الاعشاب الجافة تهدد البيئة والثروة الحرجية في عجلون

تم نشره الجمعة 17 أيّار / مايو 2019 04:31 مساءً
الاعشاب الجافة تهدد البيئة والثروة الحرجية في عجلون
اعشاب جافة

المدينة نيوز :- تشكل الاعشاب الجافة المنتشرة في مختلف مناطق محافظة عجلون تهديدا للبيئة والثروة الحرجية وتزيد من قابلية تعرضها للحرائق خصوصا في ظل ارتفاع درجات الحرارة مما يتسبب بخسائر كبيرة على الثروة الزراعية والحرجية الامر الذي يستدعي ضرورة العمل على ازالتها .
وحذر ناشطون بيئيون من خطر تزايد الحرائق والتي في اغلبها تأتي نتيجة اشتعال الاعشاب الجافة التي تشكل عاملا مساعدا لسرعة انتشار النيران مطالبين بتكثيف الحملات التطوعية والتوعوية للحد من هذه الظاهرة والتقليل من حرائق الصيف من خلال تكثيف الرقابة على مواقع الاصطياف وتوعية المصطافين بمخاطر اشعال النيران داخل الغابات .
واكد عضو الهيئة الاستشارية لجمعية البيئة الاردنية النائب وصفي حداد على اهمية وضع خطة عمل متكاملة تشارك فيها مختلف الفعاليات الرسمية والشعبية لإزالة الاعشاب من الشوارع والساحات العامة والمقابر حتى يمنع وقوع الحرائق ويحمي الثروة النباتية والحرجية.
وقال رئيس مجلس استشاري بلدية كفرنجه عبدالله العسولي ان الاعشاب الجافة تشكل ناقوس خطر لحدوث الحرائق خصوصا إذا كان هنالك أراض زراعية ومنازل ومناطق سكنية بجانب مكان نشوب الحريق داعيا الى ضرورة العمل على ازالة هذه الاعشاب لتلافي اخطارها كونها تعتبر بؤرة لتجمع الزواحف والحشرات الضارة على الانسان.
واوضح نائب رئيس غرفة تجارة عجلون محمد حمد البعول أن خطورة هذه الأعشاب الجافة لا تقتصر على الأشجار الحرجية بل تتعداها للمحاصيل الحقلية والمزارع الخاصة في أغلب الأحيان ما يتطلب جهودا تشاركية لاحتواء المشكلة من مختلف الجهات المعنية.
ودعا عضو مجلس المحافظة عمر المومني المزارعين وابناء المجتمع المحلي الى التعاون مع الجهات المعنية من اجل الحد من اخطار هذه الظاهرة مبينا ان أفضل وسيلة للتخلص من هذه الأعشاب هي بازالتها قبل جفافها خصوصا من قبل أصحاب المزارع الخاصة وذلك من خلال حراثة الأرض أو رشها بالمبيدات وهذا ما يمكن تطبيقه على الأعشاب المنتشرة على جوانب الطرق من قبل مديرية الزراعة والبلديات.
واشار مدير محمية غابات عجلون عثمان الطوالبة الى استعداد كوادر المحمية للتعاون مع كافة الجهات من اجل حماية الغابات وخصوصا انها تحتوي على اشجار معمرة مبينا ان محافظة عجلون فيها اكثر من 600 نوع من النباتات التي تحتاج الى الحفاظ عليها لتعكس الوجه الحضاري للطبيعة الجميلة و البيئة .
وبين عضو جمعية الكوكب الاخضر لحماية البيئة حسين المومني ضرورة تكاتف جهود كافة الجهات الرسمية والفعاليات الشعبية من اجل المبادرة بإزالة الاعشاب الجافة التي غطت جوانب الطرق الرئيسة والشوارع التنظيمية داخل البلدات لتلافي خطرها كونها قابلة للاشتعال .
واشارت رئيسة جمعية عجلون الخضراء للتنمية البيئية المهندسة ابتهال الصمادي إن من أهم الأسباب لنشوب حرائق الأحراش ما يقوم به بعض المواطنين الذين يرغبون بالتخلص من البعوض والحشرات من خلال حرق الأعشاب والحشائش القريبة من أماكن سكنهم وترك المتنزهين النيران مشتعلة وعدم التأكد من اطفائها مما يؤدي الى نشوب الحرائق خصوصا وأن هذه المظاهر تنتشر في فصل الصيف التي تزيد من سرعة انتشارها نتيجة لارتفاع درجات الحرارة.
وقال محافظ عجلون علي المجالي لوكالة الانباء الاردنية "بترا" انه تم تشكيل 4 لجان ضمن الوحدات الادارية من الزراعة والبيئة والأشغال العامة والبلديات للتعاون والتنسيق والتعاون لوضع خطة استراتيجية مشتركة كل حسب منطقة اختصاصه للكشف على المناطق الحرجية وتحديد الاحتياجات من آليات وكوادر بشرية لحماية الغابات والتخلص من الأعشاب الجافة التي تشكل خطورة على الثروة الحرجية .
وبين انه تم عقد اجتماع مع الجهات والدوائر المعنية والجمعيات البيئية و التطوعية من اجل توحيد وتعزيز آليات العمل والتنسيق لمواجهة حرائق الصيف التي تسببها الأعشاب الجافة المنتشرة بين الغابات وعلى جوانب الطرق.
واشار رئيس مجلس المحافظة الدكتور محمد نور الصمادي انه تم اجراء مناقلة من مخصصات قطاع الزراعة بقيمة 100 الف دينار من اجل تنفيذ مبادرة لحماية الغابات من الحرائق خلال فصل الصيف نظرا لكثافة الاعشاب على جوانب الطرق وبين الغابات--(بترا)