إيران.. تجمعات احتجاجية وإضرابات عمالية مستمرة

تم نشره الخميس 08 شباط / فبراير 2018 02:05 مساءً
إيران.. تجمعات احتجاجية وإضرابات عمالية مستمرة
جانب من احتجاجات سابقة في إيران

المدينة نيوز:- تواصلت الاحتجاجات والإضرابات العمالية بالإضافة إلى احتجاجات عمال المؤسسات الخدمية والمواطنين المنهوبة أموالهم من قبل المؤسسات الناهبة التابعة لقوات الحرس والقضاء وجهات قمعية أخرى، وذلك لنيل حقوقهم المسلوبة. وفيما يلي بعض من هذه الاحتجاجات:
1. في ماهشهر أدى اقتحام شنته عناصر قوى الأمن الداخلي لاعتقال أحد المواطنين إلى مواجهات بين أقارب هذا المواطن وعناصر النظام حيث تصدى شباب المنطقة البواسل لهجوم أزلام النظام بالحجارة والأعواد.
2. تم احراق قاعدة للبسيج في خاورشهر المنطقة 15 في طهران (بداية شارع خاوران) يوم الثلاثاء 6 فبراير.
3. فی ملایر تم إحراق الشعبة المركزية لـ«بنك رفاه» في شارع قائم مقامي بالمدينة.
4. استأنف عمال قصب السكر في هفت تبه إضرابهم لليوم السابع على التوالي. وعقب قيام قوات القمع بمنع دخول العمال إلى فرن المعمل، دخل العمال قسم المخازن ومنعوا خروج الشاحنات المحملة بالسكر وأفرغوا جزءا من الشحن. ولم يعر العمال اهتماما بكلمات نائب المدير التنفيذي للشركة وقالوا انهم سيواصلون إضرابهم إلى حين دفع جميع مطالباتهم. وأرسل النظام قوات تعزيزية من مدينة شوش إلى المعمل خوفا من توسع نطاق احتجاج العمال إلى المدينة.
5. عقد تجمع احتجاجي لـ200 من عمال كيان تاير أمام مبنى وزارة الصناعة والمعادن في العاصمة طهران. وهتف العمال وهم مطوقون من قبل عدة حلقات لعناصر مكافحة الشغب ورجال الأمن المتنكرين «لا تخافوا نحن جميعا معا». ويحتج العمال على عدم دفع رواتبهم الشهرية، وأربع سنوات من العمل الاضافي وثلاث سنوات من العيدية غير المدفوعة وكذلك عدم تنفيذ وعود وزير الصناعة والمعادن بمنح العمال قروضا لمعالجة مشكلاتهم. كما طالب 400 من العمال المتقاعدين في هذا المعمل بدفع حق السنوات التقاعدية.
6. تحشد عشرات من العمال المتعاقدين من منفذي مشروع نقل المياه وشبكة الري في «سد سيازاخ» في ديوان دره بمحافظة كردستان أمام مبنى المحافظة للاحتجاج على عدم دفع تسعة أشهر من مطالباتهم. ولم تصل الوعود الخاوية التي أطلقها المدير التنفيذي لشركة المياه المحلية في كردستان إلى نتيجة.
7. عاد عمال سد شفارود في رضوان شهر (محافظة جيلان) شمالي إيران الذين لم يتلقوا أي راتب منذ سبعة آشهر، لينظموا إضرابا عقب احتجاجاتهم في الشهر الماضي.
8. دخل تجمع مجموعة من سائقي مصلحة نقل الركاب الأعضاء في تعاونية السكن سبيدار أمام المجلس البلدي وبلدية طهران، اسبوعه الثاني. وهذه الوحدات السكنية تركت دون آن تكتمل. انهم هتفوا «لو نقصت حالة واحدة من الاختلاسات ستحل مشكلاتنا. وأحصل على السكن ولو أموت».
9. المواطنون المنهوبة أموالهم من قبل مؤسسة آرمان البرز إيرانيان الحكومية نظموا تجمعا احتجاجيا أمام ساحة بهارستان بطهران وهتفوا «ماذا فعلت الأيادي الخفية بأموالنا؟» وكانت مجموعة من المحتجين قد قدموا من الأهواز إلى العاصمة طهران.
10. كما تجمع المواطنون المنهوبة أموالهم من قبل مؤسسة كاسبين الحكومية في طهران أمام الشعبة المركزية في شارع افريقيا وهم يهتفون: «الاختلاس الحكومي نهاية فقدان الغيرة» و«كاسبين تسرق والحكومة تدعمها» ثم انطلقوا في مسيرة نحو فرع الوند للمؤسسة.
11. المواطنون المنهوبة أموالهم تجمعوا أمام فرع الوند لمؤسسة كاسبين بطهران وألقوا البيض والطماطم الفاسد نحو المبنى.
12. وأما المواطنون المنهوبة أموالهم من قبل مؤسسات أفضل توس وآرمان وحدت وولي عصر بطهران فقد تجمهروا أمام مجلس شورى النظام وهتفوا «الموت لسيف (رئيس البنك المركزي)» «تسلقوا الاسلام وجعلوا المواطنين أذلاء».
13. المواطنون المنهوبة أموالهم من قبل مؤسسة كاسبين في مدينة رشت تجمعوا أمام فرع غولسار للمؤسسة. وهتف الجمهور وبينهم جمع كبير من النساء: «كفى النهب وجيوب المواطنين خاوية. الحكومة المفلسة جاثمة على أموالنا، الموت لهذه الحكومة المخادعة للشعب. نكافح ونموت ونستعيد أموالنا». انهم وبعد القاء البيض والدهانات والطماطم والخضراوات الفاسدة على مبنى كاسبين ساروا نحو مبنى القائممقامية.
14. وفي مدينة بابول تجمع حشد من المواطنين المنهوبة أموالهم من قبل مؤسسة كاسبين داخل أحد فروع المؤسسة وهتفوا الموت لسيف (رئيس البنك المركزي).
15. وفي مدينة تبريز تحشدت مجموعة من المواطنين الذين غصبت أراضيهم من قبل طيران الجيش أمام دائرة الأوقاف. ويتملص وكلاء النظام منذ 20 عاما من التجاوب مع احتجاجات أصحاب هذه الأراضي.

أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية