الرزاز يؤكد دعم الحكومة لتكون العقبة قصة نجاح أردنية

تم نشره الثلاثاء 23rd تمّوز / يوليو 2019 03:20 مساءً
الرزاز يؤكد دعم الحكومة لتكون العقبة قصة نجاح أردنية
الدكتور عمر الرزاز رئيس الوزراء - ارشيف المدينة نيوز

المدينة نيوز:- أكد رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز دعم الحكومة للعقبة لتكون كما أرادها جلالة الملك عبدالله الثاني قصة نجاح أردنية بامتياز.

وقال رئيس الوزراء خلال زيارة ميدانية اليوم الثلاثاء إلى ميناء الحاويات والموانئ الجديدة التي تم تطويرها في العقبة لمواكبة الحركة المتزايدة على استخدام ميناء العقبة: إن هذه الموانئ هي بوابة الاردن والمرافق السيادية الاكثر اولوية بالنسبة للمملكة لأن العقبة المنفذ البحري الوحيد للأردن على المنطقة والعالم. ولفت رئيس الوزراء خلال الجولة التي رافقه خلالها وزيرا الصناعة والتجارة والتموين طارق الحموري والدولة لشؤون رئاسة الوزراء سامي الداوود، ورئيس مجلس مفوضي سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة نايف البخيت، إلى ان الموانئ في الاردن تحقق نجاحات حقيقية على ارض الواقع. وزاد "بعد ان كان ميناء الحاويات يشهد اكتظاظا وتأخيرا في عمليات التفريغ والمناولة، وكانت الباخرة تحتاج إلى 25 يوما لتفريغ حمولتها بات الميناء اليوم يحصل على شهادات تقدير عالمية وانخفضت الكلف فيه". وأكد الرزاز ان كل المؤشرات لميناء الحاويات مبشرة ليس فقط لقدرته الاستيعابية للأردن، ولكن ايضا لخدمة دول المنطقة والعراق الشقيق بشكل خاص.
ولفت إلى ان ميناء الحاويات الذي تبلغ نسبة العمالة الأردنية فيه نحو 4ر99 بالمئة يدر دخلا مهما على الخزينة في عام 2018 حوالي 50 مليون دينار، مؤكدا ان الميناء نموذج متميز للشراكة بين القطاعين العام والخاص حيث تمتلك الحكومة 50 بالمئة من الميناء.
كما اكد رئيس الوزراء ان الموانئ الجديدة تسجل انجازات مهمة على صعيد القدرة الاستيعابية العالية والعمل خلال الفترة المقبلة لاستقبال المزيد من البواخر السياحية القادمة للعقبة التي بدأت اعدادها بالتزايد. واستهل رئيس الوزراء جولته الميدانية في محافظة العقبة بزيارة إلى مقر شركة ميناء حاويات العقبة التي تسهم في تعزيز مكانة الاردن كمركز تجاري اقليمي. واستمع إلى عرض مرئي قدمه الرئيس التنفيذي للشركة حول الخدمات اللوجستية التي يقدمها الميناء الذي يتميز بموقعه الاستراتيجي الذي يجعل منه بوابة مفضلة لمنطقة المشرق العربي إلى جانب انه يخدم قرابة 20 خطاً من أهم خطوط الشحن البحري عالميا. ويعتبر ميناء حاويات العقبة دعامة مستدامة لمجتمع العقبة المحلي ويتميز بسرعة ودقة الإدارة العملياتية فيه، ويضم منشآت تستوعب سفن بأحجام كبيرة بعمق يصل على 18 مترا وبطول 540 مترا كحد أقصى وتبلغ مساحته 000ر500 متر مربع.
وتجول رئيس الوزراء في ساحة وارصفة الحاويات، واطلع على سير العمل في استقبال البواخر وعمليات التفريغ والمناولة للحاويات.
كما زار رئيس الوزراء شركة العقبة لإدارة وتشغيل الموانئ (ميناء العقبة الجديد) الذي يشتمل على تسعة ارصفة.
واستمع رئيس الوزراء إلى ايجاز قدمه مدير عام الشركة المهندس منصور قوقزة حول المزايا والحوافز التي يقدمها الميناء الذي يعمل على مدى 24 ساعة وبمعدل 7 ايام بالاسبوع، وهو مخصص لتفريغ حمولات البواخر من الحبوب والحديد والرخام فضلا عن استقبال سفن "رورو" المحملة بالسيارات للمنطقة الحرة. واشار مدير عام الشركة إلى ان الميناء الجديد يضم 3 موانئ للطاقة، وهي ميناء النفط وميناء سمو الشيخ صباح للغاز الطبيعي وميناء للغاز المسال اضافة إلى الميناء الصناعي المخصص لتصدير الفوسفات والامونيا والكبريت، لافتا الى خطط الشركة لتطوير محطة الركاب لاستيعاب حركة الركاب والسياحة المتزايدة. واستعرض الخطط الحالية والمستقبلية التي ستتخذها الشركة لضمان زيادة سرعة المناولة وامان البضائع، لافتا الى ان حركة المناولة عبر الميناء تشهد زيادة مضطردة خلال النصف الاول من العام الحالي مقارنة مع ذات الفترة من العام الماضي.
كما تفقد رئيس الوزراء مصنع الاسمدة بالمجمع الصناعي الجنوبي للفوسفات الذي شهد قبل ايام تسربا محدودا لحامض الفسفوريك واطمأن على اوضاع العاملين في المصنع.
واستمع رئيس الوزراء إلى ايجاز حول الاجراءات التي اتخذتها الشركة لمعالجة التسرب وضمان عدم حدوثه مستقبلا. ووجه رئيس الوزراء المعنيين بتكليف طرف محايد يتمتع بالخبرة والكفاءة بالإضافة إلى وزارة البيئة، والجمعية العلمية الملكية، والدفاع المدني، لإجراء تقييم لوضع الخزانات المستخدمة في المجمع الصناعي الخاصة بمادة الامونيا وحامض الفسفوريك والاسيد وغيرها من المواد الخطرة وتفقد مدى صلاحيتها.
كما اوعز بتقييم مدى اثر مادة حامض الفسفوريك المتسربة على أساسات البناء (القواعد) وصلاحيتها للعمل وضرورة تدقيق وتقييم عمل الشركات الأخرى العاملة في المجمع فيما يخص اتباع شروط السلامة العامة وآلية تخزين واستخدام المواد الخطرة.
وثمن رئيس نقابة العاملين في المناجم والتعدين الاردنية النائب خالد الفناطسة، زيارة رئيس الوزراء للعاملين في احد مواقع العمل والانتاج.
وقال: هذا موضع تقديرنا كنقابة وعاملين، مؤكدا انه لم ينتج عن التسريب لمادة حامض الفسفوريك اي اصابات بين العاملين وان معايير الأمان المتبعة في المصنع جيدة جدا.