من «معاشرة البهائم» إلى «تحريم تحية العلم».. 5 فتاوى شاذة أثارت الجدل

تم نشره الإثنين 05 شباط / فبراير 2018 01:33 مساءً
من «معاشرة البهائم» إلى «تحريم تحية العلم».. 5 فتاوى شاذة أثارت الجدل

المدينة نيوز:- جدل واسع شهده الشارع المصري بسبب انتشار فتاوى شاذة تتطرق إلى مختلف نواحي الحياة الإنسان، وما بين فتوى تحرم تحية العلم، وأخرى تبيح معاشرة البهائم، وثالثة تجيز معاشرة الزوجة الميتة، يتبرأ الإسلام من حرب غير مشروعة شنها البعض عليه لا لشيء سوى لـ«الشو الإعلامي».

وكان الأمر الملفت خلال هذا العام أن من تسببوا في الجدل هم شيوخ من الأزهر، أو أساتذة وعلماء من الأزهر، الأمر الذي أنهته المؤسسات الدينية بوضع قائمة المؤهلين للإفتاء عبر القنوات الفضائية المختلفة.

وكان من أبرز هذه الفتاوى:

فتوى «جواز معاشرة الزوجة الميتة»

عند سؤال الدكتور صبري عبد الرؤوف، أستاذ الفقه المقارن بجامعة الأزهر، خلال مداخلة هاتفية في برنامج ديني على قناة «L.T.C»، عن حكم معاشرة الزوجة الميتة، فقال أنه ليس لشخص قلب بأن يفعل مثل هذا الفعل، فكرر المذيع السؤال بشكل آخر: «هل هذا حرام»، فأجاب: «ليس حرامًا لأنها زوجته»، الأمر الذي حاول تبريره فيما بعد مؤكدًا أنه لم يقصد ما فُهم ولكن على أثر هذه الفتوى تم منعه من الظهور في الفضائيات.

فتوى «معاشرة البهائم»

وتسببت الدكتورة سعاد صالح، أستاذ الفقه المقارن بجامعة الأزهر، في إحداث حالة من الجدل للجمهور، عندما حاولت الدفاع عن الدكتور صبري عبد الرءوف، قائلة: «طب مهما أجازوا معاشرة البهيمة»، مشيرة إلى أن كتب الفقة والسنة أجازت ذلك، ثم رجعت عن فتواها معتذرة ولكن أيضًا تم منعها من الظهور إعلاميًا.

فتوى «الصيام فرض على الأغنياء فقط»

وقال مصطفى راشد، رئيس اتحاد علماء الإسلام من أجل السلام ونبذ العنف، والمعروف بـ«مفتي أستراليا» في فتوى له، إن الصيام فرض على الأغنياء فقط، وهو تطوع بالنسبة للفقراء، موضحًا أن الصيام ليس فرضًا على كل مصري يقل راتبه عن 9 آلاف جنيه شهريًا.

«حمل الخمر حلال»

قال الدكتور سعد الدين الهلالي، أستاذ الفقه المقارن بجامعة الأزهر، إن العمل في حمل الخمر ليس حرامًا لأنه محل جدل بين رأيين في الفقه رأي ظني ورأي قطعي، قائلا: «هناك روايات عن أبي حنيفة وابن حنبل تقول إن من يعمل أجيراً في السياحة ويحمل الخمر ولم يشربها عمله حلال ويطيب له الأجر».

وأكد خلال فتواه أن حامل الخمر ليس السبب في شراب شاربها لأنه ليس وصياً عليه، ومن يحمل الجزاء هو الشارب وليس من يحملها.


فتوى تحريم تحية العلم

وحرم الداعية السلفي سامح عبد الحميد، بدء الفصل الدراسي بتحية العلم الوطني، قائلا: «لا يجوز للمسلم القيام إعظامًا لأي علم وطني أو سلام وطني بل هو من البدع المنكرة التي لم تكن في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم، ولا في عهد خلفائه الراشدين رضي الله عنهم».

" وكالات"