شوّحتله وشوّحلي

تم نشره الأربعاء 03rd تمّوز / يوليو 2019 12:48 صباحاً
شوّحتله وشوّحلي
طلعت شناعة

فجأة تحولنا الى كائنات وشعب من « الشوّيحة «.
ننام على « التشويح « ونصحو على « التشويح».
أيدينا صارت « مراوح « تتحرك الى أعلى وإلى أسفل ، والى اليمين والى الشمال وبشكل دائري وفوضوي.
تستيقظ من نومك و» تشوّح « لزوجتك بأن تعد لك فنجان قهوة. وإذا كنتَ « زوجا / أرنبا « يحدث العكس ، تعد قهوة الصباح بنفسك من « تشويحة « زوجتك.
تخرج من البيت، « تشوّح» لجارك الذي لا يسمعك لتشعره أنك ألقيت عليه التحية ، ويضع رأسه في الأرض ، كي لا يرد لك التحية ـ قمة الأخلاق ـ.
البلاوي كلها تحدث في الشارع.
فما أن تحرّك سيارتك، وتخرج من « الزاروبة « ومن الحارة ، حتى تفاجئك سيارة رجل غاضب، وتقف فجأة ـ وبدل أن يعتذر لك ، تجده « يشوّح « لك بكلتا يديه وأطرافه المتبقية.
عند « الدوّار»، أي « دوّار « ، ترى مسلسل « التشويحات «. أشكالا وألوانا. ورغم أن « غمّازات « السيارة تعمل يمينا وشمالا ، الا أن أحدا لا « يعبّرها « ولعلها « المؤنثة « الوحيدة التي لا يعبّرها الرجال.
وتسهم المرأة أيضا في عملية « التشويح «. ما حدا أحسن من حدا. ولكون المرأة التي تقود السيارة غالبا و بنسبة 99 % لا تجيد « السواقة « ، فإنك تضطر الى إطلاق الزامور لتنبيهها الى ضرورة وأهمية الاستعجال في الشوارع الرئيسة ، وإذا ولا بد من « استكمال الماكياج « ، فعلى الأقل أن تسير على يمين الشارع كي تتيح المجال للكائنات لكي تصل أماكن أعمالها.
لكنك ، تفاجأ بها، ـ بعضهن ـ للدقة ، يرفعن أيديهن « مشوّحات « تماما مثل أي رجل، مع الفارق أنك ترى في الأُفق « ذراعا تحتوي على ساعة ناعمة أو إسورة أو سلسلة « فري سوفت».
لكنها في النهاية « تشويحة « يا خال!.
في العمل ، إذا ما اختلفت مع زميلك ، تجده يرفع صوته كي يشعر السامعين أنه على حق ، مستخدما سياسة « الصوت العالي « أما إذا ، إذا، لا سمح الله واختلفت مع مسؤول، فإنه « يشوّح « لك بيديه وأكتافه ، وهنا يستخدم سياسة « السوط» العالي.
تعود الى البيت، وإذا ما اكتشفت زوجتك أنك نسيت ان تجلب معك « كيس خبز « ، فإنها « تشوّح» لك بيديها قائلة : إنت ايش اللي فالح فيه»؟
مصيبة وحلت على جنابك!!
ابنك أو بنتك ، إذا لم تستجب لطلباتها « تشوح « لك، وتلجأ لأسلوب « البكاء « كي تستدرّ عاطفتك ، أو تجد الولد يرفع صوته بوجهك محتجا، ومستفيدا مما يراه على الفضائيات من الثورات العربية.
يعني كله عذاب في عذاب.
وأخيرا ، لا بد ان أُنهي المقال قبل أن « يشوّح « لي احدكم بيده:
بكفّي تخبيص.
هلكتنا!!.

الدستور - 

الثلاثاء 2 تموز / يوليو 2019.

 



مواضيع ساخنة اخرى
كشف ملابسات مقتل سيدة خمسينية في عمان والفاعل " ابنها " كشف ملابسات مقتل سيدة خمسينية في عمان والفاعل " ابنها "
خوري: سلمنا علوش مذكرة بأسماء المعتقلين الأردنيين في السجون السورية خوري: سلمنا علوش مذكرة بأسماء المعتقلين الأردنيين في السجون السورية
الاردن .. 36 % من المصابين بالسرطان اعمارهم اقل من خمسين الاردن .. 36 % من المصابين بالسرطان اعمارهم اقل من خمسين
الامير علي للاردنيين : دعمكم ضروري في كل المباريات الامير علي للاردنيين : دعمكم ضروري في كل المباريات
"جزائر" اسم مولودة سورية في الاردن "جزائر" اسم مولودة سورية في الاردن
مواطنون : استثناء المحامين  من نظام الفوترة اعتداء على جميع الاردنيين مواطنون : استثناء المحامين من نظام الفوترة اعتداء على جميع الاردنيين
العثور على ثمانينية مقتولة داخل منزلها بعمان العثور على ثمانينية مقتولة داخل منزلها بعمان
" حطين " : وفاة و3 اصابات جراء سقوط سدة داخل احد المحلات التجارية " حطين " : وفاة و3 اصابات جراء سقوط سدة داخل احد المحلات التجارية
بالصور : وفاة طفل غرقا في قناة الملك عبدالله بالصور : وفاة طفل غرقا في قناة الملك عبدالله
ارتفاع حالات الإنتحار في الاردن ارتفاع حالات الإنتحار في الاردن
غنيمات تنفي خروج الأردن من عنق الزجاجة غنيمات تنفي خروج الأردن من عنق الزجاجة
وزير الصحة: رفع عقوبة المعتدي على الكوادر الطبية إلى 3 سنوات وزير الصحة: رفع عقوبة المعتدي على الكوادر الطبية إلى 3 سنوات
39.8 % نسبة العودة لارتكاب الجريمة في الأردن 39.8 % نسبة العودة لارتكاب الجريمة في الأردن
السفير الايرلندي: حل الدولتين وحق العودة اساس لحل القضية الفلسطينية السفير الايرلندي: حل الدولتين وحق العودة اساس لحل القضية الفلسطينية
المملكة تتقدم 18 مرتبة في مؤشر عالمي للأمن السيبراني المملكة تتقدم 18 مرتبة في مؤشر عالمي للأمن السيبراني
كميات تعويضية من الغاز المصري بسبب الانقطاع كميات تعويضية من الغاز المصري بسبب الانقطاع