مجمع اللغة يطلق الدورة الرابعة للمسابقات الثقافية

تم نشره السبت 20 تمّوز / يوليو 2019 12:57 مساءً
مجمع اللغة يطلق الدورة الرابعة للمسابقات الثقافية
مجمع اللغة العربية الاردني

المدينة نيوز:- اطلق مجمع اللغة العربية الاردني بالتعاون مع مؤسسة ولي العهد الدورة الرابعة لمسابقاته الثقافية للعام الحالي .
وقال المجمع في بيان صحفي اليوم السبت، انه وضمن فعاليات مبادرة "ض" إحدى مبادرات مؤسسة ولي العهد، وانطلاقاً من رؤية المجمع وسعياً لتحقيق أهدافه في الحفاظ على سلامة اللغة العربية والنهوض بها لمواكبة متطلبات مجتمع المعرفة؛ اطلق المجمع فعاليات الدورة الرابعة لمسابقاته.
وبين المجمع ان الدورة الرابعة تشتمل على مسابقات تأتي تنفيذاً لاتفاقيّة العمل المشترك بين المجمع ومؤسسة ولي العهد، وعلى جوائز متعددة، لدعم العربية والاحتفاء بها وترسيخها في نفوس أبنائها ومحبيها، تتمثل في: جائزة أفضل كتاب مترجَم، وأفضل كتاب مؤلف في تاريخ الأردن والسياحة في الأردن والذكاء الاصطناعي، وجائزة لفن الخط العربي، ومسابقة بعنوان: (لغتي هويتي) تشتمل على جائزتين؛ جائزة أفضل تقرير أو تحقيق صحفي حول اللغة العربية، وأفضل مبادرة لغوية على مستوى المملكة، ومسابقة للأطفال من سن (7-12) و(13-18) بعنوان: (أحب لغتي العربية) مقسمة إلى أربع فئات: الرسم، والخط العربي، والنصوص النثرية /أفضل نص نثري (قصة، ومقالة، وخاطرة، ومقامة، ورسالة)، وقراءة في كتاب/ المطالعة.
واضاف البيان انه سيتم الإعلان عن تفاصيل المسابقات والجوائز من خلال الموقع الإلكتروني للمجمع (www.majma.org.jo)، وموقع مبادرة "ض" إحدى مبادرات مؤسسة ولي العهد: (inarabic.cpf.jo)، وصفحاتهما على مواقع التواصل الاجتماعي.
وكان المجمع قد أطلق خلال الأعوام الثلاثة الماضية سلسلة من مسابقاته وجوائزه، حيث جاءت جائزة الترجمة والتأليف تحقيقاً لما ورد في المادة (5) من قانون المجمع التي تقضي بتشجيع التأليف والترجمة والنشر، وجائزة لغتي هويتي بهدف تطوير اللغة العربية والتشجيع على الكتابة بها، وزيادة محتواها الرقمي على الشبكة، وتداولها والبحث بها، وإيجاد حلول للمشكلات التي تواجه النشء فيما يخصّها، وجائزة أحب لغتي العربية للأطفال بهدف تشجيعهم وتنمية قدراتهم الإبداعية ومواهبهم المتعددة في التعبير عن حبهم للغتهم الأم، وجائزة الخط العربي للاهتمام بالفنون التي تنمي الثروة اللغوية لدى المتعلمين.
ويذكر أن مبادرة "ض" أطلقها سمو الأمير الحسين بن عبدالله الثاني، ولي العهد، في شهر نيسان الماضي بهدف الحفاظ على مكانة وألق اللغة العربيّة، والعمل على تطوير تقنيات تمكينها رقمياً وإثراء المحتوى العربي على الإنترنت.
كما تهدف المبادرة إلى إعداد سفراء للغة العربية يعملون على تعزيز استخدامها في مختلف ميادين المعرفة، وإنشاء وتعزيز عدد من المنصّات للتواصل باللغة العربية، واستخدامها في جميع مجالات الحياة العملية والعلمية والتكنولوجية.
-- (بترا)