ماذا يقول المرزوقي الذي بكى على الهواء بعد وفاة مرسي عن مصر ومستقبلها ؟

تم نشره السبت 22nd حزيران / يونيو 2019 05:52 مساءً
ماذا  يقول المرزوقي الذي بكى على الهواء بعد وفاة مرسي عن مصر ومستقبلها  ؟
المرزوقي و محمد مرسي .

المدينة نيوز - : أجرت وكالة الاناضول لقاء مع الرئيس التونسي الاسبق المنصف المرزوقي حول وفاة الرئيس المصري المعزول محمد مرسي .
وقال الرئيس التونسي السابق المنصف المرزوقي، إن محمد مرسي، أول رئيس مدني منتخب ديمقراطيا بمصر، "قُتل ببطء"، ولم يمت بطريقة طبيعية، وذلك بعد نجاحه في الصمود بمحبسه 6 سنوات، داعيا لفتح تحقيق في تلك الجريمة.، ومحاسبة المسؤولين عنها.

وفي مقابلة مع وكالة الأناضول، توقع المرزوقي، السياسي الخضرم، الذي يترأس حاليا حزب "حراك تونس الإرادة"، أن تؤجج طريقة وفاة مرسي الأسبوع الماضي، مشاعر الإحباط والغضب بمصر.
كما لم يستبعد المرزوقي (رئيس تونس من 2011 وحتى 2014 بعد أولى ثورات الربيع العربي في هذا البلد)، إمكانية أن تصل موجات الربيع العربي لمصر مع تداعيات وفاة مرسي، وسوء الأوضاع الاقتصادية وتراجع الحريات.

وتوفي مرسي، أثناء محاكمته الإثنين الماضي، بعد 6 سنوات قضاها في السجن إثر إطاحة قادة الجيش به، صيف 2013، بعد سنة واحدة قضاها في الحكم، وهو ما أثار غضبا شعبيا واسعا وفعاليات عربية وغربية وسط صمت مصري رسمي ودون نعي رئاسي.

وأشاد المرزوقي بالموقف المشرف للرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، من وفاة مرسي.

المرزوقي الذي بكى بحرقة على مرسي قبل أيام في مقابلة متلفزة، أوضح للأناضول أنه شخصيا سجن (عام 1994 في عهد الرئيس التونسي الأسبق زين العابدين بن علي) لبضعة شهور، لذلك يدرك جيدًا أن "السجن يعتبر ألما كبيرا".

وأكمل: "مرسي سجن لعدة سنوات ومنع عنه رؤية أسرته ومحاميه".

وفي 5 مايو/آيار الماضي، قالت أسرة مرسي، في بيان إنه كان "ممنوعا تماما وكليا من لقاء أي شخص، وهو في اعتقال انفرادي تعسّفي، وحصار تام وعزلة كاملة ولم يتمكن من لقاء أسرته وفريق دفاعه سوى 3 مرات (عامي 2013 و2017) طيلة السنوات الستة".

وأضاف المرزوقي: "علاوة على ذلك كان مرسي مسجونا ومهددا بعقوبة الموت، ففكروا بوضعه، بالنسبة لي يعتبر هذا بمثابة تعذيب".

ولفت إلى أن "مرسي كان يعاني مرض السكر ومضطر لأخذ الأنسولين، وأنه حرم من أخذه وتناول الطعام بشكل منتظم".

وتابع: "كان هناك رغبة بتدمير جسد ونفسية مرسي".

وكان بيان أسرة مرسي قد أكد أيضا أنه "تحدث عن تعرُّض حياته للخطر ولإغماءات دون رعاية صحية أكثر من مرّة، خلال جلسات المحاكمة الباطلة، وأبرزها في جلسات أغسطس/ آب 2015، و مايو/ أيار 2017، ونوفمبر/ تشرين ثان 2017، ونوفمبر/ تشرين ثان 2018".

وخلص الرئيس التونسي السابق، إلى إن محمد مرسي "لم يتوف جراء أسباب طبيعية، وإنما قُتل ببطء".

وأرجع ذلك إلى وجود رغبة في قتله نفسيًا وجسديًا، خاصة وأنه (أي مرسي) نجح في الصمود ست سنوات إثر الإطاحة به.

