ديفكا : 8 أسباب ترجح نشوب حرب بين إسرائيل وحزب الله

تم نشره الإثنين 22nd نيسان / أبريل 2019 12:23 صباحاً
ديفكا : 8  أسباب ترجح نشوب حرب  بين إسرائيل وحزب الله
طيران الاسرائيلي فوق لبنان

المدينة  نيوز - : ذكر ملف ديفكه إن مصادر لبنانية تفيد إن حسن نصر الله قال في التاسع عشر من الشهر الحالي خلال الاجتماع المغلق مع كبار القادة في حزب الله: إنه يعتقد إن فرص نشوب حرب في الصيف مع إسرائيل كبيرة جدا. وقد جاءت تصريحات حزب الله تعقيبا على المقابلة الصحفية التي أجراها قائد القطاع الشمالي السابق يوئيل سترايك، والذي سيشغل منصب قائد القوات البرية الإسرائيلية: إنه واثق من إن الجيش الإسرائيلي سيتمكن من هزيمة حزب الله إذا اندلعت حرب.
وذكر تقرير الموقع المقرب من الاستخبارات والذي ترجمته جي بي سي نيوز : يجب أن نتنبه لحقيقة إن نصر الله لم يرد طيلة عملية درع الشمال التي قام بها الجيش الإسرائيلي لتدمير أنفاق حزب الله ولو بكلمة واحدة، وها هو الآن يتحدث عن حرب محتملة قريبا مع إسرائيل. وتفيد مصادر الموقع العسكرية والاستخبارية إن هناك ثمانية أسباب أساسية لهذا الطرح:
1- الهجوم الذي شنته إسرائيل بالصواريخ على منشأتي الأبحاث العلمية التابعة للجيش السوري في منطقة مصياف الواقعة غربي سورية، التي دمرت فيها مصانع لتطوير الصواريخ الإيرانية، بما فيها صواريخ أرض- أرض وصواريخ مضادة للطائرات بتاريخ 13\4، والتي اعتبرت بمثابة ضربة شديدة لإيران وحزب الله.
2- التسريبات الروسية والسورية في أعقاب هذا الهجوم والتي أفادت إن بطاريات صواريخ إس – 300 الروسية المنصوبة في المكان لم تتمكن من اكتشاف الطائرات الإسرائيلية المهاجمة، نظرا لأن إسرائيل استخدمت طائرات شبح من طراز إف – 35، وطائرات من طراز أف – 16، والتي اطلقت صواريخ جو – أرض جديدة ، والتي تتمكن من التملص من الصواريخ المضادة للصواريخ بما فيها صواريخ إس – 300. لقد استقبلت هذه التسريبات بشكوكية في طهران وحزب الله، واللذين يعتقدان إن الرئيس السوري الأسد بدأ ينتهج تحولا استراتيجيا ويحاول تخفيف علاقاته مع طهران وحزب الله.
3- إن أبرز هذا الاتجاه هو تعيين الرئيس الأسد يوم الجمعة الماضي 19\4 الجنرال سليم حاربه الموالي لروسيا رئيسا لأركان الجيش السوري، رغم إن طهران وحزب الله كانا يتوقعان أن يعين رئيس اركان موال لإيران.
4- طهران وحزب الله يدركان إن الرئيس ترامب قرر تشديد الضغوط الاقتصادية والعسكرية عليهما، بيد أنهما لم يفكرا في إن الولايات المتحدة ستشدد الضغط عليهما أيضا عبر تشديد الضغط الاقتصادي على سورية.
5- تفيد التقارير الإسرائيلية إن طوابير السيارات السورية طويلة أمام محطات الوقود، بانتظار القليل من الوقود أن يصلال من لبنان، فهناك حظر نفط حاليا على سورية برا وبحرا. وقد منع المصريون ناقلة النفط الإيرانية المحملة بالنفط من المرور من قناة السويس في طريقها لسورية تحت وطأة الضغط الأميركي الشديد.
6- إن حظر النفط على سورية هو بداية خطوات الضغط التي ستنتهجها الولايات المتحدة بدءا من الثامن من أيار.
7- الولايات المتحدة تستعد لممارسة ضغوط شديدة على حزب أمل برئاسة نبيه بري بعد أن اكتشفت إن غالبية الصفقات المالية التي تجريها إيران وحزب الله تمر عبر بنوك على علاقة بحزب أمل، وهي الخطوة التي ستعتبر ضربة شديدة لحزب الله الذي تمر جميع صفقاته، بما فيها صفقات السلاح عبر هذا الحزب.
8- لم تتخذ طهران وحزب الله بعد قرارات نهائية حول كيفية الرد على الضغوط الأميركية، ويرجع السبب في ذلك إلى أن قائد لجبهات الإيرانية في الشرق الأوسط الجنرال قاسم سليماني أرسل على وجه السرعة إلى جنوب إيران ومعه قادة المليشيات الشيعية العراقية الكبيرة هادي العامري، وأبو ماجد المهندس ، وهما قائدا المليشيات الشيعية الموجودة غرب العراق في مواجهة الحدود السورية. إن استعانة إيران بقادة عراقيين لحل مشاكلها الداخلية يعني إنها لا تريد إخراج قواتها من سورية في هذه المرحلة.
إن تصريحات حسن نصر الله عن احتمالات نشوب حرب مع إسرائيل خلال الصيف يشير إلى أن هذا هو الاتجاه الذي يعتزم حزب الله اللجوء إليه للتخلص من الضغوط الممارسة عليه.

المصدر : جي بي سي نيوز - ترجمة خاصة