50% من النساء الأردنيات الباحثات عن عمل هن متزوجات

تم نشره الخميس 21st آذار / مارس 2019 12:25 مساءً
50% من النساء الأردنيات الباحثات عن عمل هن متزوجات
تعبيرية

المدينة نيوز:- أصدرت جمعية معهد تضامن النساء الأردني "تضامن" ، الخميس، تصريحا صحفيا بمناسبة يوم الام وصل المدينة نيوز نسخة منه تاليا نصه : 

يقع على النساء العبء الأكبر من الأعمال غير المدفوعة الأجر وبشكل مجحف بما فيها الأعمال المنزلية وأعمال الرعاية، وهما في كثير من الأحيان يعوضان النقص في الإنفاق العام على الخدمات الاجتماعية والبنى التحتية، كما أنهما تدعمان الاقتصاد وإن كانا في الواقع يشكلا نقلاً للموارد من النساء الى آخرين في الاقتصاد.
وتضيف جمعية معهد تضامن النساء الأردني "تضامن" بأن التمكين الاقتصادي للنساء يستدعي الحد من الأعمال المنزلية وأعمال الرعاية غير مدفوعة الأجر، وإعادة توزيع هذه الأعمال عن طريق الحكومة بتأمين الخدمات الاجتماعية، وعلى رأسها خدمات رعاية الأطفال وكبار وكبيرات السن والرعاية الصحية وإقرار الإجازة الوالدية، إضافة الى تأمين البنى التحتية المناسبة من مياة وطاقة.
وتعتبر زيادة الوظائف المدفوعة الأجر في إقتصاد الرعاية عاملاً حاسماً في المساواة بين الجنسين والتمكين الاقتصادي للنساء، والذي يتسم أيضاً بغياب العمل اللائق وإنتقاصاً من حقوق العاملين والعاملات. علماً بأن أغلب العاملين في هذا المجال هم من النساء والفتيات.
فقد أكد تقرير للأمين العام للأمم المتحدة صدر عام 2017 وحمل عنوان “تمكين المرأة إقتصادياً في عالم العمل الآخذ في التغير”، على الروابط الحيوية بين التمكين الاقتصادي للمرأة وحقها في العمل اللائق وفي العمالة الكاملة والمنتجة.
وتشير “تضامن” الى أن التقرير يركز على العقبات التي تواجه النساء في ممارسة حقهن في العمل وحقوقهن كعاملات، ويضع عدد من المقترحات لتذليل هذه العقبات. كما ويبحث التقرير في التحديات أمام تمكين النساء إقتصادياً ومنها تزايد العمل غير المنظم، وتنقل العمل وتحولاته في ظل التطور التكنولوجي والرقمي.
إن أوجه التفاوت بين الجنسين في عالم العمل الآخذ في التغير لا زالت تتمثل في الحواجز المتجذرة والمعيقة لمنع التمييز وتحقيق المساواة، وهي موجودة في جميع الدول وفي المجالين العام والخاص، ومنها وفقاً للتقرير الفجوات بين الجنسين في إطار المشاركة في القوى العاملة والأجور والفصل المهني وعدم تساوي ظروف العمل، وتحمل النساء أعباء الأعمال المنزلية وأعمال الرعاية غير مدفوعة الأجر.
وأبرز التقرير خمسة أوجه للتفاوت بين الجنسين، وهي المشاركة في القوة العاملة والفصل القطاعي والمهني، والقيود المفروضة على مباشرة المرأة للأعمال الحرة، والفجوات في الأجور بين الجنسين، والفجوات في الحماية الاجتماعية، والعمل في إقتصاد الرعاية الذي سنتناوله في هذا البيان.
ولا تدخل أعمال الرعاية والأعمال المنزلية في حسابات الناتج المحلي الإجمالي، إلا أن الأمم المتحدة تقدر القيمة الإجمالية لهما ما بين 10%-39% من الناتج المحلي الإجمالي. وهي بهذه القيمة قد تتجاوز القيمة الإجمالية للصناعات التحويلية والتجارة والنقل وغيرها من القطاعات.
عالمياً، فإن هنالك حاجة الى 10.3 ملايين عامل إضافي في قطاع الصحة (أطباء وطبيبات وممرضات وقابلات)، و 27 مليون مدرس/معلم إضافي لتحقيق تعميم التعليم الإبتدائي بحلول عام 2030، مما يشكل فرصة إيجاد عمل لائق للنساء في هذين المجالين وفي قطاع خدمات رعاية الأطفال وكبار السن.
كما أكد التقرير على أن إستثمار 2% من الناتج المحلي الإجمالي في إقتصاد الرعاية في 7 دول فقط، سيعمل على توفير 21 مليون وظيفة تساعد على مواجهة التحدي المتعلق برعاية كبار السن وتحدي الركود الاقتصادي. كما أن الإستثمار في إقتصاد الرعاية سيعمل على ردم الفجوة في الأجور بين الجنسين، حيث يمكن أن تشغل النساء هذه الوظائف بنسبة تصل الى 70%.
يذكر بأنه وبحسب التعداد العام للسكان والمساكن 2015، فإن عدد الأردنيات المتزوجات واللاتي يعملن حالياً بلغ 171378 امرأة، واللاتي يبحثن عن عمل حوالي 80315 امرأة، فيما وصل عدد الأردنيات المتزوجات غير النشيطات إقتصادياً 1015720 امرأة.
وتؤكد "تضامن" على أن الأردنيات المتزوجات يشكلن النسبة الأعلى بين النساء العاملات (62% من مجموع الأردنيات العاملات البالغ 281174 عاملة)، كما يشكلن النسبة الأعلى بين النساء الباحثات عن عمل (50.7% من مجموع الأردنيات الباحثات عن عمل والبالغ 158231 امرأة)، ويشكلن النسبة الأعلى بين الأردنيات غير النشيطات إقتصادياً (60.2% من مجموع الأردنيات غير النشيطات إقتصادياً والبالغ 1686294 امرأة).
من جهة أخرى ذات علاقة، فقد أشار تقرير التنمية البشرية لعام 2015 والذي حمل عنوان "التنمية في كل عمل"، والصادر عن برنامج الأمم المتحدة الإنمائي الى أن العمل غير مدفوع الأجر والذي تقوم به النساء يشمل ضروريات الحياة اليومية للأسر كالتنظيف والطهو، إلا أن جزءاً كبيراً منه يتعلق برعاية الأطفال (2 مليار طفل)، ورعاية المسنين والمسنات (120 مليون مسن/مسنة فوق 80 عاماً)، ورعاية ذوي وذوات الإعاقة (مليار شخص)، ورعاية المرضى (أعدادهم كبيرة منهم 37 مليون مريض/مريضة بمرض الإيدز). وكلها أعمال غير مدفوعة الأجر ولا تتوزع فيها المسؤوليات بالتساوي بين الرجال والنساء اللاتي يتحملن الجزء الأكبر منها. وعلى الرغم من أهميته في مجال التنمية البشرية إلا أنه يشكل عائقاً جدياً أمام قيامهن بالأعمال مدفوعة الأجر، ويأخذ حيزاً كبيراً من الأوقات اليومية الحرة المخصصة لراحتهن ورفاههن.



