بولتون: إدارة ترمب ستواصل فرض أقسى العقوبات على إيران

تم نشره الإثنين 08 تمّوز / يوليو 2019 10:59 مساءً
بولتون: إدارة ترمب ستواصل فرض أقسى العقوبات على إيران
جون بولتون

المدينة نيوز :- قال مستشار الأمن القومي الأميركي، جون بولتون، اليوم الاثنين، إن إدارة الرئيس ترمب ستواصل فرض أقسى العقوبات على إيران.

وشدد بولتون على أن محاولات إيران للالتفاف على العقوبات ودعم النظام السوري غير مقبولة.

وأضاف مستشار الأمن القومي الأميركي أن واشنطن مستمرة في ممارسة الضغط على إيران لوقف سلوكها العدواني.

وجدد التأكيد على ما أعلنه الرئيس الأميركي دونالد ترمب مرارا، من أنه لن يسمح لإيران بالحصول على سلاح نووي.

وأمس الأحد علق ترمب على قرار إيران برفع حد تخصيبها لليورانيوم عما هو مسموح به في الاتفاقية النووية الشاملة بالقول إن "إيران تفعل أمورا سيئة كثيرة".

وشدد أنه على طهران توخي الحذر مهدداً بتجريدها من مشروعها النووي فقال: "إيران لن تملك على الإطلاق سلاحا نوويا".

إلى ذلك، أكد تقرير مفتشي الطاقة الذرية، الاثنين، خرق إيران لمستوى تخصيب اليورانيوم، مؤكدين أن طهران تخصب اليورانيوم بدرجات محظورة.

وقالت وكالة الطاقة الذرية في تقرير اطلعت عليه "رويترز" إن إيران خصبت اليورانيوم بدرجة نقاء أعلى من المنصوص عليه في الاتفاق النووي.

وقال المتحدث باسم الوكالة في بيان إن "مفتشي الوكالة تحققوا في الثامن من تموز/يوليو من أن طهران قامت بتخصيب اليورانيوم بدرجة أعلى من 3,67%".

وذكر تقرير أرسل للدول الأعضاء في الوكالة أن الوكالة تحققت من مستوى تخصيب اليورانيوم عبر أجهزة على الانترنت لمراقبة التخصيب مضيفا أن عينات أخذت أيضا اليوم لفحصها.

هذا وبدأت إيران صباح اليوم الاثنين تخصيب اليورانيوم بمستوى يفوق الـ4.5%، بحسب ما أفادت وكالة أنباء الطلبة الإيرانية (إسنا) نقلاً عن المتحدث باسم منظمة الطاقة الذرية الإيرانية.

وقالت الوكالة "هذا الصباح، تجاوزت إيران حد 4.5% في تخصيب اليورانيوم"، وذلك بعدما أعلنت إيران الأحد عن تخطيها حد 3.7% في تخصيب اليورانيوم الذي يفرضه الاتفاق النووي الموقّع عام 2015.

فيما دعا الاتحاد الأوروبي، الاثنين، إيران إلى وقف كلّ أنشطتها لتخصيب اليورانيوم، المخالفة لالتزاماتها الواردة في الاتفاق المبرم مع القوى الكبرى حول ملفها النووي,وفق العربية .

وقالت الناطقة باسم الدبلوماسية الأوروبية، مايا كوسيانسيتش: "نحض إيران بقوة على وقف أنشطتها التي تتعارض مع التزاماتها الواردة في إطار" الاتفاق النووي "والعودة عنها"، مضيفة أن الاتحاد الأوروبي "قلق جداً" إزاء ما أعلنته إيران في نهاية الأسبوع.

قال مستشار الأمن القومي الأميركي، جون بولتون، اليوم الاثنين، إن إدارة الرئيس ترمب ستواصل فرض أقسى العقوبات على إيران.

وشدد بولتون على أن محاولات إيران للالتفاف على العقوبات ودعم النظام السوري غير مقبولة.

 

وأضاف مستشار الأمن القومي الأميركي أن واشنطن مستمرة في ممارسة الضغط على إيران لوقف سلوكها العدواني.

وجدد التأكيد على ما أعلنه الرئيس الأميركي دونالد ترمب مرارا، من أنه لن يسمح لإيران بالحصول على سلاح نووي.

وأمس الأحد علق ترمب على قرار إيران برفع حد تخصيبها لليورانيوم عما هو مسموح به في الاتفاقية النووية الشاملة بالقول إن "إيران تفعل أمورا سيئة كثيرة".

وشدد أنه على طهران توخي الحذر مهدداً بتجريدها من مشروعها النووي فقال: "إيران لن تملك على الإطلاق سلاحا نوويا".

إلى ذلك، أكد تقرير مفتشي الطاقة الذرية، الاثنين، خرق إيران لمستوى تخصيب اليورانيوم، مؤكدين أن طهران تخصب اليورانيوم بدرجات محظورة.

وقالت وكالة الطاقة الذرية في تقرير اطلعت عليه "رويترز" إن إيران خصبت اليورانيوم بدرجة نقاء أعلى من المنصوص عليه في الاتفاق النووي.

وقال المتحدث باسم الوكالة في بيان إن "مفتشي الوكالة تحققوا في الثامن من تموز/يوليو من أن طهران قامت بتخصيب اليورانيوم بدرجة أعلى من 3,67%".

وذكر تقرير أرسل للدول الأعضاء في الوكالة أن الوكالة تحققت من مستوى تخصيب اليورانيوم عبر أجهزة على الانترنت لمراقبة التخصيب مضيفا أن عينات أخذت أيضا اليوم لفحصها.

موضوع يهمك

?
حذّر نائب الرئيس الأميركي مايك بنس، الاثنين، إيران من فهم ضبط النفس بأنه ضعف في عزم أميركا، وأضاف "أميركا لا تسعى إلى...
بنس يحذر إيران: أميركا لن تتراجعأميركا

هذا وبدأت إيران صباح اليوم الاثنين تخصيب اليورانيوم بمستوى يفوق الـ4.5%، بحسب ما أفادت وكالة أنباء الطلبة الإيرانية (إسنا) نقلاً عن المتحدث باسم منظمة الطاقة الذرية الإيرانية.

وقالت الوكالة "هذا الصباح، تجاوزت إيران حد 4.5% في تخصيب اليورانيوم"، وذلك بعدما أعلنت إيران الأحد عن تخطيها حد 3.7% في تخصيب اليورانيوم الذي يفرضه الاتفاق النووي الموقّع عام 2015.

فيما دعا الاتحاد الأوروبي، الاثنين، إيران إلى وقف كلّ أنشطتها لتخصيب اليورانيوم، المخالفة لالتزاماتها الواردة في الاتفاق المبرم مع القوى الكبرى حول ملفها النووي.

وقالت الناطقة باسم الدبلوماسية الأوروبية، مايا كوسيانسيتش: "نحض إيران بقوة على وقف أنشطتها التي تتعارض مع التزاماتها الواردة في إطار" الاتفاق النووي "والعودة عنها"، مضيفة أن الاتحاد الأوروبي "قلق جداً" إزاء ما أعلنته إيران في نهاية الأسبوع.