الكرملين قلق من النووي الإيراني ويدعو إلى مواصلة الحوار

تم نشره الإثنين 08 تمّوز / يوليو 2019 05:56 مساءً
الكرملين قلق من النووي الإيراني ويدعو إلى مواصلة الحوار
روسيا و ايران

المدينة نيوز :- أعرب الكرملين الاثنين عن "قلقه" من قرار طهران البدء بتخصيب اليورانيوم، بمستوى يحظره الاتفاق الدولي حول البرنامج النووي الإيراني، داعياً إلى "مواصلة الحوار".

وأعلن المتحدث باسم الكرملين ديميتري بسكوف في مؤتمر صحافي، أن "روسيا تريد قبل كل شيء مواصلة الحوار وبذل الجهود على المستوى الدبلوماسي".

وتابع المتحدث "لقد حذرت روسيا والرئيس فلاديمير بوتين من التبعات الحتمية لوضع إحدى الدول الأطراف في الاتفاق حداً لالتزاماته عبر الانسحاب، نرى الآن بأسف هذه النتائج".

وأكدت إيران الأحد أنها بدأت تخصيب اليورانيوم بمستوى يحظره الاتفاق الدولي حول البرنامج النووي الإيراني، ما قوض أكثر الاتفاق الذي تم التوصل إليه عام 2015، رداً على انسحاب الولايات المتحدة بشكل أحادي الجانب من الاتفاق في أيار/مايو 2018 وفرضها عقوبات على طهران.

وسبق أن قالت روسيا، مطلع يوليو، إن إعلان إيران تجاوزها السقف المحدد لمخزوناتها من اليورانيوم المخصب يدعو إلى "الأسف"، لكنها عزت ذلك إلى تصرفات الولايات المتحدة.

تنديد وأسف دولي
وأكد المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية، الاثنين، أن الصين تأسف للتصعيد الإيراني النووي وتدعو الأطراف لضبط النفس.

بينما قال وزير الخارجية البريطاني جيريمي هنت، في نفس اليوم، إن بلاده ستتخلى عن الاتفاق النووي إذا انتهكته إيران.

وأعرب هنت، عن قلقه الشديد بعدما أعلنت إيران أنها جمعت مخزونا من اليورانيوم المخصب أكثر مما يسمح به الاتفاق النووي الذي أبرمته مع القوى العالمية في عام 2015، لكنه أضاف أن بريطانيا لا تزال تدعم الاتفاق.

وأدى انسحاب الولايات المتحدة إلى عزل طهران بشكل شبه كامل عن النظام المالي الدولي، وخسارتها معظم زبائنها من النفط.

وأثار هذا التطور الجديد الذي يأتي بعد توترات قامت بها إيران في الخليج الخشية من اندلاع مواجهة في المنطقة,وفق فرانس برس.

وأعلنت إيران في الأول من يوليو أنها "تجاوزت سقف الـ300 كلغ" من مخزون اليورانيوم الضعيف التخصيب، المنصوص عليه في الاتفاق النووي المبرم في 2015 والذي انسحب منه الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، العام الماضي.