الـ «لا» الفلسطينية سلاحنا النووي

تم نشره الأربعاء 26 حزيران / يونيو 2019 12:50 صباحاً
الـ «لا» الفلسطينية سلاحنا النووي
كمال زكارنة

«لا» فلسطينية بحجم مساحة الوطن الفلسطيني، وثقل القضية الفلسطينية عربيا واسلاميا ودوليا، رفعتها القيادة الفلسطينية والشعب الفلسطيني، في وجه ترامب اول رئيس امريكي يعمل بشكل علني ومباشر على تصفية القضية الفلسطينية، تحت عنوان اسماه هو صفقة القرن، واول رئيس امريكي يهدد بحرب ابادة في الشرق الاوسط.
لم تتعظ الادارة الامريكية من فشل مؤتمر وارسو الدولي، الذي دعت له عقب اعتراف ترامب بالقدس المحتلة عاصمة موحدة للكيان الغاصب لفلسطين ونقل سفارتها اليها، من اجل حث دول العالم على الاعتراف بها ونقل سفاراتها اليها، وكان للجهد الاردني الفلسطيني العربي المشترك الدور الحاسم في افشال ذلك المؤتمر الذي تلاه مؤتمر مضاد دعت له ايرلندا يؤكد على ان القدس الشرقية المحتلة عاصمة للدولة الفلسطينية المستقلة.
الموقف الاردني في مؤتمر وارسو كان مشرفا جدا، ودافع وزير الخارجية وشؤون المغتربين ايمن الصفدي آنذاك بقوة عن الحقوق الفلسطينية والموقف الاردني والعربي الداعي الى الحل على اساس مبدأ الدولتين، ومبادرة السلام العربية، ودفن المؤتمر ومخرجاته حيث ولد.
لم تشهد الساحة الفلسطينية داخليا وخارجيا منذ ثلاثة عقود تفريبا، اجماعا عاما على موقف واحد وموحد، يرفض رفضا شاملا رسميا وشعبيا المؤامرة الصهيو-امريكية المسماة صفقة القرن وكل ما يتصل بها او يخرج عنها، ويجتاح الغضب العارم الشارع الفلسطيني تعبيرا عن رفض الصفقة ورفض العروض الاقتصادية.
الـ «لا» الفلسطينية، كفيلة باطفاء كل الحرائق التي تعمل الادارة الامريكية وحكومة اليمين الصهيونية، على اشعالها في الساحة الفلسطينية والعربية، وقادرة على تفجير كل الالغام التي تحاولان زرعها في حقول وممرات الشعب الفلسطيني، ووحدها التي تستطيع ابطال مفعول كل المفخخات التي تنشرانها في المناطق الفلسطينية، لان التوقيع الفلسطيني فقط ولا شيء غيره، يعتبر ابرة الحياة لصفقة المؤامرة التصفوية.
التصدي للمحاولات الامريكية والاسرائيلية البائسة والفاشلة، لا يحتاج الى حشود عسكرية، ولا قنابل نووية ولا خوض حروب محدودة او شاملة، وكل ما يحتاجه «لا» فلسطينية حمراء بلون الدم شامخة عالية، فهي اقوى من سلاحهم وقنابلهم النووية ومن ملياراتهم التي يعرضونها ثمنا لفلسطين.
امام العرب فرصة تاريخية لتلقين الحدث كوشنير درسا بليغا في السياسة والاقتصاد، بتأكيد مواقف ومقررات مؤسسة القمة العربية، بأن القضية الفلسطينية لا تزال المركزية والاولى عربيا واسلاميا، وان لا بديل عن حل الدولتين وان القدس الشرقية المحتلة عاصمة ابدية للدولة الفلسطينية، وتكريس الوصاية الهاشمية على المقدسات الاسلامية والمسيحية فيها، والعودة الى مبادرة السلام العربية كأساس لحل الصراع الفلسطيني الاسرائيلي، والغاء صفقة القرن وجميع القرارات والاجراءات الامريكية المتصلة بها.

الدستور - 

الثلاثاء 25 حزيران / يونيو 2019.

 



مواضيع ساخنة اخرى
كشف ملابسات مقتل سيدة خمسينية في عمان والفاعل " ابنها " كشف ملابسات مقتل سيدة خمسينية في عمان والفاعل " ابنها "
خوري: سلمنا علوش مذكرة بأسماء المعتقلين الأردنيين في السجون السورية خوري: سلمنا علوش مذكرة بأسماء المعتقلين الأردنيين في السجون السورية
الاردن .. 36 % من المصابين بالسرطان اعمارهم اقل من خمسين الاردن .. 36 % من المصابين بالسرطان اعمارهم اقل من خمسين
الامير علي للاردنيين : دعمكم ضروري في كل المباريات الامير علي للاردنيين : دعمكم ضروري في كل المباريات
"جزائر" اسم مولودة سورية في الاردن "جزائر" اسم مولودة سورية في الاردن
مواطنون : استثناء المحامين  من نظام الفوترة اعتداء على جميع الاردنيين مواطنون : استثناء المحامين من نظام الفوترة اعتداء على جميع الاردنيين
العثور على ثمانينية مقتولة داخل منزلها بعمان العثور على ثمانينية مقتولة داخل منزلها بعمان
" حطين " : وفاة و3 اصابات جراء سقوط سدة داخل احد المحلات التجارية " حطين " : وفاة و3 اصابات جراء سقوط سدة داخل احد المحلات التجارية
بالصور : وفاة طفل غرقا في قناة الملك عبدالله بالصور : وفاة طفل غرقا في قناة الملك عبدالله
ارتفاع حالات الإنتحار في الاردن ارتفاع حالات الإنتحار في الاردن
غنيمات تنفي خروج الأردن من عنق الزجاجة غنيمات تنفي خروج الأردن من عنق الزجاجة
وزير الصحة: رفع عقوبة المعتدي على الكوادر الطبية إلى 3 سنوات وزير الصحة: رفع عقوبة المعتدي على الكوادر الطبية إلى 3 سنوات
39.8 % نسبة العودة لارتكاب الجريمة في الأردن 39.8 % نسبة العودة لارتكاب الجريمة في الأردن
السفير الايرلندي: حل الدولتين وحق العودة اساس لحل القضية الفلسطينية السفير الايرلندي: حل الدولتين وحق العودة اساس لحل القضية الفلسطينية
المملكة تتقدم 18 مرتبة في مؤشر عالمي للأمن السيبراني المملكة تتقدم 18 مرتبة في مؤشر عالمي للأمن السيبراني
كميات تعويضية من الغاز المصري بسبب الانقطاع كميات تعويضية من الغاز المصري بسبب الانقطاع