مواضيع ساخنة اخرى
"الزراعة": "أفعى فلسطين" من الأنواع المهددة بالانقراض في الأردن "الزراعة": "أفعى فلسطين" من الأنواع المهددة بالانقراض في الأردن
"لوز وسكر" يتلقيان علاجا في الأردن بعد صدمات الحرب "لوز وسكر" يتلقيان علاجا في الأردن بعد صدمات الحرب
تعرض 3 مراقبي اسواق بجرش لاعتداء من عاملين يتلاعبان بأوزان الدجاج تعرض 3 مراقبي اسواق بجرش لاعتداء من عاملين يتلاعبان بأوزان الدجاج
بالفيديو  -  الرزاز لموظفي "أراضي غرب عمان"  : لقد اعذر من انذر بالفيديو - الرزاز لموظفي "أراضي غرب عمان" : لقد اعذر من انذر
الملكية الاردنية تطرح اسعارا تشجيعية الى وجهاتها الاوروبية الملكية الاردنية تطرح اسعارا تشجيعية الى وجهاتها الاوروبية
لأول مرة منذ عام 2015... تراجع شكاوى الإغتصاب المسجلة في الأردن لأول مرة منذ عام 2015... تراجع شكاوى الإغتصاب المسجلة في الأردن
«صـلـــح مــأدبـــا» تـستـخـــــدم «سكـايـــــب» فــي مـحـاكـمــة مـسـنـــة «صـلـــح مــأدبـــا» تـستـخـــــدم «سكـايـــــب» فــي مـحـاكـمــة مـسـنـــة
مواطن يهدد بالانتحار في الهاشمية مواطن يهدد بالانتحار في الهاشمية
الشونة الجنوبية : العثور على طفلة حديثة الولادة الشونة الجنوبية : العثور على طفلة حديثة الولادة
%30 تراجع طلب الاردنيين على الدواجن %30 تراجع طلب الاردنيين على الدواجن
بتـوجيهـات ملكيـة.. منـزل جـديـد لأســرة حـريــق إربــد بتـوجيهـات ملكيـة.. منـزل جـديـد لأســرة حـريــق إربــد
شخص يطعن شقيقيه في مستشفى الأمير حسين شخص يطعن شقيقيه في مستشفى الأمير حسين
كسر أضلع طبيب أسنان بعد تعرضه للضرب من مراجع كسر أضلع طبيب أسنان بعد تعرضه للضرب من مراجع
مصدر رسمي مطلع: لا زيادة على اسعار الكهرباء مصدر رسمي مطلع: لا زيادة على اسعار الكهرباء
وصول أردني وزوجته فقدا في سوريا الأسبوع الماضي وصول أردني وزوجته فقدا في سوريا الأسبوع الماضي
رسالة من الطبيبة التي تعرضت للاعتداء في مستشفى حمزة رسالة من الطبيبة التي تعرضت للاعتداء في مستشفى حمزة