الغوطة تواجه نيران القاذفات السورية الروسية (فيديو)

تم نشره الأربعاء 07 شباط / فبراير 2018 09:17 مساءً
الغوطة تواجه نيران القاذفات السورية الروسية (فيديو)
انتشال طفل من تحت الأنقاض في حمورية بالغوطة الشرقية

المدينة نيوز : - قال مراسل الجزيرة إن عدد القتلى المدنيين تجاوز ثلاثين -بينهم نساء وأطفال- جراء القصف المتواصل على الغوطة الشرقية في ريف دمشق اليوم الأربعاء من قبل قوات النظام السوري والقوات الروسية الداعمة لها.

وبذلك يرتفع عدد القتلى المدنيين في الغوطة جراء هذه الحملة الأخيرة المستمرة منذ ثلاثة أيام إلى أكثر من 140 قتيلا، بالإضافة إلى سقوط مئات الجرحى، وحدوث دمار كبير في المباني والممتلكات.

وذكر مراسل الجزيرة أن القصف بالطيران والمدفعية والصواريخ استهدف منشآت حيوية وأحياء سكنية في عدة مدن وبلدات بأنحاء الغوطة الشرقية المحاصرة، وهي عربين وحرستا ودوما وحمورية وبيت سوا وزملكا.

وأضاف أن هناك أنباء عن وجود عائلات تحت الأنقاض وأعداد كبيرة من الجرحى في حالة حرجة، في حين تواجه عناصر الدفاع المدني والإسعاف صعوبات في العمل بسبب كثافة القصف.

وأشار المراسل إلى أن القصف المستمر منذ ثلاثة أيام أدى إلى مقتل عنصر من الدفاع المدني وممرضة وسائق سيارة إسعاف.

ومع اشتداد القصف أعلن المسؤولون المحليون في الغوطة إيقاف العملية التعليمية بكافة مراحلها بعد مقتل عدد من الطلاب والكادر التعليمي جراء غارات على المدارس، كما أعلن المسؤولون أن عدة أحياء في الغوطة أصبحت مدمرة وغير صالحة للسكن.

وقال المجلس المحلي في حرستا إن قوات النظام استهدفت المدينة بصواريخ محملة بالنابالم الحارق المحرم دوليا، مما أدى لاشتعال حرائق واسعة في المباني والممتلكات.

معارك إدلب
وفي محافظة إدلب شمال غربي سوريا، أفاد مراسل الجزيرة بسقوط قتيلين مدنيين جراء غارة جوية روسية على معرة النعمان في ريف المحافظة الجنوبي.

وسبق أن سقط عشرة مدنيين على الأقل قتلوا بغارات جوية روسية استهدفت قرية ترملا في الريف الجنوبي. وقتل مدنيان آخران في غارة روسية على مدينة سراقب بالريف الشرقي.

وتكثف الطائرات الروسية والسورية قصف المواقع المدنية والمستشفيات والمراكز الحيوية في إدلب وريفها بعد إسقاط المعارضة المسلحة طائرة روسية في الثالث من الشهر الجاري.

وأشارت مصادر طبية إلى أن معظم المواقع الطبية المستهدفة في ريف إدلب تعرضت لتدمير شبه كامل، وقد خرج معظمها من العمل بعد أن كانت تقدم الرعاية الطبية لمئات الآلاف من المدنيين.

وفي سياق متصل بالمعارك، تمكنت المعارضة السورية المسلحة من السيطرة على بلدتي إعجاز وسرجة بالريف بعد معارك مع المليشيات الداعمة للنظام السوري.

وأضاف المراسل أن غرفة عمليات "دحر الغزاة" التابعة للمعارضة السورية المسلحة تشن هجوما على قوات النظام لاستعادة القرى والبلدات التي خسرتها خلال الشهر الماضي في محيط مطار أبو الظهور بريف إدلب الشرقي.

يشار إلى أن المليشيات الداعمة للنظام تشن هجوما واسعا على مواقع المعارضة السورية المسلحة في ريف إدلب الشرقي منذ قرابة الشهر.

المصدر : الجزيرة