ملابسها أثارت الطلّاب والموظفين وخطيبها ادعى صلته بالرئاسة.. حقيقة فتاة جامعة الفيوم

تم نشره الخميس 08 شباط / فبراير 2018 10:36 صباحاً
ملابسها أثارت الطلّاب والموظفين وخطيبها ادعى صلته بالرئاسة.. حقيقة فتاة جامعة الفيوم

المدينة نيوز:- أثارت طالبة بكلية الخدمة الاجتماعية، جدلًا واسعًا بجامعة الفيوم، اليوم الأربعاء، بعد أن تقدمت بشكوى ضد عدد من زملائها، مدعية أنهم تحرشوا بها جنسيًا، وتشاجرت مع موظفة بالأمن الإداري، وادعت أنها ليبية، واستدعت شخصًا ادعى أنه خطيبها انتحل صفة مندوب من رئاسة الجمهورية، وادعى كذلك أنه ليبي الجنسية، فما هي حقيقة الفتاة ؟

قال الدكتور محمد عبد الوهاب، نائب رئيس جامعة الفيوم لشؤون التعليم والطلّاب, إن الطالبة أ م ، بالفرقة الأولى بكلية الخدمة الاجتماعية, مصرية، ومن أبناء محافظة المنيا, وليست من ليبيا.

وأوضح في تصريحات خاصة لــ"مصراوي" أن والد الطالبة حضر إلى مكتبه، مساء اليوم الأربعاء، قادمًا من محافظة المنيا، وطلب سحب شكوى ابنته، والاعتذار لقيادات الجامعة، ورئيس الحرس الجامعي على ما بدر منها.

وقال والد الفتاة إن المتهم باقتحام الحرم الجامعي, وادعى أنه يعمل برئاسة الجمهورية, يُعتبر "خطيب" ابنته, وأنه من أصول ليبية، ويُقيم بمحافظة المنيا, لكنه يحمل الجنسية المصرية.

فى حين رفض الدكتور عبد الوهاب, تنازل إدارة الجامعة عن البلاغ المقدم ضد منتحل صفة مندوب رئاسة الجمهورية, كما رفض طلب والد الفتاة بسحب شكوى ابنته ضد زميلها طالب الخدمة الاجتماعية, والذي اتهمها هي الأخرى بمحاولة ابتزازه، واتهامه بالتحرّش بها جنسيًا على غير الحقيقة.

وكانت مصادر بجامعة الفيوم قالت اليوم، إن طالبة ليبية أثارت أزمة بالحرم الجامعي، بعد أن تشاجرت مع موظفة بالأمن الإداري، التي علّقت على ملابسها غير اللائقة.

وتقدمت الفتاة التي كان يُعتقد في البداية أنها ليبية، بمذكرة إلى قائد الحرس الجامعي، اتهمت فيها بعض الشباب بالتحرش بها، فأحالها الأخير إلى مكتب عميد كلية الخدمة الاجتماعية، لأخذ أقوالها وتحديد أوصاف هؤلاء الشباب، حتى يجري إبلاغ الأجهزة الأمنية بالواقعة.

وأثناء تحرير المذكرة تشاجرت الطالبة مع موظفة الأمن الإداري، التي أخبرتها بتحويل المذكرة للتحقيق فيها، فلم يعجبها الرد.

وأردف المصدر أن الطالبة، استفزت الموظفة، وصوّرتها، وعندما اعترضت وقعت بينهما مشادة، ما دفع الفتاة إلى استدعاء من قال والدها أنه يُعتبر خطيبها، والذي اصطحبها إلى مكتب الدكتور خالد حمزة، رئيس الجامعة لتقديم شكوى ضد الموظفة، مدعيًا أنه ليبي، وأنه يعمل في رئاسة الجمهورية، مهددًا بتصعيد الأمر.