اطلاق وثيقة "المعايير الوطنية لخدمات الصحة الإنجابية الصديقة للشباب"

تم نشره الخميس 18 تمّوز / يوليو 2019 03:26 مساءً
اطلاق وثيقة "المعايير الوطنية لخدمات الصحة الإنجابية الصديقة للشباب"
الحفل الختامي باليوم العالمي للسكان

المدينة نيوز:- اعلن المجلس الاعلى للسكان عن اطلاق وثيقة "المعايير الوطنية لخدمات الصحة الإنجابية الصديقة للشباب" خلال الحفل الختامي باليوم العالمي للسكان لهذا العام والذي اقيم اليوم الخميس، بتنظيم من المجلس وبالتعاون مع الشركاء تحت شعار " 25 سنة من المؤتمر الدولي للسكان والتنمية: تسريع الوعد". وأكدت أمين عام المجلس الأعلى للسكان الدكتورة عبلة عماوي، أن الاحتفال باليوم العالمي للسكان لهذا العام يمثل فرصة لزيادة الوعي وكسب التأييد لقضايا السكان والتنمية وتعبئة الدعم السياسي لما بعد انعقاد المؤتمر الدولي للسكان والتنمية للعام 1994، إضافة إلى تركيز الاهتمام العالمي على القضايا غير المكتملة للمؤتمر وتجاوز التحديات التي تعترضها، والتوصل إلى التزامات وطنية ملموسة تضمن تنفيذ برنامج عمله. وبينت عماوي في كلمة لها خلال الحفل الختامي لفعاليات الاحتفال، أن الأردن شهد تحولات اقتصادية واجتماعية وبشرية وسياسية شملت جميع مناحي الحياة، وترجمت إلى تحسينات ملموسة في مختلف المجالات، ومن ضمنها تدعيم حقوق الصحة الانجابية ضمن منظومة حقوق الانسان، وتعزيز المساواة بين الجنسين وتمكين المرأة والشباب، والاستجابة لأبعاد الهجرات القسرية والطوعية.
وتضع الوثيقة التي تم اطلاقها، إطاراً لتطبيق المعايير بالمراكز التي ترغب بتقديم معلومات وخدمات الصحة الانجابية للشباب على مستوى وطني، حيث تهدف هذه المعايير إلى تقديم خدمات صحة انجابية ذات كفاءة وجودة للشباب، ومساعدة صانعي السياسات وواضعي الخطط الصحية لتحسين نوعية الخدمات الصحية المقدمة بغرض تسهيل الوصول اليها من قبل هذه الفئة، وحماية وتحسين نوعية حياتهم.
من جانبه، أكد منسق العمل الإنساني في صندوق الأمم المتحدة للسكان بوشتى مرابط على التزام الصندوق بدعم مخرجات المؤتمرات السكانية وأهداف التنمية المستدامة، وتوفير السبل المتاحة لتحقيق هذه البرامج والخطط الدولية وبالأخص المتعلقة بالسكان والمرأة، مشيراً إلى أهمية الشراكة مع المجلس الأعلى للسكان في وضع القضايا السكانية والصحة الإنجابية ضمن أولويات عمل الحكومة الأردنية.
وتضمنت أبرز الفعاليات التي تم تنفيذها بالتعاون مع صندوق الأمم المتحدة للسكان، مسابقة رسم حول محور "الشباب والبطالة" والتي نفذت بالتعاون مع كلية الفنون والتصميم في الجامعة الأردنية بهدف نشر الوعي بقضايا السكان والتنمية المتعلقة بالشباب وتمكينهم باعتبارهم محوراً رئيسياً في تحقيق التنمية الشاملة والمستدامة، إلى جانب عقد ورشة عمل بالتعاون مع وزارة الشباب حول "المعايير الوطنية للصحة الإنجابية الصديقة للشباب"، بمشاركة أمين عام وزارة الشباب الدكتور ثابت النابلسي ومدراء الأقسام والمراكز الشبابية بالوزارة، والتي هدفت لتعريف المشاركين بالمعايير الوطنية، ووضع الآليات اللازمة لتطبيق المعايير داخل المؤسسات الوطنية ذات العلاقة.
واشتملت المعايير على تمكين الشباب صحياً والاعلان عن خدمات الصحة الانجابية، تعزيز دعم الشباب، توفير حزمة خدمات ومعلومات صحة إنجابية مناسبة، كفاءة مقدمي الخدمات، مواصفات وخصائص موقع تقديم الخدمة، الانصاف والعدالة وعدم التمييز، جودة وتحسين البيانات والمعلومات، ومشاركة الشباب.
كما تم خلال الحفل تكريم الفائزين في مسابقة الرسم حول محور" الشباب والبطالة"، حيث فازت الطالبة جمانة عبد الرزاق الشافعي بالجائزة الاولى، والطالبة سيلين شريف حاتوق بالجائزة الثانية، والطالبة سعاد صلاح صحصاح بالجائزة الثالثة، وقدم مركز الفنون الادائية/ مؤسسة الملك الحسين عرضاً مسرحياً بعنوان "مش عيب" يؤكد على حاجة الشباب لمعلومات وخدمات الصحة الإنجابية.
يشار إلى أنه وعلى هامش الفعاليات الاحتفالية باليوم العالمي للسكان، ينوي المجلس خلال شهر تموز الحالي، تنظيم عدة فعاليات أبرزها، عقد لقاء تشاركي بالتعاون مع الجامعة الأردنية حول "المتغيرات السكانية... الحاضر والمستقبل" بهدف استعراض الإنجازات الوطنية المتعلقة بالمؤشرات السكانية، إلى جانب تنظيم ندوة بالتعاون مع معهد العناية بصحة الاسرة وجامعة إدنبره الأسكتلندية وجامعة غرب اسكتلندا حول "صحة اللاجئين من خلال مشهد متغير... من خلال الأدلة العلمية والاثار المترتبة على الممارسة".
كما سيقدم المجلس محاضرتين حول " اللامساواة من منظور الفرصة السكانية" و"المساواة من منظور أهداف التنمية المستدامة"، وذلك خلال مشاركته في مؤتمر حول "عدم المساواة والاندماج الحضري في الأردن" بتنظيم من الجامعة الأردنية بالتعاون مع اليونسكو، إلى جانب تقديم محاضرة لطلبة كلية الاعلام بجامعة اليرموك حول "السياسات السكانية والبعد السكاني ودورها في تحقيق التنمية المستدامة".
-- (بترا)



ترمب في تغريدة: التحقيق في إمكانية محاكمتي برلمانيا سئ جدا لبلادنا وعلى عملية المطاردة أن تتوقف الآن