بالفيديو والصور ..اعتصام محكمة شمال عمان .. 6 آلاف مراجع يوميا والمحامون : أين وزير العدل ؟

تم نشره الثلاثاء 12 شباط / فبراير 2019 09:59 مساءً
بالفيديو والصور  ..اعتصام محكمة شمال عمان .. 6 آلاف مراجع يوميا والمحامون : أين وزير العدل ؟
المحامي ناصر مريان والى يمينه المحامي فارس العساف - المدينة نيوز

المدينة نيوز  - بتول دانو تيكا :- اعتصم العشرات من المحامين صباح الثلاثاء امام محكمة شمال عمان .

وقال المحامي فارس العساف : ان سبب الاعتصام يعود لكون مبنى المحكمة غير مناسب لا للمحامين ولا للقضاة ولا للمراجعين .

أضاف في حديث للمدينة نيوز :  ان هذا المبنى يستوعب يوميا 6 الاف وخمسمئة شخص ما بين مراجع وكادر اداري ومحام وقاض ، وان هذا العدد  لا يمكن ان يتحمله المبنى بوضعه الحالي وان تكون فيه الاجراءات سليمة  .

وقال نيابة عن زملائه المعتصمين :  ان مطالب المحامين تتمثل بإيجاد  مبنى آخر مناسب او الية معينة لتنظيم عمل هذه المحكمة وقد وعدنا وزير العدل سابقا ان هذا المبنى سيتغير والخيارات موجودة سواء في المبنى المقابل للمحكمة او اي مبنى آخر يمكن استئجاره لغايات نقل المحكمة بكامل كادرها .

وتابع :  ان مبين الصعوبات التي نواجهها باإضافة لذلك هو نقل مبنى الادعاء العام من المحكمة إلى مبنى آخر يبعد عن المحكمة حوالي 3 كيلو متر مما يتطلب من المحامي الانتقال من هذا المبنى للمبنى الآخر في أي قضية تتطلب مراجعة الدائرة المذكورة  .

كما وان اي مراجع يراجع المستودع  فانه بحاجة الى اكثر من ساعتين ليحصل على طلبه وان المستودع  بشكله الحالي يشكل خطورة على المراجعين وعلى الموظفين وعلى الجميع فلو حدث وان وقع تماس كهربائي  " لا سمح الله " فستحدث كارثة .

 كما وإنه لا يوجد هناك عدد كاف من الكوادر في دائرة التنفيذ والمكان غير مناسب .

وبالنسبة لموقف القضاة من هذا الإعتصام  قال بان جميع القضاة في المحكمة يضمون صوتهم الى صوتنا في ضرورة تغيير هذا المبنى وهم لم  ينزلوا الى الشارع لاسباب وظيفية كونهم قضاة ولتواجدهم في اماكن عملهم لكننا راجعناهم جميعا وكلهم يشاركوننا الرأي .

واضاف : نتمنى من جميع الجهات الرسمية تحقيق هذه الغاية .

 من جانبه قال المحامي ناصر مريان رئيس لجنة محامي شمال عمان  :  اننا بحاجة الى وجود مبنى آخر  غير هذا المبنى الذي لا يصلح للتقاضي وان يكون هناك مبنى فيه عدد كاف  من الموظفين وهذا امر يساعد على الانجاز ويحقق العدالة الناجزة .

وتابع مريان : لكن هذا المبنى يفتقر لكل شيء ،  حتى الى مرفق صحي سواء للمراجع المريض او غيره كما وان المستودع اصبح مكتظا ، فلو حدث تماس كهربائي فان كل القضايا ستتلف بالاضافة الى الخطورة على سلامة الموظفين .

 أضاف : لا يعقل ان تكون دائرة الادعاء العام في منطقة والمحكمة في منطقة.

 وبخصوص القضاة قال  :  ان هذه الوقفة هي من اجل القاضي ايضا ومن اجل الموظف الذي يعاني .. لا يعقل ان يكون هذا المبنى المخصص للسكن اصلا وقد شيد لغايات شقق فندقية او سكنية بإمكانه استيعاب  هذا العدد الكبير من المحامين والمراجعين والموظفين ، ولا يعقل انه اذا تعطل المصعد مثلا  ان تتعطل خدمات المحكمة  نظرا لوجود هذه الاعداد الهائلة من المراجعين يوميا  ، وإن هذا الكلام غير معقول ابدا .

وتساءل المحامي ناصر مريان قائلا : هل يعقل ان  وزارة مثل وزارة العدل  تاخذ ايرادات يومية من المحكمة فتقوم بوضعها  الخزينة دون التفات لوضع المحاكم المتهالكة مثل محكمة شمال عمان ،  لماذا لا تقوم وزارة العدل بانشاء مرفق قضائي يليق بالمحامي والقاضي والمراجع ،  اين التوصيات الملكية بهذا الخصوص  اين الورقة السادسة لجلالة الملك بخصوص تطوير القضاء ، إن الأمر كله مناط بالدرجة الاولى بوزارة العدل ، لكن اذا استمرت الدولة فقط بجباية الاموال من هذه المحاكم من خلال تحصيل ايرادات يومية ومن ثم تقوم بوضعها  في الخزينة ولا تقوم باي تطوير فان هذا ليس عدالة ، بل هو تعطيل للعدالة بكل معنى الكلمة .

وتحدث محامون آخرون بذات السياق .

المدينة نيوز سجلت الاعتصام بالصوت والصورة.. شاهدوه :