلدية في عام 2013. حينها، كان عمرها 28 عاماً فقط، واستطاعت الفوز بمقعد بالفعل من خلال الكوتة النسائية، لتكون أصغر عضوة في بلدية الطفيلة الكبرى (جنوب الأردن)، حيث تقيم.

تجربة الانتخابات البلدية التي خاضتها، وتمكنت من خلال جهودها المبذولة من تمثيل بلدها في محافل دولية، دعتها للتفكير في خوض الانتخابات النيابية خلال عام 2016، إلا أن تلك التجربة حملت معها تحديات وعوائق أكثر، جعلت من تلك الناشطة محلاً للإقصاء والرفض.

وتواجه النساء في الأردن الكثير من التحديات نحو الوصول للمناصب القيادية، سواء في الحكومة أو البرلمان، ويعود ذلك في نظرهن إلى طبيعة المجتمع، الذي يصفونه بأنه "ذكوري" في خصائصه.

تقول الشباطات بابتسامة واثقة، إن الشخص الناجح تجري محاربته، "وإذا كانت سيدة، فإنها تحارَب من غالبية الأشخاص حتى المتعلمين أنفسهم!".

وأضافت لـ"هاف بوست عربي"، أن الكوتة النسائية، في تجربة الانتخابات البلدية، مكَّنتها من المنافسة والفوز، إلا أن تجربة الانتخابات النيابية، لكونها تعتمد على الأشخاص الذين تختارهم وتدعمهم العشيرة للتنافس والفوز؛ فإن المعادلة لدى الرجال الراغبين في الترشح من المنطقة ذاتها التي ترشحت فيها، اختلفت لديهم على نحو دعاهم لاستبعادها من قوائم المرشحين.

حظيت كوثر بدعم معنوي جيد من قِبل عائلتها الصغيرة، التي أصرت على رفض المال الذي كان يعرض على كوثر مقابل انسحابها من الترشح للانتخابات النيابية، وأصرت على ضرورة خوضها التجربة واستمرار وجودها في الساحة.

إصرار الناشطة على الاستمرار والوجود على الساحة المجتمعية، وعدم الانسحاب من الترشح، دعاها لتشكيل قائمة من 3 مرشحين، بعد استبعادها من قوائم كانت قد اتفقت مع مرشحين آخرين على تشكيلها.

ورغم ذلك لم تتوقف التحديات؛ إذ وصلت إلى حد تهديد المرشحين الموجودين معها في القائمة، على نحو اضطرهم إلى الانسحاب.

أصرت الشباطات على الاستمرار فيما رغبت وبدأت به؛ فلم تنسحب من الترشح، لكن النصر لم يكن حليفها هذه المرة، فحصدت من أصل نحو 3 آلاف صوت كانت قد توقعت انتخابهم لها، على 200 صوت فقط.

خسرت الشباطات في الانتخابات النيابية 2016، وحتى في انتخابات المجالس اللامركزية عام 2017 لم تحظَ أيضاً بفرصة الفوز، وهي تؤكد أن المرأة تحارب وثمة نظرة ذكورية ترفض مشاركة المرأة، وتزيد من تلك الحرب التي تواجهها من ترغب في خوض معترك الحياة العامة.

وليست ظبية الغزاوي بأحسن حال من تجربة الشباطات؛ فالغزاوي خاضت تجربة الانتخابات البلدية 3 دورات، تمكنت فيها من الوصول، إلا أنها أخفقت عندما خاضت تجربة الانتخابات النيابية.

تشرح المرأة، التي تجاوزت الأربعين، والتي تنتمي -بحسب قولها- إلى عشيرة صغيرة مقارنة بعشائر أكثر امتداداً وعدداً في الأغوار الشمالية التابعة لمحافظة إربد، أن الترشح النيابي يعني وجود عشائر كبيرة تقدم مرشحيها للتنافس، ضمن إطار يسيطر عليه "المجتمع الذكوري"، فضلاً عن الحاجة لموازنة مالية ليست قليلة، وهو الأمر الذي لا يتوافر كثيراً للسيدات المرشحات، على حد تعبيرها.

ويبدو أن النساء في الأردن يواجهن، في حال رغبن في خوض معترك الحياة العامة، كثيراً من التحديات والعوائق التي قد تمنع مشاركتهن لصالح مشاركة الرجال على حسابهن، لجملة أسباب تتقاطع فيها المسببات الاجتماعية والسياسية والاقتصادية وحتى التشريعية، وفق ما تقوله خبيرات في شأن المرأة.

واقع مشاركة المرأة الأردنية

تقول مديرة مشروع تمكين النساء في المواقع القيادية بالحكومة والمجتمع المدني ديانا حدادين، والمموَّل من الوكالة الألمانية GIZ، إن واقع مشاركة النساء في المواقع القيادية يعكس غياباً للبيئة الداعمة لوجود المرأة في صناعة القرار، كدعم الرجال للنساء، والعادات والتقاليد المجتمعية.

وتوضح أن تلك العوامل الغائبة كلها حلقات متداخلة، وجودُها بطريقة فاعلة إلى جانب القوة الاقتصادية يجعل المرأة أكثر قدرة على المشاركة في صناعة القرار.

