إشهار كتاب "شعر علي الفزاع: دراسة لغوية واسلوبية"

تم نشره الجمعة 02nd آب / أغسطس 2019 04:24 مساءً
إشهار كتاب "شعر علي الفزاع: دراسة لغوية واسلوبية"
كتاب شعر علي الفزاع

المدينة نيوز :- أقيم أمس الخميس، حفل إشهار لكتاب "شعر علي الفزاع : دراسة لغوية واسلوبية" للدكتور عماد الدين الصرايرة من كلية الآداب في الجامعة الأردنية بحضور عدد من الشخصيات السياسية والنيابية والاجتماعية والاكاديمية والاعلامية.
وقال مؤلف الكتاب الدكتور عماد الدين الصرايرة، إن الدراسات الأسلوبية في الشعر الأردني المعاصر تعد قليلة نسبيًا مقارنة مع غيرها من الدراسات التي تناولت الشعر على امتداد الوطن العربي.
وأضاف: آثرت أن يكون هذا البحث الأسلوبي اللغوي متعلقا بشاعر أردني، هو الشاعر علي الفزاع الذي يعد أحد أعمدة الشعر الحديث على المستويين المحلي والعربي، والذي سخر شعره لمعالجة القضايا الوطنية والقومية والإنسانية، فكان شعره من الشعر الملتزم بالهموم العامة والدفاع عن الطبقات الاجتماعية الدنيا، والتفاعل الخلاف مع قضايا الأمة في مواجهة أعدائها، والتسامي إلى المستويات الإنسانية العليا في قضاياها التحررية للحد من تغوّل الإنسان على أخيه الإنسان.
ويضم الكتاب الذي صدر عن داري "الاكاديميون" و"الرمال" للنشر والتوزيع، أربعة فصول تناولت مستويات والظواهر الاسلوبية لشعر أحد أعمدة الشعر الحديث على المستويين المحلي والعربي، الفصل الاول: المستوى الافرادي، والثاني: المستوى التركيبي، والثالث المستوى البياني، والرابع الظواهر الاسلوبية .
ويعرض كتاب الدكتور عماد الدين الصرايرة أعمال الشاعر على الفزاع من الناحيتين اللغوية والاسلوبية ، ليشمل البحث عددا من المباحث اللغوية والبلاغية والبيانية والوقوف على ابرز الظواهر التي تتصل بذلك في شعر علي الفزاع  وفق بترا .
ويعتبر الفزاع واحداً من أبرز المثقفين في الاردن والعالم العربي وتعد جهوده ومؤلفاته منارة للمثقفين والمبدعين، وحاصل على جائزة الدولة التقديرية في الآداب 1990،ومن دواوينه الشعرية: نبوءة الليل الأخير 1982 ، الخروج من جزيرة الضباب 1986 ، مرثية المحطة الثالثة 1987 .
ومن أعماله الإبداعية الأخرى: ملعون أبو المصاري والفرسان "مسرحيات باللهجة المحلية" 1978 ، ومن مؤلفاته: جبرا إبراهيم جبرا: دراسة في فنه الأدبي. يذكر أن الكتاب هو رسالة دكتوراه، تمت مناقشتها في شهر نيسان الماضي، وجاءت طباعتها بعد توصية لجنة الجامعة الأردنية بنشرها لجودتها وأهميتها.