ضجة في إسرائيل بسبب "السلوك الجنسي" لمتحدث باسم نتنياهو

تم نشره الأحد 16 أيلول / سبتمبر 2018 12:30 مساءً
ضجة في إسرائيل بسبب "السلوك الجنسي" لمتحدث باسم نتنياهو
بنيامين نتنياهو

المدينة نيوز:- انضمت مشرعة إسرائيلية جديدة إلى الأصوات التي تغرّد في "الضجة الجنسية" التي أحدثها ديفيد كيز، المتحدث باسم رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو لوسائل الإعلام الأجنبية.

لكن هذه المرة طالبت عضوة الكنيست، كارين الحرار، الأحد، نتنياهو بإقالة سفيره لدى واشنطن لعدم إبلاغ رئيس الوزراء بمزاعم اعتداء جنسي ضد أحد كبار مساعدي نتنياهو.

وقالت كارين الحرار إنه يجب استدعاء رون ديرمر لعدم إبلاغه التحذيرات التي تلقاها عن ديفيد كيز، المتحدث باسم نتنياهو لوسائل الإعلام الأجنبية.

السفير تلقى تحذيراً

وتتهم جوليا سالازار، وهي مرشحة لمجلس الشيوخ بولاية نيويورك، كيز بالاعتداء عليها جنسياً منذ خمس سنوات. وقالت شايندي رايس، وهي مراسلة صحيفة "وول ستريت جورنال"، إنها تعرضت أيضاً "للقاء مروع" مع كيز، ومنذ ذلك الحين، تحدثت 12 امرأة أخرى على الأقل عن أمور مماثلة."وفق العربية"

وينفي كيز هذه المزاعم قائلاً "كلها مضللة، والكثير منها مزيف بشكل قاطع".

وأكد السفير ديرمر أنه تلقى تحذيراً في أواخر عام 2016، لكنه لم يعتبر أن مزاعم التحرش بحق كيز تصل حد الجريمة.

مشرعون يطالبون بإبعاد كيز

والخميس، طالب 4 مشرعين (أعضاء كنيست) نتنياهو بإقالة كيز.

من جهته، أعلن كيز أنه سيأخذ إجازة من منصبه للتعامل مع الاتهامات المتعددة حول "السلوك الجنسي غير اللائق". وبعد دقائق، أصدر مكتب رئيس الوزراء بياناً منفصلاً يقول فيه إنه "قبل طلب دافيد كيز أخذ إجازة".

قبل ذلك، كانت هناك أنباء حول أن كيز هو المرشح الرئيسي لخلافة داني دانون في منصب سفير إسرائيل إلى الأمم المتحدة.

كيز منع من دخول قسم بصحيفة

لكن صحيفة "تايمز أوف إسرائيل" ذكرت قبل يومين أن السفير الإسرائيلي لدى الولايات المتحدة رون ديرمر تلقى تحذيراً من صحافي أميركي بارز بأن ديفيد كيز "يشكل خطراً على النساء"، بعد تعيينه ناطقاً باسم نتنياهو.

وقال الصحافي بريت ستيفينس، الذي عمل حينها في صحيفة "وول ستريت جورنال" إنه تواصل مع السفير ديرمر في 2 نوفمبر 2016 لإبلاغه بأن "السيد كيز يشكل خطراً على النساء في مكاتب الحكومة الإسرائيلية".

وأكد ستيفينس، الذي يعمل في صحيفة "نيويورك تايمز" حالياً أنه تم حظر كيز عام 2013 من دخول قسم الآراء في صحيفة "وول ستريت جورنال"، بعد قول موظفين إنه "أزعج عدة نساء هناك".

نتنياهو "يغض" الطرف

والجمعة، اتهمت عضو الكنيست من المعسكر الصهيوني ستاف شافير في تغريدة نتنياهو بغض الطرف عن الجرائم الجنسية من قبل موظفيه.

كما أن هناك أنباء عن أن كيز حُظر أيضاً عام 2014 من "صندوق الدفاع عن الديمقراطيات"، بعد مضايقة موظفتين.

والاتهامات السابقة تخص كيز خلال الفترة التي سكن فيها في نيويورك قبل انتقاله إلى إسرائيل للعمل كناطق باسم نتنياهو. وتم تعيين كيز، المولود في لوس أنجلوس ناطقاً باسم نتنياهو في مارس 2016.



مواضيع ساخنة اخرى