اختتام برنامج مشروع التوجيه السياسي للقيادات النسائية الناشئة

تم نشره السبت 29 حزيران / يونيو 2019 09:54 مساءً
اختتام برنامج مشروع التوجيه السياسي للقيادات النسائية الناشئة

المدينة نيوز :-قال وزير الشؤون السياسية والبرلمانية المهندس موسى المعايطة: إن المشاركة السياسية للمرأة في المملكة مهمة جدا، وتطويرها يتطلب تطوير المشاركة الاقتصادية لها في سوق العمل.
جاء ذلك في كلمة للوزير اليوم السبت، في حفل ختام مشروع التوجيه السياسي للقيادات النسائية الناشئة 2018-2019، الذي نفذه منتدى الاتحادات الفدرالية بتمويل من الحكومة الكندية ضمن البرنامج الإقليمي لتمكين المرأة من الأدوار القيادية، بالتعاون مع مركز دراسات المرأة في الجامعة الأردنية. وأشار إلى ما تقوم به الحكومة من تطوير للمنظومة القانونية التي تراعي تحقيق العدالة ولا تميز ضد المرأة، وتراعي في الوقت ذاته خصوصية ثقافة وواقع المجتمع الأردني بعيدا عن أية ثغرات، كقانون الأحوال الشخصية الذي تم تطويره ليصبح أفضل من القانون السابق.
وبينت مديرة مركز دراسات المرأة في الجامعة الأردنية الدكتورة عبير دبابنة: إن المشروع يأتي في إطار تمكين المرأة لأدوار القيادة، وتطوير مهارات جيل المستقبل من القيادات النسائية لتولي أدوار قيادية، والمشاركة في عملية صنع القرار؛ حيث تم توجيه 10 طالبات من المنخرطات في برنامج الماجستير بمركز دراسات المرأة وتشبيكهنّ وتدريبهنّ مع القيادات النسائية الأردنية البارزة في مختلف المجالات السياسية والمدنية والأكاديمية.
وقالت المدير العام لمنتدى الاتحادات الفيدرالية – مكتب الأردن سوسن الطويل: إن المشروع يأتي في إطار البرنامج الإقليمي لتمكين المرأة من الأدوار القيادية والذي مدته 7 سنوات، حيث بدأ البرنامج عام 2016 وينتهي عام 2023، ويعمل البرنامج على تمكين المرأة لأدوار القيادة والريادة في عدة مجالات.
وقالت العين الدكتورة سوسن المجالي: إن التجربة تركت لديّ الشعور بالأمل والحماس؛ لأن هنالك أجيالا قادمة ستكمل المشوار وتفتح آفاقا للمرأة الأردنية لم تكن متاحة لنا"، مشيرة إلى أهمية استمرارية هذا النوع من المشاريع في مختلف المجالات، وتوسيع نطاقها ليصل إلى القياديات الناشئات في المحافظات كافة، ولا سيما أن الأردن مقبل على انتخابات برلمانية جديدة عام 2020، يجب أن تكون المرأة الأردنية مهيأة لخوضها.
وعرضت الطالبتان شيرين فرج وميساء الشريف لتجربتيهما في المشروع.
وأكدتا ان التجربة أضافت لهما الكثير على صعيد الإدراك والمعرفة بالقضايا النسوية العديدة، فضلا عن التحديات والفرص التي تواجه المرأة الأردنية في الوصول للمواقع القيادية، وأهمية استمرار هذا النوع من المشاريع لتمكين النساء وتدريبهنّ ليصبحنّ قياديات نشيطات في الحياة الاجتماعية والسياسية.
وفي نهاية الحفل، سلّم الوزير المعايطة الدروع التكريمية للموجهات، والشهادات للطالبات.
--(بترا)