اختتام فعاليات الملتقى الأردني الاماراتي للفن التشكيلي في العقبة

تم نشره الثلاثاء 17 نيسان / أبريل 2018 12:23 مساءً
اختتام فعاليات الملتقى الأردني الاماراتي للفن التشكيلي في العقبة
الاردن والامارت

المدينة نيوز:-ختتمت في مدينة العقبة يوم أمس الاثنين، فعاليات الملتقى الأردني الاماراتي للفن التشكيلي الذي نظمته جمعية أيلة للثقافة والفنون، وشارك فيه نخبة من الفنانين الأردنيين والاماراتيين في حقول مختلفة من الفنون التشكيليّة.

وقال رئيس سلطة منطقة العقبة الاقتصاديّة الخاصة ناصر الشريدة خلال رعايته حفل تكريم الفنانين المشاركين في الملتقى، ان العلاقات الأردنيّة الإماراتية تاريخية متجذرة وقائمة على الاحترام المُتبادل بفضل قيادة البلدين الشقيقين، مشيرا الى ان المُلتقى يعتبر تظاهرة ثقافيّة سياحيّة ساهمت في تفعيل الحراك الثقافيّ والسياحي في محافظة العقبة من خلال الفنون التشكيليّة وجعلت من العقبة مقصداً للفن والثقافة كونها حاضنة وجاذبة للإبداعات العربية في المجالات الثقافيّة المتنوعة .

وأشار مفوض الشؤون الاقتصادية والسياحية بالسلطة شرحبيل ماضي، الى ان الملتقى ساهم في تعزيز المنتج السياحي لمدينة العقبة من خلال تجميل اهم الشوارع الحيوية بالمدينة باللوحات الفنية التراثية التي تعكس حضارة المنطقة وتراثها وتاريخها الذي يمثل تاريخ الاردن العريق، مشيدا بجهود الفنانين الاماراتيين والاردنيين الذي شاركوا في رسم اللوحات والجداريات التي لفتت انظار الزوار المحليين والاجانب القادمين من مختلف انحاء العالم.

وقال القائم باعمال السفارة الاماراتية بالاردن والملحق الثقافي بالانابة فيصل ال مالك، ان الملتقى يعزز التواصل بين الثقافات العربية من خلال الفنون التشكيلية المشتركة بين الفنانين الاردنيين والاماراتيين، مشيرا الى عمق العلاقات الاخوية التي تربط بين القيادتين والشعبين الشقيقين.

ولفت الى ان دولة الامارات لديها من الكفاءات البشرية المبدعة في مجال الفنون التشكيلية الحديثة وغيرها من الفنون التي تعزز الثقافة والفن وتعكس الحضارة العربية العريقة الممتدة عبر التاريخ.

وافادت مديرة فريق فناني غرافيتي الامارات فاطمة الحمادي، بان مشاركتهم في الملتقى عززت التبادل الثقافي والفني بين الاردن والامارات والتعريف بالفن التشكيلي الاماراتي الذي يعبر عن الاصالة العربية كما هو الفن الاردني من خلال استخدام عناصر العمل الفني وخاصة رسم الحروف العربية على شكل لوحات معبرة باسلوب حديث ورسم لوحات فنية تراثية تحكي تاريخ الاردن والامارات وعرضها على شكل جداريات يشاهدها المارة وتضفي جمالا في المكان.

وبين منسق المُلتقى الفنان ياسر الجرابعة، ان الملتقى حقق اهدافه المرجوة واهمها الإرتقاء بمستوى الفن التشكيلي العربي وتبادل الأفكار والخبرات الفنية بين فناني الأردن والأمارات، اضافة الى مساهمته في النهضة الثقافية السياحية وتعزيز الإبداع للفنانين المشاركين فيه ليضعوا خبراتهم وابداعاتهم في خدمة السياحة الاردنية في مدينة العقبة.

وفي ختام الملتقى كرم الشريدة، المشاركين من الامارات الفنانات فاطمة عبدالباقي الحمادي، ووصال علي ال علي، وملك ابراهيم ومن الاردن الفنان عبدالله ال الحصان، والفنان بسام المجالي، والفنان هاني سكر، والفنانة ريم هنطش، والفنان ياسر الجرابعة، الذين قاموا بتنفيذ جداريات فنية تُحاكي تراث الأردن برسومات مميزة في مسعى منهم لمنح قاطني العقبة وزوارها فسحة ثقافيّة سياحيّة بتحويل عدد من الجُدران الصماء إلى حكايّا نابضة بالحنين إلى التُراث الأصيل، ما يُشكل جزءا من النهضة الثقافيّة والازدهار الفني والثقافيّ والإبداعيّ الذي يمر به الأردن."بترا"



مواضيع ساخنة اخرى