مبادرات ومسابقات تستهدف طلبة (الأردنية) للتوعية بمخاطر الأشكال الحديثة للعبودية والاتجار بالبشر

تم نشره الخميس 14 شباط / فبراير 2019 11:21 صباحاً
مبادرات ومسابقات تستهدف طلبة (الأردنية) للتوعية بمخاطر الأشكال الحديثة للعبودية والاتجار بالبشر
رئيس الجامعة الأردنية الدكتور عبد الكريم القضاة

المدينة نيوز:-  استقبل رئيس الجامعة الأردنية الدكتور عبد الكريم القضاة في مكتبه رئيسة الجمعية الأردنية لمكافحة الأشكال الحديثة للعبودية والاتجار بالبشر العين القاضي الدولي تغريد حكمت.

وناقش الجانبان إمكانية تجديد التعاون ما بين الجامعة والجمعية من خلال تنفيذ فعاليات يعلن عنها تستهدف طلبة كليتي الحقوق والفنون والتصميم ومركز دراسات المرأة، من شأنها توعيتهم بجرائم الاتجار بالبشر والعبودية بأشكاله الحديثة .

ويأتي هذا التعاون امتدادا لمذكرة تفاهم أبرمت منذ سنوات بين الطرفين تنص على مكافحة الأشكال الحديثة للعبودية والاتجار بالبشر من خلال إشراك طلبة الجامعات في ترسيخ هذا المفهوم في المجتمع من خلال مبادرات ومحاضرات ومسابقات فنية لاستقطاب أفضل بحث وأفضل رسم تعبيري يعبر عن مدى إدراك الطلبة واستيعابهم لمثل هذا النوع من القضايا.

القضاة رحب بالعين حكمت، مشيدا بالجهود الجليلة التي تبذلها الجمعية في مكافحة الأشكال الحديثة للعبودية والإتجار بالبشر بصوره المتعددة واتخاذ الإجراءات القانونية للقضاء على هذه الظاهرة للوصول إلى مجتمع واع بمخاطر تلك الآفة وتنمية قدراته للتصدي لها من خلال المشاركة الفاعلة لطلبة الجامعات.

وأكد القضاة أن أبواب الجامعة مشرعة على الدوام أمام أي مبادرة مجتمعية من شأنها صقل شخصية الطلبة وتنمية قدراتهم العلمية والبحثية ومهاراتهم للتصدي لأي ظاهرة تنشأ في مجتمعاتنا.

في حين أعربت حكمت عن شكرها للجامعة ممثلة برئيسها، مثمنة التعاون القائم بين الجانبين، ومشيرة إلى أن الفعاليات التي ستنفذها الجمعية للطلبة من محاضرات ومسابقات رسم ستفسح المجال أمامهم للبحث والكشف عن إبداعاتهم الفنية التي حتما ستعكس مدى وعيهم لمثل هذا الموضوع المهم وسبل التصدي له.

وأكدت حكمت أن الاتجار بالبشر يعد شكلا من أشكال العبودية وانتهاكا لمبادىء وكرامة الإنسان، وقد تعددت أشكاله الحديثة في مجتمعاتنا من زواج للقاصرات واستغلال أرباب العمل لموظفيهم وغيرها من الأشكال، وتصنفه الأمم المتحدة كثالث أكبر تجارة غير مشروعة في العالم بعد تهريب السلاح والاتجار بالمخدرات، ولهذا لا بد من ترسيخ الوعي العام في المجتمع حيال هذا الأمر.

وعلى هامش اللقاء، قدمت حكمت للقضاة الإصدارين الأول والثاني لمؤلفاتها وقد تناولت فيهما خبراتها العملية في مجال عملها في المحاماة والقضاء، مقدمة للقارىء تجربة غنية وثرية عن خطوات تحقيق الهدف وترجمة طموح الفرد منذ البدايات وحتى تقلد أرقى المناصب .

يذكر أن الجمعية تأسست في زنجبار التي اشتهرت تاريخيا بتجارة العبيد؛ وسجلت عام ٢٠١٣ وتقع ضمن اختصاص وزارة الداخلية، ومقرها في عمّان.