جامعة الزرقاء تشارك في مؤتمر البوسفور الدولي الثالث في تركيا

تم نشره الأحد 30 حزيران / يونيو 2019 11:43 صباحاً
جامعة الزرقاء تشارك في مؤتمر البوسفور الدولي الثالث في تركيا
نائب عميد كلية تكنولوجيا المعلومات الدكتور هايل خفاجة

المدينة نيوز:- شاركت جامعة الزرقاء ممثلةً بنائب عميد كلية تكنولوجيا المعلومات الدكتور هايل خفاجة في مؤتمر البوسفور الدولي الثالث والذي يعقد في تركيا/ إسطنبول في الفترة ما بين 27-30/6/2019، بورقة علمية عنوانها " المحتوى العربي على الشبكة العنكبوتية بين تحديات أمن المعلومة وجودة إثرائها وتطورها".

وأوضح الدكتور خفاجة أهم المعيقات والتحديات التي تواجه إثراء المحتوى العربي الرقمي على شبكة الانترنت، وخاصة أن السنوات الأخيرة من القرن العشرين والسنوات التي انقضت من القرن الحادي والعشرين شهدت تقدمًا هائلاً في المجالات المختلفة لتكنولوجيا المعلومات، فأصبح العالم يوصف بالقرية الصغيرة، لينعكس ذلك على جميع مناحي الحياة بما فيها المحتوى العربي الرقمي على شبكة الانترنت.
حيث أن شبكة الانترنت ووسائل التواصل المنبثقة عنها شكلت أهم اختراعات العصر الحديث لتحول العالم إلى مكتبة بلا حدود ومرافق تعليم بلا جدران تمد سكانها بثقافة دون حواجز، وما زال ينمو استخدام شبكة المعلومات العالمية ( World Wide Web) بشكل مختلف ولافت، فهي تستخدم لنقل معلومات متعددة مختلفة الأنماط، فمنها النصية ومنها الصورية، أو الصوتية ومنها الأشكال والخرائط، وإلى غيرها من المستجدات والإبداعات، وهي تعمل على توصيل مختلف أنواع المعلومات والبيانات من خلال التنقل بين صفحاتها والملفات المخزنة في مواقع مختلفة مرتبطة مع بعضها البعض وبشكل عنكبوتي.
وقد بين الدكتور في محاضرته التي قدمها أمام الحضور بأن عدم قدرة المحتوى العربي على مواكبة المحتوى الرقمي العالمي تعود إلى وجود مجموعة من المعيقات التي تحول دون تطور المحتوى العربي الرقمي أو إثراءه بالشكل المناسب لهذه اللغة بتراثها العريق ومجدها على مر العصور، فيظهر القصور تارة في الاعتقاد الخاطئ لبعض الحكومات بأن استيراد المعرفة أفضل من البحث والبناء لمجتمع معرفي، ويظهر تارة أخرى في أنظمة تأمين حقوق المؤلفين والمحررين مما يستنزف العقول ويساعد على هجرتها، إضافةً إلى عدم تشجيع الحكومات والمؤسسات المختلفة وغياب التخطيط الحكومي الشامل والمبرمج لصناعة محتوى عربي مناسب.
وبناءً عليه فإن الرؤية والتوصيات المؤدية إلى صناعة محتوى عربي منافس يليق بمستوى هذه اللغة ويخدم مستخدميها ترتكز على قيام مشروع نهضوي إقليمي بمشاركة فاعلة للحكومات والمؤسسات العربية لعمل تكتل إقليمي عربي يستغل الطاقات والكفآت البشرية والمادية التي تتمتع بها المنطقة العربية، وخاصة دول الخليج العربي.
مع التركيز على تجويد البحث العلمي، والبدء من حيث انتهى الآخرين، والتركيز على دعم منظومة الابداع والابتكار دون استهداف الجانب الربحي في اثراء المحتوى الرقمي كهدف أساسي،وفي الختام قدم الدكتور هايل خفاجة درعاً تذكاريا من جامعة الزرقاء إلى المنظمين للمؤتمر من جامعة ISTANBUL MEDENIYET UNIVERSITY.