راديو اسرائيل : داعش تلحق خسائر جسيمة غير معلنة بالجيش المصري

تم نشره الثلاثاء 23rd نيسان / أبريل 2019 12:53 صباحاً
راديو اسرائيل  : داعش تلحق خسائر جسيمة غير معلنة بالجيش المصري
: احدى عمليات تنظيم الدولة في سيناء

المدينة نيوز - : أجرى مراسل راديو إسرائيل الاتصال التالي مع العميد احتياط نيسان أورئيل رئيس هيئة مكافحة الإرهاب في الجيش الإسرائيلي سابقا ، وقد ترجمت جي بي سي نيوز اللقاء وتاليا ترجمته الحرفية :
س- يبدو أن التصريحات التي أطلقها الرئيس الأميركي حول القضاء على داعش كانت مجرد أقوال؟

ج- العاملون في مجال مكافحة الإرهاب يدركون أنه حتى لو تم القضاء على سيطرة داعش في سورية والعراق، فإن روحية داعش وإمكانياتها ستبقى قائمة نظرا لأنها موزعة في أنحاء العالم، ومن المتوقع أن تكلفنا بعد ثمنا باهظا.
س- من هي الجهات التي لا زالت تحارب داعش؟

ج- السوريون على رأس الجهات التي تحارب داعش بالاستعانة بروسيا، وفي العراق لا زال الائتلاف بقيادة الولايات المتحدة يعمل هناك من أجل ذلك، لكن حينما أدركت داعش أن حلم إقامة الدولة الإسلامية لن ينجح، بدأت بالانتشار، واليوم توجد في الفلبين جيوب لا يستهان بها من داعش، وفي جنوب تايلند، وأفريقيا.
س- لا شك أن داعش كانت تستعين بمحليين ؟

ج- لا شك في ذلك، وقد كان الكثير من الانتحاريين مع داعش . ولدينا في عصرنا الحالي الكثير من الشبان الذين لديهم حوافز للقيام بعمليات انتحارية من أجل أفكارهم.
س- هل لا زالت جيوب لداعش في سيناء؟

ج- نعم، وكي يتمكنوا من العيش والعمل، فإنهم يتمركزون في المنطقة الجبلية، جبل هلال، وجبل يعلك، وهي مناطق يعتبر الوصول بالسيارات إليها صعب، لذا لم ينجح الجيش المصري في تصفيتهم.
س- وهل يحاول ذلك؟

ج- نعم، وقد حصل على الكثير من المساعدات الإسرائيلية على صعيد التسليح والتي لا تعتبر جزءا من اتفاقية السلام، مثل الطائرات الحربية والطائرات العمودية الحربية، ولا زالت هذه الجيوب قوية، وتقيم صلات مع حركة حماس،( الترجمة حرفية بدون تدخل من المحرر ) وتلحق أضرارا بالمصريين يوميا، وقد قتلوا عددا كبيرا من الجنود ورجال الشرطة المصرية حتى الآن، بما فيها في الآونة الأخيرة، بيد أن المصريين لا ينشرون شيئا حول ذلك لمصلحتهم.
س- هل يمكن تقدير عدد أعضاء داعش في سيناء؟

ج- إنهم بضعة مئات، بيد أنهم يتلقون مساعدات من القبائل البدوية، فهم يهربون لهم الأغذية. لقد كان البدو في سيناء يعيشون في الماضي على تهريب المتسللين من أفريقيا إلى إسرائيل، والآن يعيشون على تهريب الأغذية والمواد اللوجستية الأخرى لداعش.
المصدر : جي بي شسي نيوز - القدس المحتلة

 



الإمارات: استمرار هجمات الحوثي يؤكد ضرورة التصدي للميليشيا وخطرها على أمن واستقرار المنطقة