أوامر مرشد ايران لمرشد لبنان بتعطيل تشكيل الحكومة

تم نشره الأحد 11 تشرين الثّاني / نوفمبر 2018 12:56 صباحاً
أوامر مرشد ايران لمرشد لبنان بتعطيل تشكيل الحكومة
د.فطين البداد

ظهر مرشد لبنان حسن نصر الله صارما حاسما  في قضية الوزراء السنة الموالين للأسد ، والذين حسبوا سياسيا على حركة الثامن من آذار بعد فوزهم في انتخابات مايو - ايار الماضي ،   وبسببهم تم تعطيل  تشكيل الحكومة اللبنانية  .

نصر الله ، وعبر ظهور تلفزيوني  مباشر مساء السبت  أمام أنصاره في عدد من المناطق اللبنانية ، انتقد بقوة الزعيم الدرزي وليد جنبلاط بسبب ما قاله الأخير عن هذه القضية ، حين اتهم  حزب الله بتعطيل تشكيل الحكومة بإيعاز من ايران ، ولتأكيد أن مفتاح تشكيل الحكومة في بيروت هو بيد الايرانيين فقط  وإن هذا أول رد ايراني على العقوبات التي دخلت حيز التنفيذ الاثنين في  الخامس من تشرين ثاني الجاري .

ومما اغضب نصر الله في  تصريحات جنبلاط التي أطلقها الجمعة لصحيفة لبنانية  هو ما قاله  الزعيم الدرزي عن أن  لبنان بات  مسرحا لتبادل عقوبات امريكية - ايرانية مما قد يؤثر على وضع الليرة اللبنانية ، وهو تصريح خطير يفقهه المتخصصون ، كونه   أول اشارة من سياسي  لبناني مخضرم يتحدث بكل صراحة عن الاقتصاد اللبناني بكل هذه الشفافية ، وهو أمر أغضب نصر الله الذي تناول  جنبلاط بالاسم وبنبرة تحذيرية سيكون لها تداعياتها على صعيد شن حملات اعلامية شرسة ضد زعيم الحزب التقدمي الاشتراكي ، بمساندة حثيثة من أنصار حزب الله الدروز من أمثال المدعو وئام وهاب المنشق عن الحزب التقدمي ،وكذلك عن طريق   الحزب الديمقراطي اللبناني المناصر للاسد وللحزب إن لزم الامر، يضاف اليهم   من وصفهم نصر الله بـ " سنة 8 آذار " الذين هم في الحقيقة أولئك القومجيون الذين ظهروا على حقيقتهم ووقفوا مع ذبح الشعب السوري وأعلنوا أنهم مع النفوذ الايراني في كل مكان ، كما فعل أشباههم في مختلف بلدان الربيع العربي  .

وإذا كانت " العقدة السنية " وفق وصف جنبلاط هي من صنع ايراني وتنفيذ لبناني " حزب الله " فإنها في الحقيقة عقدة عصية على الحل  بعد تأكيد نصر الله في كلمته المتلفزة  بأنهم مستعدون للإنتظار سنة وسنتين وثلاث سنوات وحتى " إلى يوم القيامة " مما يؤكد ما قاله جنبلاط عن أن تعطيل الحكومة  هو هدف بحد ذاته  لدى ايران وخادمها الصغير .

وعبثا حاول نصر الله اقناع مشاهديه ومستمعيه من غير أنصاره بان ما يقوله هو الحقيقة ، فتأكيده على أن موقفه من توزير وزير سني في الحكومة هو موقف اخلاقي بالدرجة الاولى كما يزعم ،  تفنده تلك الشهور العجاف الستة  التي مضت قبل أن يتمكن الحريري من تشكيل حكومته ولا يزال ، بل قبل ان يعطي نصر الله اسماء وزرائه كما يفترض ، رغم اعتراف نصر الله باتصالات الحريري معه من أجل ذلك ..  منتظرا توزير وزير سني من الوزراء الستة المؤيدين للأسد   .

إن سعي الحريري لتشكيل حكومة لبنانية لن يكتب له النجاح إلا بشروط حزب الله ، ليس لأن الأمر صعب فقط برغم محاولات عون ونسيبه باسيل  ، بل لأن الحزب لن يقبل بأقل من توزير أحد السنة الموالين له على حساب حصة الحريري ، ليضاف عدد وزرائه في التشكيلة الحكومية ،   خاصة  بعد تسوية موضوع القوات اللبنانية وتنازلها للتيار الوطني الحر عقب شهور من الجدل السياسي ، وحتى يوافق الحريري على توزير أحد هؤلاء ، فإن الأمر سيظل معلقا إلى أن تحدث معجزة يصدر بموجبها  مرشد ايران  لوكيله مرشد لبنان أمرا بالتنازل عن هذا الشرط ، وهو أمر صعب في الظرف الراهن  حتى لو  قبل الحريري وتنازل عن لاءاته ، ومن شاهد نصر الله في خطابه الأخير يدرك كم أن هذا الشخص  يفعل كل ما  يريد بلبنان وبشعب لبنان  ، وما عقدة  تشكيل الحكومة وتوزير وزير سني  من  جماعته  إلا لعبة مكشوفة فضحها جنبلاط بالقلم العريض ، وهذه هي الأسباب الحقيقية  لتعطيل تشكيل  الحكومة اللبنانية .. ولكن ..

 إلى متى سيستمر  التعطيل  ..؟..

 إلى أن  يأمر مرشد أيران ،  أو " إلى يوم القيامة " !.

د.فطين البداد

جي بي سي نيوز