"العسكري" السوداني: التفاوض مع "الحرية والتغيير" يسير بوتيرة ضعيفة

تم نشره الأحد 26 أيّار / مايو 2019 09:24 مساءً
"العسكري" السوداني: التفاوض مع "الحرية والتغيير" يسير بوتيرة ضعيفة
البرهان

المدينة نيوز :- قال المجلس العسكري الانتقالي الحاكم في السودان، الأحد، إن التفاوض مع قوى "إعلان الحرية والتغيير" يسير بوتيرة ضعيفة.

جاء ذلك في محاضرة ألقاها المتحدث باسم المجلس العسكري، شمس الدين الكباشي، لضباط وضباط صف وجنود منطقة أمدرمان العسكرية، وفق بيان للمجلس، اطعلت عليه الأناضول.

وأضاف "التفاوض يسير بوتيرة ضعيفة، وإن استمر الحال هكذا ربما يفضي ذلك للكثير من الخيارات التي سيلجأ إليها المجلس العسكري حال عدم التوصل إلى اتفاق مع المعارضة، حيث تراعي تلك الخيارات مصلحة المواطن وتحفظ السودان".

وتابع: "ظل المجلس يؤدي ما عليه في مجال الخدمات الأمر الذي أدى إلى استقرار كافة ما يحتاجه المواطن من خدمات أساسية وضرورية في كل أرجاء البلاد".

والجمعة، دعت قوى "إعلان الحرية والتغيير"، إلى إضراب عام، يومي الثلاثاء والأربعاء المقبلين، بالمؤسسات والشركات الخاصة والعامة والقطاعات المهنية والحرفية.

وعلى مدار الأيام الماضية، شهدت العاصمة الخرطوم وعدد من مدن البلاد، وقفات احتجاجية للعاملين بالمؤسسات الحكومية والشركات العامة والخاصة والبنوك وأساتذة جامعات وقطاعات مهنية، لمطالبة المجلس العسكري بتسليم السلطة للمدنيين.

وأخفق "العسكري" و"الحرية والتغيير"، فجر الثلاثاء، في التوصل إلى اتفاق نهائي بشأن أجهزة السلطة خلال الفترة الانتقالية، ولاسيما نسب التمثيل في المجلس السيادي ورئاسته.

ومنذ 6 أبريل الماضي، يعتصم آلاف السودانيين أمام مقر قيادة الجيش بالخرطوم، للضغط على المجلس العسكري، لتسريع عملية تسليم السلطة إلى مدنيين، في ظل مخاوف من التفاف الجيش على مطالب التغيير، كما حدث في دول أخرى، بحسب محتجين,وفق العربية .

وعزلت قيادة الجيش في 11 أبريل/ نيسان الماضي، عمر البشير، من الرئاسة، بعد ثلاثين عاما في الحكم، تحت وطأة احتجاجات شعبية بدأت أواخر العام الماضي، تنديدا بتردي الأوضاع الاقتصادية.



مواضيع ساخنة اخرى