توقيف مالكة مكتب سياحي لتلاعبها بحجوزات 300 عائلة اردنية في قطر

تم نشره السبت 29 حزيران / يونيو 2019 01:49 مساءً
توقيف مالكة مكتب سياحي لتلاعبها بحجوزات 300 عائلة اردنية في قطر
توقيف سيدة - ارشيفية

المدينة نيوز:- اغلقت مديرية السياحة في محافظة اربد بالتعاون مع الشرطة السياحية صباح اليوم مكتب للسياحة والسفر بالشمع الاحمر بمدينة اربد اثر قيام صاحبة المكتب بالنصب والاحتيال على زهاء 300 عائلة اردنية تتواجد بقطر وترغب بالعودة للاردن لقضاء اجازة الصيف عبر بيعهم حجوزات طيران وهمية فيما القت قوى الامن القبض على السيدة وتحويلها للسجن مع رفض تكفيلها لحين البت بالقضية. وفقا لـ"الدستور"

وتفاجأت العائلات اثناء قيامها بالحجز بعد اعلان مكتب السياحة والسفر عن خصومات كبيرة تصل للنصف على قيمة التذاكر والحجوزات بعدم وجود حجز لهم لدى وصولهم للمطار بقطر فيما اخرون تفاجؤوا بالغاء رحلة الذهاب او الاياب بعد ان قاموا بحجز التذاكر ذهابا وايابا للاردن ومن ثم العودة لقطر.

وقالت مديرة سياحة محافظة اربد الدكتورة مشاعل الخصاونة ان قيمة المبالغ المقدرة للعائلات نتيجة تعرضهم للنصب والتلاعب من المكتب تبلغ حوالي 90 الف دينار مؤكدة ان وزارة السياحة تتابع القضية الان وان جميع حقوق العائلات المتضررة محفوظ بشكل كامل وستعود المبالغ المالية لاصحابها بمتابعة حثيثة من كوادر الوزارة.

وزادت ان ملاحظات وشكايات فردية بدات ترد للسياحة خلال شهر نيسان الماضي حول المكتب بالغائه لحجوزات سفر حيث تم الكشف عليه وتوجيه تنبيه لصاحبته الا ان المكتب استمر بالمخالفات ولم يلتزم بالتعليمات والقوانين نتيجة قيامه بالتلاعب بحجوزات عائلات اردنية مقيمة بقطر وترغب بالعودة للاردن لقضاء اجازة الصيف.

وافادت الدكتورة الخصاونة ان صاحبة المكتب و بعد تحويل المبالغ المالية لها وقيامها بالحجز للعائلات كانت تقوم اما بالغاء الحجز نهائيا او الغاء رحلة الذهاب او الاياب وتقوم باسترداد مبالغ الحجز لصالحها ليتفاجأ الشخص الذي قام بالحجز اما بعدم وجود حجز له عند وصول المطار او الغاء رحلة له رغم قيامه بالحجز لرحلتين طيران ذهابا وايابا.

وطمأنت الدكتورة الخصاونة جميع العائلات المتضررة مؤكدة ان القضية تتابع بشكل حثيث وان الحقوق المالية ستعود للمتضررين حيث ان مالكة المكتب الان بالسجن وتم رفض كفالة لاخراجها وتم التنسيق بشان ذلك مع محافظ اربد لضمان الحقوق وان وزارة السياحة تتابع بشكل حثيث الملف الان من اجل اعادة الحقوق لاصحابها.