بعد أبل.. أمازون تستمع للمحادثات والعلاقات الجنسية عبر "أليكسا"

تم نشره الأربعاء 31st تمّوز / يوليو 2019 01:12 صباحاً
بعد أبل.. أمازون تستمع للمحادثات والعلاقات الجنسية عبر "أليكسا"
شركة أمازون تستمع لمكالمات عملائها

المدينة نيوز :- تصدرت أبل مؤخرا العناوين الرئيسية، بعدما ظهر تقرير يشير إلى أن موظفيها يمكنهم الاستماع إلى تسجيلات المستخدمين الخاصة على الأجهزة التى تدعم Siri، والآن، يشير تقرير جديد إلى أن أبل ليست وحدها التى تفع هذا الأمر، حيث ينطبق الشيء نفسه على أمازون.

وذكر تقرير نشرته صحيفة The Sun البريطانية، أن موظفى أمازون يستمعون إلى تسجيلات المستخدمين الخاصة على أجهزة المتحدث الذكى التابعة للشركة والتى تعمل بمساعدها الشخصى Alexa، بما فى ذلك الأزواج الذين يناقشون المسائل الخاصة أو العلاقات الجنسية، ووفقًا للتقرير، يستمع الموظفين إلى التسجيلات لمراقبة النظام وتحسينه.

وجاء فى التقرير: "اكتشفت The Sun فريقًا تابع لأمازون يتحدث باللغة الإنجليزية فى بوخارست، رومانيا، يراقب الآلاف من تسجيلات Alexa - واستمع إلى لحظات خاصة بما فى ذلك الإجتماعات العائلية، والمالية والنقاشات الصحية - والأزواج الذين يمارسون الجنس"، وفى حديثه إلى The Sun، زعم محلل سابق فى فريق أمازون ومقره بوخارست أنه تم إخبار الموظفين بالتركيز على أوامر Alexa، لكن كان "من المستحيل عدم سماع أشياء أخرى مستمرة".

وأضاف المحلل: "أخبرتنا شركة أمازون أن كل شخص كنا نستمع إليه قد وافق على ذلك، ولم أشعر أبداً أننى كنت أتجسس"، ووفقًا لشركة أمازون، يستمع الموظفين إلى ما يصل إلى 1000 تسجيلا لـ Alexa يوميًا، ولا يمكنهم تحديد العملاء استنادًا إلى المقتطفات، وقالت الشركة :"نحن نأخذ أمن وخصوصية معلومات عملائنا على محمل الجد، ونحن نسمى جزءًا صغيرًا من تفاعلات العملاء من أجل تحسين تجربة العملاء.

واستكملت :"على سبيل المثال، تساعدنا هذه المعلومات فى تدريب أنظمة التعرف على الكلام وفهم اللغة الطبيعية لدينا، حتى تتمكن Alexa من فهم طلباتك بشكل أفضل والتأكد من أن الخدمة تعمل بشكل جيد للجميع، ونحن لدينا ضمانات تقنية وتشغيلية صارمة، معمول بها لحماية خصوصية العميل، ولدينا سياسة عدم التسامح مطلقًا مع إساءة استخدام نظامنا، ولا يتلقى شركاء البيانات المعلومات التى تحدد هوية العملاء، والوصول إلى الأدوات الداخلية يخضع لرقابة عالية، ويمكن للعملاء حذف التسجيلات الصوتية المرتبطة بحسابهم فى أى وقت. "

ويأتى تقرير The Sun بعد فترة وجيزة من تقرير لصحيفة الجارديان يدعى أن عمال شركة آبل "يسمعون بانتظام تفاصيل سرية" بشأن تسجيلات سيرى، وأوضح التقرير: "على الرغم من أن أبل لا تكشفه صراحة فى وثائق الخصوصية التى يواجهها المستهلك، إلا أن نسبة صغيرة من تسجيلات Siri يتم تمريرها إلى المقاولين العاملين لدى الشركة فى جميع أنحاء العالم.

ومثل أمازون، تدعى أبل أن هذه البيانات تُستخدم لجعل Siri أفضل فى فهم المستخدمين والرد عليهم، وفى حديثها إلى الجارديان، أوضحت شركة آبل: "يتم تحليل جزء صغير من طلبات سيرى لتحسين سيرى والإملاء، ولا ترتبط طلبات المستخدم بمعرف Apple الخاص بالمستخدم، كما يتم تحليل استجابات سيرى فى منشآت آمنة وجميع المراجعين ملزمون بالالتزام بمتطلبات السرية الصارمة لشركة أبل."