مفاجأة : دعوات لتعديل دستوري في الأردن.. لماذا ؟

تم نشره الأحد 27 أيّار / مايو 2018 12:17 صباحاً
مفاجأة : دعوات لتعديل دستوري في الأردن.. لماذا ؟
د.فطين البداد

يعتقد كثيرون بأن " الدندنة " التي بدأنا نسمعها في الأردن عن تعديل مرتقب للدستور وخاصة في المواد المتعلقة بصلاحيات مجلس النواب لها علاقة مباشرة بقانون الضريبة .

هكذا يقال .

وإن قيل : ما علاقة الضريبة بتعديل الدستور ، فإن هؤلاء يجيبون بأن الحكومة بصدد إشغال البلد بتعديل دستوري ذي علاقة بالنواب من أجل تخفيف الضغط المتوقع على مشروع قانون الضريبة الجديد الذي رفضته حتى الآن كل القوى الحزبية والنقابية والشعبية ، ووصل الأمر إلى دعوات إضراب وشكاوى بحق القانون مرفوعة للملك .

ما يشاع بهذا الصدد : أن تعديلا على الدستور ستتضمنها الدورة الإستثنائية القادمة في الخامس عشر من الشهر القادم ، من ضمن مشاريع قوانين أخرى ، وعلى رأسها الضريبة طبعا ، وتقول التسريبات إن التعديل سيطال المادة 53 والتي تقول الفقرة الأولى منها : " تعقد جلسة الثقة بالوزارة أو بأي وزير إما بناء على طلب رئيس الوزراء وإما بناء على طلب موقع من عدد لا يقل عن عشرة أعضاء من مجلس النواب " ، بحيث يطال التعديل عدد النواب ويتم مضاعفتهم ليصل العدد إلى 33 نائبا ، ويقول القائمون على هذا المقترح إنهم ماضون فيه لمنع " المناكفات " التي يقوم بها بعض النواب تجاه الحكومة ، وهو تبرير صادم ، خاصة وأن الذين يحملون لواء هذا التعديل هم نواب وليسوا وزراء ، بحيث بات هؤلاء يخافون على مصائر الحكومات وديمومتها ، فطرحوا مقترحا لتعديل الدستور لكي يصبح مجلس النواب عاجزا عن طرح الثقة بأي حكومة أو بأي وزير ، أو جعل مهمة من يرغب بذلك عسيرة وصعبة .

هل هذا معقول وهل نحن في حلم أم في علم ؟ .

كيف يروج بعض النواب لهذا ، وهم الذين يفترض بهم المحافظة على هذا الإستحقاق الدستوري الذي يضمن وضع الحكومات الدائم تحت المطرقة الرقابية ، ولمصلحة من يتم ذلك ، وهل أصبح التعديل الدستوري " فنجان قهوة " وفي دورات استثنائية ، وهل سيقبل النواب تمرير مثل هذا المقترح ؟؟ .

سيراقب الأردنيون بعناية كل نائب يقبل أن يسحب صلاحية النواب وقدرتهم على طرح الثقة بالحكومة ووزرائها ، وبصراحة ، فإن هذا الأمر - إن تم - سيكون تعديا على الدستور نفسه الذي ضمن الرقابة والفصل بين السلطات وحق الشعب في طرد الحكومات بواسطة ممثليه ، هذا إن وقف ممثلوه فعلا ضد ما تروجه الحكومة على أيدي نواب في المجلس ليتسنى لها العمل كيف شاءت بلا حسيب ولا رقيب .

وكما قلنا : هل المراد من كل ذلك هو إشغال النواب بالتعديل الدستور لغض الطرف عن قانون الضريبة أو مقايضة هذا بذاك ، أم تراه تعديل مطلوب لقصقصة ما تبقى من أجنحة المجلس ، بعد أن خرجت الحكومات بقرارات تفسيرية تقول إنه ممنوع تناول أي اسم حتى لو دارت حوله شبهات فساد ، وهو تفسير أفرغ سلاح النواب الوحيد : " ألأسئلة الإستجوابات " من محتواها .

ماذا يجري بالضبط ؟ .

د.فطين البداد



مواضيع ساخنة اخرى
تعرف على الشروط التي يجب توفرها في الغارمة لسداد دينها تعرف على الشروط التي يجب توفرها في الغارمة لسداد دينها
الضريبة: لا تمديد لإعفاء الغرامات والمهلة تنتهي 31 آذار الضريبة: لا تمديد لإعفاء الغرامات والمهلة تنتهي 31 آذار
الاوقاف : المبالغ التي قدمتها الامارات لم تسدد كافة ديون الغارمات الاوقاف : المبالغ التي قدمتها الامارات لم تسدد كافة ديون الغارمات
ضبط منتحل صفة طبيب يصنع أدوية غير مرخصة ضبط منتحل صفة طبيب يصنع أدوية غير مرخصة
تعرف على الجهات التي قدمت مساعدات لحل قضية الغارمات(تحديث مستمر) تعرف على الجهات التي قدمت مساعدات لحل قضية الغارمات(تحديث مستمر)
الوحدات يعلق مشاركته محليًا ويلجأ للفيفا الوحدات يعلق مشاركته محليًا ويلجأ للفيفا
الصفدي : موقف الاردن ثابت بان الجولان ارض محتلة الصفدي : موقف الاردن ثابت بان الجولان ارض محتلة
صالح العرموطي يكتب : فارس ترجل صالح العرموطي يكتب : فارس ترجل
الأردن يسجل رقما قياسيا عالميا تزامنا مع عيد الأم الأردن يسجل رقما قياسيا عالميا تزامنا مع عيد الأم
المياه تؤكد الاهتمام برفع الوعي المائي لدى الأطفال المياه تؤكد الاهتمام برفع الوعي المائي لدى الأطفال
50% من النساء الأردنيات الباحثات عن عمل هن متزوجات 50% من النساء الأردنيات الباحثات عن عمل هن متزوجات
ولي العهد يهنىء الملكة بعيد الام ولي العهد يهنىء الملكة بعيد الام
فيديو  : التربية تشرح ايجابيات الدورة الواحدة للتوجيهي فيديو : التربية تشرح ايجابيات الدورة الواحدة للتوجيهي
صورة : اردني يعتمر عن روح الشهيد ابو ليلى صورة : اردني يعتمر عن روح الشهيد ابو ليلى
النائب اندريه حواري : مذكرة حجب الثقة عن الغرايبة ستقدم الأحد ولا علاقة لها بمشاجرة الخزاعلة النائب اندريه حواري : مذكرة حجب الثقة عن الغرايبة ستقدم الأحد ولا علاقة لها بمشاجرة الخزاعلة
الرزاز: الحكومة  تحملت مسؤولياتها تجاه ما حدث في فاجعة البحر الميت وسيول عمان الرزاز: الحكومة تحملت مسؤولياتها تجاه ما حدث في فاجعة البحر الميت وسيول عمان