ويشير تقرير نُشر على موقع thehill باللغة الإنكليزية بعنوان: "مفتاح الأردن للاستقرار الاقتصادي والسياسي: تمكين المرأة"، إلا أن المرأة الأردنية كانت ممثلة تمثيلاً ناقصاً في الحياة الاقتصادية والسياسية، غير أن ما يُقدَّر بنحو 95% من النساء في الأردن يتعلمن القراءة والكتابة، وأن عدد النساء اللاتي يلتحقن بالجامعة أكبر من عدد الرجال.

وأشار التقرير إلى أنه في المقابل، هناك أقل من 16% من النساء الأردنيات لديهن وظيفة أو يبحثن عن وظيفة واحدة، مؤكداً أن تمثيل المرأة الأردنية في الحياة السياسة يعتبر ناقصاً؛ إذ يبلغ عدد أعضاء البرلمان 130 عضواً، منهم 20 امرأة فقط.

ويتابع التقرير، الذي كُتب بناء على مشاهدات كاتبته العضوة في مجلس إدارة الشبكة الديمقراطية النسائية، التابعة للمعهد الجمهوري الدولي "غيل غيتشو"، أن هناك عملاً يتعين القيام به، من أجل السعي إلى مسار حيوي اقتصادي وسياسي؛ إذ "يجب تمكين المرأة في الأردن".

وينوه التقرير إلى أن المملكة الأردنية اتخذت خطوات إيجابية لتشجيع النساء على تولي مناصب قيادية، وتولي المناصب الإدارية والعمل خارج المنزل، لكن التقرير يلفت إلى ضرورة أن تستمر تلك الخطوات لزيادة عدد النساء في أطياف صنع القرار.

تذكر حدادين، التي تعمل ضمن مشروع يعالج كيفية تخطي العقبات والمعيقات أمام مشاركة المرأة في المجتمع والحياة العامة- أنه جرى العمل على تنفيذ حملات توعية وتثقيفية فيما يتعلق بأهمية مشاركة المرأة في الحياة العامة؛ من أجل دعم المرأة في الوصول لمواقع صنع القرار، ودعم استمرارها من خلال معرفة حاجاتها التدريبية لتلك المهمة.



مواضيع ساخنة اخرى
عاشت طفولتها في الأردن.. من هي الوزيرة النمساوية التي يعتزم بوتين حضور زفافها؟ عاشت طفولتها في الأردن.. من هي الوزيرة النمساوية التي يعتزم بوتين حضور زفافها؟
الاوقاف: نستقبل ملاحظات الحجاج على واتساب الاوقاف: نستقبل ملاحظات الحجاج على واتساب
تاجر اردني يقبل البيع بالليرة التركية تاجر اردني يقبل البيع بالليرة التركية
امن الدولة تسند 5 تهم للمتورطين بحادثة السلط الارهابية امن الدولة تسند 5 تهم للمتورطين بحادثة السلط الارهابية
العضايلة : الأردن يتطلع لأن يكون مركزا للخدمات اللوجستية لإعادة إعمار سوريا العضايلة : الأردن يتطلع لأن يكون مركزا للخدمات اللوجستية لإعادة إعمار سوريا
النجاح في امتحان الكفاية في اللغة العربية شرطاً للحصول على وظيفة معلم النجاح في امتحان الكفاية في اللغة العربية شرطاً للحصول على وظيفة معلم
العثور على مواد كيماوية متفجرة في احدى المغارات وعمليات التمشيط مستمرة العثور على مواد كيماوية متفجرة في احدى المغارات وعمليات التمشيط مستمرة
حرب الأردن على الإرهاب: المقاربات الأمنية وحدها لا تدحر الفكر المتطرف حرب الأردن على الإرهاب: المقاربات الأمنية وحدها لا تدحر الفكر المتطرف
نيت فلكس تصور أول مسلسل عربي في الاردن نيت فلكس تصور أول مسلسل عربي في الاردن
بالصور- السعودية : حادث سير لحافلة حجاج اردنيين بالصور- السعودية : حادث سير لحافلة حجاج اردنيين
شقيق الشهيد الدماني: كلنا مشاريع شهداء للوطن شقيق الشهيد الدماني: كلنا مشاريع شهداء للوطن
الرزاز :سيبقى الأردن دوماً سيفاً صارماً على عنق الإرهاب الغاشم .. صورة الرزاز :سيبقى الأردن دوماً سيفاً صارماً على عنق الإرهاب الغاشم .. صورة
الشهيد قوقزة توفي قبل ان يرى طفلته الاولى الشهيد قوقزة توفي قبل ان يرى طفلته الاولى
الملكة رانيا : لشهداء الواجب الرحمة الملكة رانيا : لشهداء الواجب الرحمة
تفاصيل رسمية حول عملية السلط الأمنية تفاصيل رسمية حول عملية السلط الأمنية
النسور : الموت للقتلة المجرمين مهما كان انتماؤهم النسور : الموت للقتلة المجرمين مهما كان انتماؤهم