وأثيرت شكوك واتهامات كثيرة في ملابسات وفاة مرسي بسبب الإهمال الطبي، وطالبوا بتحقيق دولي في الأمر.

لكن القاهرة رفضت هذه الاتهامات، وقالت في بيان للخارجية، إنها "لا تستند إلى أي دليل"، و"قائمة على أكاذيب ودوافع سياسية".

المرزوقي رأى أنه "من خلال وفاة مرسي تم تدمير أمل الديمقراطية في مصر والربيع العربي"، موضحا أن الرئيس الراحل "كان يرغب جدًا في رؤية الديمقراطية (في مصر والعالم العربي)".

وأشار إلى أن مرسي كان في نظره يمثل "انتصارا للديمقراطية، وأملا كبيرا لمصر"، وزاد: "أنا ومرسي أصبحنا رؤساء برغبة الشعب ولم نرتبط بالأجانب".
واسترجع الرئيس التونسي السابق لقاءاته مع مرسي في عدد من القمم المنعقدة بالأمم المتحدة وخلال زيارة رسمية أجراها إلى مصر عام 2013، وقال إن الرجل "كان منفتحا جدًا فكريًا".

وأكمل: "محاولات إظهاره كشخص يرغب بوضع القوة والسلطة بيده تمامًا كاذبة، مرسي كان شخصا متواضعا للغاية لذلك تألمت كثيرًا بسبب وفاته".

واعتبر المرزوقي أن "وفاة مرسي هي موت الأمل لظهور قادة (لمنصب الرئاسة) لم يأتوا بالتدخل العسكري، ولكن بإرادة الناس وتلقوا دعم الشعب وليس دعم الأجانب"، غير انه عبر في الوقت نفسه عن تفاؤله بالمستقبل.

المرزوقي، استشرف مستقبل الأوضاع بمصر والعالم العربي عقب رحيل مرسي، قائلا إن المشاكل الاقتصادية والفساد زادا في مصر بعد الإطاحة به عام 2013، إضافة إلى تقييد الحريات وفقدان البلاد لاستقلالها الوطني.

ورأى أن طريقة وفاة مرسي ستؤجج مشاعر الإحباط والغضب، في مصر والبلدان العربية.

وشدد أن نظام عبد الفتاح السيسي: "يومًا ما سيدفع ثمن ذلك".

وقال: "تذكروا جيدا ما يحدث في الجزائر والسودان"، في إشارة للغضب الشعبي الذي أجبر في أبريل/ نيسان الماضي الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة على الاستقالة ودفع الجيش للإطاحة بالرئيس السوداني عمر البشير.

وحذر نظام السيسي من خطورة ما يفعله قائلا: "يجب أن نضع في اعتبارنا المقولة الشهيرة: في الديكتاتورية كل شيء على ما يرام حتى آخر 15 دقيقة".

وأوضح أنه "يمكن للسيسي أن يعطي الانطباع بأن كل شيء يسير على ما يرام ولكن كل شيء قد ينهار في لحظة".

وفي سياق متصل، لفت المرزوقي إلى أن العالم العربي مر بمرحلة تغيير، وأن النسل الشاب الجديد يرفض الفساد وتقييد الحريات.

وشدد على أن إسرائيل وبعض القوى الغربية لا تريد تطور البلدان العربية، غير أن "الربيع العربي لم ينته، والموجة الثانية شهدتها الجزائر والسودان هذا العام، والموجة الثالثة وارد جدا أن تحدث في مصر".

ورأى المرزوقي أن موجات الربيع العربي ستتواصل حتى تأسيس أنظمة ديمقراطية جديدة بدل الأنظمة السياسية القديمة في البلدان العربية.

وأوضح أن الاستقرار في تلك البلدان سيتحقق مع قدوم قادة جدد ينصتون للشعب ويقفون إلى جانب الديمقراطية والاستقلال الوطني، لافتًا إلى أنه عمل بقوة من أجل ذلك.

وفي المقابل، أشار الرئيس التونسي السابق إلى صمت الغرب بوجه عام على وفاة مرسي التي تثير الشبهات قائلا: "مواقف بعض البلدان الغربية اتسمت بالوقاحة، فبالنسبة لهم الديمقراطية وحقوق الإنسان مخصصه لهم وليس لغيرهم".

وأكد أن "هذه الدول فقدت مصداقيتها .

عن وكالة الاناضول بتصرف .