توترات السياسة والاقتصاد تهيمن على اجتماعات قمة العشرين في اليابان

تم نشره الجمعة 28 حزيران / يونيو 2019 06:12 مساءً
توترات السياسة والاقتصاد تهيمن على اجتماعات قمة العشرين في اليابان

المدينة نيوز :- تسيطر عدة موضوعات اقتصادية عدة على فعاليات قمة مجموعة العشرين التي تنطلق اليوم الجمعة، على مدار يومين في مدينة أوساكا باليابان.

ويمثل أعضاء المجموعة 85 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي العالمي، وأكثر من 75 بالمئة من التجارة العالمية و66 بالمئة من سكان العالم.

تواجه قمة مجموعة العشرين، عدة تحديات تشمل عدم الاستقرار السياسي المتزايد وتصاعد التوترات التجارية، وتباطؤ النمو العالمي، والملف الإيراني، والوضع في هونغ كونغ، ووعدت الصين بعدم مناقشته.

وتشهد الساحة العالمية توترات متربطة بالنزاع الأمريكي الصيني، حول الهيمنة الاقتصادية والتكنولوجية، إضافة إلى سخونة المواجهة بين واشنطن وطهران في منطقة الخليج.

وقال دونالد توسك رئيس المجلس الأوربي، في اجتماع مع رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي، الخميس، إن قمة العشرين ستكون صعبة لمجموعة العشرين، فهناك تحديات عالمية يجب مواجهتها، نحتاج إلى تعزيز الجهود لتجنب تهديدات المناخ وإصلاح منظمة التجارة العالمية، والاستعداد للثورة الرقمية.

وعقدت (G20)، أولى اجتماعاتها للمرة الأولى في نوفمبر/ تشرين 2008 في فوضى الأزمة المالية العالمية الأخيرة.

وتعتزم اليابان، نشر أكثر من 25 ألف شرطي لتأمين فعاليات القمة المقررة يومي 28 و29 الشهر الجاري.

رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي، قال في تصريحات صحفية ، "سنعمل في قمة العشرين على تطوير الاقتصاد العالمي، وتحقيق نمو اقتصادي مستدام".

وأوضح "آبي" أن القمة ستركز على أهداف التنمية المستدامة، وتشجع على تحقيق مجتمع حر وتمثيلي ومستدام، يمكن لجميع الناس، بمن فيهم النساء والشباب وكبار السن والأشخاص ذوي الإعاقة، أن يلعبوا دوراً نشطاً فيه".

ورغم حضور رؤساء الدول والحكومات، تترقب الأنظار اللقاء المرتقب بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ونظيره الصيني شي جين بينغ، السبت، وسط تزايد التهديد بفرض مزيد الرسوم على واردات صينية، ومخاوف انعكاسها على النمو العالمي.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية "غنغ شوانغ"، في بكين، الخميس، إن بلاده تعتزم الدفاع عن نفسها ضد أي تحركات أمريكية أخرى لمعاقبتها بسبب الخلافات التجارية.

ومن المقرر أن يجري ترامب، اجتماعات ثنائية مع 9 من قادة العالم، بينهم نظيريه التركي رجب طيب أردوغان والروسي فلاديمير بوتين، وولي العهد السعودي محمد بن سلمان، إضافة إلى المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل.

منظمة التجارة العالمية، قالت مؤخرا، إن القيود التجارية بين مجموعة العشرين مستمرة عند مستويات تاريخية عالية.

وكشفت المنظمة أن (G20) أقامت 20 حاجزا تجاريا جديدا، في الفترة بين أكتوبر/ تشرين الأول ومايو/ أيار الماضيين، بما في ذلك زيادة التعريفة الجمركية، وحظر الاستيراد، وإجراءات الجمارك الجديدة الخاصة بالصادرات.

وقبل انطلاق فعاليات القمة، ناشدت منظمة (أوكسفام) الخيرية مجموعة العشرين، اتخاذ مزيد من الإجراءات للتصدي لعدم المساواة الاجتماعية في العالم.

وقال يورن كالينسكي، المتحدث باسم أوكسفام إن واحدا بالمائة من سكان العالم يمتلكون نصف ثروات العالم تقريبا، معتبرا "عدم المساواة الشديدة أرض خصبة للعنف وللتيارات الديكتاتورية".

وأضاف أن الشركات العالمية تدفع حاليا ضرائب أقل كثيرا مما كانت تدفعه قبل الأزمة المالية العالمية في 2008، وتجني 40 بالمئة من أرباحها الخارجية في ملاذات ضريبية.

وتتكون مجموعة العشرين من بلدان: تركيا، الأرجنتين، أستراليا، البرازيل، كندا، الصين، الاتحاد الأوروبي، فرنسا، ألمانيا، إيطاليا، الهند، إندونيسيا، اليابان، كوريا، المكسيك، روسيا، السعودية، كوريا الجنوبية، المملكة المتحدة، الولايات المتحدة.

المصدر : الاناظول